أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشعراء نثروا البذار














المزيد.....

الشعراء نثروا البذار


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6286 - 2019 / 7 / 10 - 20:16
المحور: الادب والفن
    


الشعراء ينثروا البذار
1
ابكي لأنّ وطني مضيّعْ
وجسد الأمّة في خارطتي مقطّع
وكلّما يسرق من أموالنا مشرّع
ونحن لا نجيد غير الثرثرة
واللغة المجذّرة
في طينة العراق
كنّا وما زلنا من الأبواق
نفتح باباً نفتح العراق
لكلّ من هبّ ودب
في الوطن المسروق
بين المهرّجين والطبّال
وصاحب الخيرة والفوّال
تناطحت كل الروايات على لسان
من جاء بالأقوال
وكلّما تعشب هذي الأرض
يجفّ فيها الماء
وتخلط الأسماء
والشعراء ينثروا البذار
ليحصدوا سنابلاً
تمدّ في طاقاتها الثوّار
2
ولربّ عاقبة تدور
وتظلّ تنتظر النذور
في مطلع للشمس أم عند المساء
صخر مضى
ونمت على جلد البعير
ابيات خنساء قلادتها كحبّات النجوم
ماذا يرام
من حرث أشعار على أرض تقوم
خلف العصور
تظلّ تبعث بالنذور
في ظلّ مطحنة تدور
ويظلّ صخر دمعة
سقطت على خد الدهور
3
لم أكو غير ذلك الحالم
في الزمن النائم
والقدر القائم
وهذه الأسفار
ينقشها الإنسان
بالزفت أم ماء الذهب
في العالم المنفتح المغلق
وأمّة العرب
في الحلم المطلق
أناشد القدر
من قبل أن تهطل تلك الغيمة السوداء
فيسقط المطر
ليكسف الأثر
وتسقط اللوحة للحريق
في وطن الزلزال
تسقط يا حبيبتي الآمال
ساعة لا تشرق شمس الأرض
في وطن التسويف والتحوير
أودّ ان أطير
لعالم ليس له حواة
لعالم أجهل ما فيه من الأجناس
ليس له حرّاس
لا سوط
لا سجّان
لا قيود
لا لصوص
لا موت بالمجّان
للسيّد الإنسان



#شعوب_محمود_علي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انطواء الرواية
- بين خطوط الدم وخضرة الأوراق
- كان العراق النجم
- النسر والناس مثل النمل
- الأمير ولعنة هذي البلاد
- بغداد في القفص
- في ظلّ منحى الريح يا سطيح
- الانسان والسيوف المسلطة
- الطقوس ومعالم الحضارة
- الإنسان وانهيار الهرم
- المغني والمسرح المهجور
- أصيح بالقبطان
- لحظة عشق تجهل الأميرة
- الرقص على القبور
- الحرث بالقلم
- بغداد في ساحاتها الغربان
- اسرار في الطلّسم
- الخوف
- مليون صخر مات
- سراق في المرعى


المزيد.....




- -شكلي هبعت أجيب المأذون-.. شاهد رد فعل فنان مصري على حديث يا ...
- موسيقى الاحد:في مئوية الملا عثمان الموصلي
- بيت المدى يستذكر الفنان الهزلي المنسي لقلق زاده
- كاريكاتير العدد 5357
- مصر.. مصدر مطلع يحسم الجدل حول -قبة الأربعين- وأحقية ترميمها ...
- بالذكاء الاصطناعي.. طريقة من -غوغل- تحول النصوص إلى موسيقى
- سارة درويش تطلق روايتها الجديدة -باب أخضر للهاوية-
- وزيرا الثقافة الأردني والطاقة النيجيري في زيارة للقومي للحضا ...
- مؤتمر الترجمة وإشكالات المثاقفة يفتتح أعماله في الدوحة
- مهرجان بيت الزبير للموسيقى الصوفية في سلطنة عُمان


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشعراء نثروا البذار