أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - ومضات 2














المزيد.....

ومضات 2


يحيى علوان

الحوار المتمدن-العدد: 6227 - 2019 / 5 / 12 - 14:35
المحور: الادب والفن
    


ومضات 2
لم يتعلّم الموجُ الحصافةَ ..
في كل مرةٍ يرتطمُ بحجرِ الشاطيء ويتناثرْ ،
هكذا يكرّرُ الخطأَ نفسه ، دونَ أَنْ يتَّعظ !!
* * *
قُلْ الكأسُ إلى النصف !
إنْ لمْ تزدْ عليها ، تنجو من كمينِ :
" متفائل " أو " متشائم " وحتى " متشائل" !
* * *
أُناكدُ ركبتي المعطوبة ، سئمتْ حملي ،
سأحملُ البحيرةَ بغيومها ،
النهرَ ،
والحدائقَ بأطيارِها ...
سأحملها ، كلها ، إلى داخل غرفتي !
* * *
في الأعالي تشيبُ النسور ،
حينَ لا تعودُ قادرةً على تحريك الهواء ،
تروحُ تُحرِّكُ جناحاً إثرَ جناح ..
* * *
الفنارُ صِنّارة/ فخٌّ لقراصنةٍ هجروا البَرَّ ،
إستوطنوا البحارَ " من أجلِ قوتِ العيال !!"
* * *
حيثُ تتسيّد الخرافةُ والجهل ،
لا يبقى مكانٌ للحكمة والفضيلة ..
فالذكرياتُ مؤجلةٌ لحياةٍ غير هذه ،
والثقافةُ إلى عصرٍ آخر ،
والنبيذ إلى غدٍ ، لا يأتي ..!
* * *
في شُرفَةِ مطعمٍ تُطِلُّ على الساحة الأثَريِّة بسيينا / إيطاليا، جاءت نادلةٌ حلوة ،
راقصةً تمشي وتغني " ليس سعيداً كلُّ مَنْ يغنّي .."
قُلتُ نبيذٌ لأثنين ، لكِ ولي !
قالت " النصُّ ليس لي ، لا أدري مَنْ قاله .. ربما يونانيٌّ قديــــم!"
قلتُ إذنْ نشربُ بصحة والدي !
باسمةً تساءلت " لماذا والدك ؟!"
كان مُعمّماً ، يُدندِنُ بشيءٍ وقت الأزمات ، وما أكثرها في بلادي ،
ولمّا يراني أنظرُ إليه مُستغرباً ، يعاجلني :" الطَــيْرْ يرقصُ مذبوحاً من الألمِ "!!
* * *
رُحنا جماعاتٍ ، لكن يا لويلتنا عُدنا فرادى !!
* * *
يكتبُ لي مُطوّلاتٍ تنتهي كلها بـ :
" بعد كل هذه الهزائم ، أنا المنتصر"!
فأقولُ له :" بعونِ الله وقوة الحتمية التأريخية "!!
* * *
جسرٌ مُكفَهرٌّ فوق نهرٍ جَفَّ ، يحلم بسيلٍ يمرُّ من تحته ، يبرِّرُ وجوده ..
* * *
لأنه مريضٌ بعدم إحترام المواعيد ، يُبرِّرُ لنفسه :
" التأخّرُ في الوصول ، خيرٌ من عدم الوصول"!
* * *
ما كُنّا من " أبطال " رفحاء! ولا من "جحوش" كردستان ..
كُنّا منذورينَ لوميضِ نجم بعـــــــيد !!
* * *
أكتبْ نَصَّكَ وإمضِ !
دعهم يستلّون النميمةَ من زهرِ الغيرانيوم،
والكَسَلَ من ورد الآس !
* * *
كُنْ بنباهَةِ لقلَقٍ ، يسعًدُ بعشٍّ ، حتى لو كان من زجاج !
إنْ بدأتَ نصاً ، لا تختمه ...
إتركه مثلَ شعرةٍ فوقَ اللسان !!
* * *
شَرِبنا من الجدول عينِه وإرتوينا ..
لكن حين شَحَّ ماؤه وإنحسر ، قِلَّةٌ شَمَّتْ في طعمِ الماء رائحةَ السكاكين !!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,417,897
- تنويعاتٌ في الحصافة
- يا الله .. يا بيروت ! مَحلاكِ ، شو حِلوي !!
- أ-تنظير- أم -خَزمَجة- جديدة ؟!
- قصاصات من المستشفى (2)
- قُصاصاتٌ من المستشفى (1)
- مُتفرّقات
- .. هيَ الرؤيا !
- -معضلتي- مع الكتابة ! (2)
- معضلتي مع الكتابة (1)
- وَجعُ الماء ..!
- المَتنُ هو العنوان !!
- طيف
- -جلالة- النسيان
- الواشمات
- لهفَة ديست فوق الرصيف
- عن الجواهري وآراخاجادور ...
- صقيع
- صاحبي الشحرور
- مِعجَنَةُ سراب !
- رحلَ صادق الصَدوق - صادق البلادي


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني وينستون تشرشل مسار حياة الفنا ...
- رجال الأمن يحبطون نشاط استوديو أفلام اباحية في مدينة روسية
- رسالة غامضة من دينا الشربيني تكشف -سبب- انفصالها عن عمرو ديا ...
- -حلال عليكم حرام علينا-... فنانون وتجار تونسيون ينتقدون الاح ...
- المهاجل الشعبية.. أهازيج اليمنيين تعاني ضعف التوثيق وغياب ال ...
- إليسا لأول مرة على برج خليفة.. ونيشان يعلق
- راكان: حزب يمتلك تلك التجربة هو الاقدر على تقديم الحلول لهذا ...
- مصر.. وفاة الفنان أشرف هيكل بفيروس كورونا
- مجلس النواب يصادق على ثلاثة مشاريع قوانين متعلقة بالتعيين في ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - ومضات 2