أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - يحيى علوان - عن الجواهري وآراخاجادور ...














المزيد.....

عن الجواهري وآراخاجادور ...


يحيى علوان

الحوار المتمدن-العدد: 5769 - 2018 / 1 / 27 - 17:45
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


.مثل غيرها ، كثير، إختزنته في الذاكرة علَّ مناسبة أو وقتاً يأتي لأستخراجها ... وها قد جاء! الفضل يعود إلى ما نشره الصديق رواء الجصاني
قبل بضعة أيامٍ في موقعي "الحوار المتمدن" و "الناس" تحت عنوان:" الجواهري وآرا خاجادور / علاقات حميمة ...ودلائل ...وشؤون أخرى".
المادة كانت شفيفة’ نَبَشَتْ صندوق الذكرى وعادت بي إلى زمنٍ خلا ... إلى براغ ، يوم كنتُ في "ريعان الشباب!"، حين نُسِّبتُ حزبياً للعمل
مترجماً في مجلة " قضايا السلم والأشتراكية ــ الوقت "[ وقتها كان القسم العربي في المجلة أكثر من متواضع ، مكوناً من الرفيق الراحل جورج البطل
– ممثل الحزب الشيوعي اللبناني الشقيق مُشرفاً – وللترجمة كاتب السطور وعبد الحليم طوسون ، الذي سينتقل بعد بضعة أشهر إلى مكاتب الأمم المتحدة
بجنيف ، فالأياغ هناك كان أكثر من مجزٍ!! ، قبل أن يلتحق بالقسم كريم حسين- أبو آدم – والصديق مجيد الراضي ، والراحل جبار الريحاني كان طبّاعاً..
وبما أن العمل كثير .. فألى جانب المجلة الشهرية ، كان يتعيّن إصدار عددين في الشهر من النشرة الأخبارية، 60 – 66 صفحة ...ولم يكن نادراً أن أشتغل
حتى في نهايات الأسبوع ، كنا نستعين بالفنان الراحل محمود صبري للترجمة.]
في يوم من أيام أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1970، لاأذكره على وجه الدقة ، كنا نجلس في الكافتريا بمبنى المجلة، نتاول القهوة ضحىً ، جاء موظف الأستعلامات
وأخبر ر. آرا- كان وقتها ممثلاً للحزب في هيئة تحرير المجلة - أن ثمة مَنْ يريدُ مقابلته بشأنٍ عاجل.. نهض آرا وذهب إلى الأستعلامات ... ولما عاد أخبرنا
أن الجواهري قد جاء يستطلع رأيه في قصيدة ، كتبها في رثاء عبد الناصر ، كان ينوي إلقاءها في حفلٍ تأبيني بعد وفاة عبد الناصر في 28/ 9 / 1970 سيقام في براغ .
قال آرا :" قرأتُ القصيدة ، وأنا لا أفقه في الشعر، قلتُ له عاشت إيدك أبو فرات .. خوش شِعِرْ !!" وأضاف آرا.. "لكن إنصدمت لما الجواهري نِتَشْ القصيدة مني
وقال بعصبية.. جيبها – بمعنى هاتها – ليش آني جاي حتى تقيِّم شعري؟! لو جاي أريد رأي الحزب من الناحية السياسية ؟!!" ضحكنا ..
دارت الأيام .. في ضحىً خريفي في پيربينان – كردستان العراق - ، حيث كان مقر قيادة الحزب الشيوعي العراقي عام 1987 ذكَّرتُ آرا بتلك الحادثة ،
ضحكنا وعقَّبَ هو بعد ذلك : " تريد الصدگ !؟ الحق على الجواهري ... ما گال من البداية شيريد ، بس إنطاني القصيدة وگال إقراها ... آني تعجبت
شلون الجواهري يسأل واحد أرمني عن شعر صعب ؟! بابا آني أرمني كل ما أعرفه من العربي هو ما علّمنه إياه بهاء الدين نوري بالسجن .. وأبوك الله يرحمه ..!" *



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* سيرد ذكرٌ لحادثةٍ بين آرا وبهاء الدين نوري في كتابي ، الذي صدر عن "دار الفارابي" تواً بعنوان [ مطارَدٌ بين الله والحدود]




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,646,832
- صقيع
- صاحبي الشحرور
- مِعجَنَةُ سراب !
- رحلَ صادق الصَدوق - صادق البلادي
- أسئلة حيرى
- .. تلك المنازل و-الشِريعه-
- هو الذي تَبِعَ سربَ القَطَا
- رواية داريغو : ترنيمة للبحر... ملحمة عائد من الحرب ... غنائي ...
- مقاصير نصوص (4)
- ومضات
- هو الذيبُ .. صاحبي !
- غِرّيدٌ أَنبَتَ صداهُ .. ومضى
- الوداع الأخير للمبدع صبري هاشم
- شَذَراتْ
- مقاصير نصوص (3)
- فائز الصغير
- هيَ أشياءٌ عاديّة ، ليس إلاّ !
- ضِدَّ التيّار (8)
- مقاصيرُ نصوص (2)
- ضِدّ التيّار (7)


المزيد.....




- 17 ألف زلزال بأسبوع واحد ومخاوف من -انفجار بركاني- في آيسلند ...
- مقتل 3 صحفيات بالرصاص في أفغانستان.. وداعش يتبنى العملية
- منازل إيطاليا مهجورة للبيع مقابل دولار..ما رأي الملاك الأصلي ...
- البورميون يعودون إلى الشوارع وسط أجواء من الخوف بعد يوم دموي ...
- وزير سعودي عن تيران وصنافير: محمد بن سلمان قام بأمور غير طبي ...
- الكرملين تعليق على التطورات في دونباس: الأهم هو منع تجدد الح ...
- -رويترز-: الثلاثية الأوروبية تتخلى عن خطة لتوبيخ إيران ضمن ا ...
- نموذج من صاروخ سبيس إكس الفضائي ينفجر على الأرض بعد دقائق من ...
- نموذج من صاروخ سبيس إكس الفضائي ينفجر على الأرض بعد دقائق من ...
- النزاهة تضبط عقود اجهزة طبية مخالفة للضوابط


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - يحيى علوان - عن الجواهري وآراخاجادور ...