أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - لحظة عشق تجهل الأميرة














المزيد.....

لحظة عشق تجهل الأميرة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6275 - 2019 / 6 / 29 - 10:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



1
كان صرير قلمي
يربكني
ومثل خوص السعف تحت قلمي تمتد
حروفي الصفراء والأوراق
خضراء مثل ورق الأشجار
أدور بين الليل والنهار
لا شيء يغنيني عن الأشعار
لا شيء يغنيني عن الأفكار
في وطني الحالم بالأسحار
2
مررت يا حبيبتي في ذلك البستان
أسواره عالية
أبوابه مقفلة
مفتاحه المبارك
بين يدي رضوان
منّيت نفسي وأنا في زمن الكهولة
تأخذني القيلولة
أحلم إنّي داخل البستان
أسبح بين الحور والولدان
لأكسب الأمان
لكنّما الشيطان
طاردني من نخلة لنخلة وفي يديه الكأس
يطفح بالخمر وبالنبيذ
سقطت عن سريري أستعيذ
من حلم يدعمه البيان
استعذت بالرحمن
وعدت يا حبيبتي خارج ذاك الملعب
ولم أعد صبي
تأخذني الأهواء
بين رحاب الأرض والسماء
3
حلّقت مثل النسر
أطاول الأبراج
ولم أعد أخشى انتهاك السر
هبطت للتكايا
ألمح وجهي أينما نظرت
في عالم المرايا
يطل ضوء الصبح
نوافذ العالم كانت أشرق ت للفتح
فلن يطول الشرح
تغمرني الأحزان
ولم أكن في وطني فرحان
شقيت فيه وعلى المذبح كنت آخر الزمان
وليس من أمان
بين طغاة القوم
وثلّة السرّاق في الميدان
4
نسيت كم ثرثرت
في ذلك البستان
يا أيّها الربّان
خذني الى الشطآن
لكي أرى الحيتان
في تلكم الخلجان
غنّيتها غنّيت
في ساعة الأفراح
وزمن الأحزان
5
أصيح بالطبّال
يا سيدي مازال
يقرع على الطبل ويرقص رقصة الجنون
لحظة أن تطلّ من شبّاكها الأميرة
في تلكم الجزيرة
ومثل طير لاح
مغرّداً هنا على أرومة الفرح
يذهب للحانة حين صدره انشرح
يكرع منها قدحاً بعد قدح
في ذروة الأحلام
وعشقه الدفين للأميرة
طغى ولاحت لغة العاشق والأسرار
مكشوفة بين عبيد الدار



(لحظة عشق تجهل الأميرة)
1
كان صرير قلمي
يربكني
ومثل خوص السعف تحت قلمي تمتد
حروفي الصفراء والأوراق
خضراء مثل ورق الأشجار
أدور بين الليل والنهار
لا شيء يغنيني عن الأشعار
لا شيء يغنيني عن الأفكار
في وطني الحالم بالأسحار
2
مررت يا حبيبتي في ذلك البستان
أسواره عالية
أبوابه مقفلة
مفتاحه المبارك
بين يدي رضوان
منّيت نفسي وأنا في زمن الكهولة
تأخذني القيلولة
أحلم إنّي داخل البستان
أسبح بين الحور والولدان
لأكسب الأمان
لكنّما الشيطان
طاردني من نخلة لنخلة وفي يديه الكأس
يطفح بالخمر وبالنبيذ
سقطت عن سريري أستعيذ
من حلم يدعمه البيان
استعذت بالرحمن
وعدت يا حبيبتي خارج ذاك الملعب
ولم أعد صبي
تأخذني الأهواء
بين رحاب الأرض والسماء
3
حلّقت مثل النسر
أطاول الأبراج
ولم أعد أخشى انتهاك السر
هبطت للتكايا
ألمح وجهي أينما نظرت
في عالم المرايا
يطل ضوء الصبح
نوافذ العالم كانت أشرق ت للفتح
فلن يطول الشرح
تغمرني الأحزان
ولم أكن في وطني فرحان
شقيت فيه وعلى المذبح كنت آخر الزمان
وليس من أمان
بين طغاة القوم
وثلّة السرّاق في الميدان
4
نسيت كم ثرثرت
في ذلك البستان
يا أيّها الربّان
خذني الى الشطآن
لكي أرى الحيتان
في تلكم الخلجان
غنّيتها غنّيت
في ساعة الأفراح
وزمن الأحزان
5
أصيح بالطبّال
يا سيدي مازال
يقرع على الطبل ويرقص رقصة الجنون
لحظة أن تطلّ من شبّاكها الأميرة
في تلكم الجزيرة
ومثل طير لاح
مغرّداً هنا على أرومة الفرح
يذهب للحانة حين صدره انشرح
يكرع منها قدحاً بعد قدح
في ذروة الأحلام
وعشقه الدفين للأميرة
طغى ولاحت لغة العاشق والأسرار
مكشوفة بين عبيد الدار




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,474,966
- الرقص على القبور
- الحرث بالقلم
- بغداد في ساحاتها الغربان
- اسرار في الطلّسم
- الخوف
- مليون صخر مات
- سراق في المرعى
- كلابهم تنبح في الاسواق
- الصرخة قبل الاحتضار
- على تخوم العالم الجديد
- كم درت في فلك
- بغداد تحت النجم
- دموع شع بها الكبريت
- تحلّيات في الخيمة
- وهج من اللون
- الوشاح الأسود
- ما نعانيه عند الوثوب
- صدى مغنّي البئر
- في حالة الخشوع
- الدوامة


المزيد.....




- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- لماذا تعتقد إدارة بايدن أن سلوك موسكو سيتغير بعد العقوبات عل ...
- ارتفاع العنف بالمدن العربية الإسرائيلية.. والقتلى 25% أكثر ع ...
- الإمارات.. حبس عامل قطع إصبعين من يد زميله بسبب -رشفة شاي-
- باريس: ماكرون طلب من روحاني بوادر واضحة
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- هل تريد زيارة القمر؟ ملياردير الياباني يقدم ثمانية مقاعد مجا ...
- عودة سفينة الشحن الإسرائيلية للإبحار بعد هجوم خليج عُمان
- بالصواريخ.. استهداف قاعدة عين الأسد في الأنبار
- ضريبة الدخل وحجم الديون.. وزير المالية العراقي يتحدث عن مواز ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - شعوب محمود علي - لحظة عشق تجهل الأميرة