أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - فائز الصغير














المزيد.....

فائز الصغير


يحيى علوان

الحوار المتمدن-العدد: 5017 - 2015 / 12 / 18 - 12:39
المحور: الادب والفن
    






دورِيٌ سوريُّ جميلٌ ، أطهر من أستار الكعبة !
شيءَ لـه ما لم يشأ ،
حطَّ في المدرسة القريبة مِنا ..
فائز يبكي في الساحة وحيداً ، يبحثُ في الوجوه عمَّنْ يعرفه ،
يَنتِفُ لُعبَةً من قماشٍ بلا رأس ،
فائز لا يعرف الألمانية ،
جيءَ بندى تستعلم منه عن سبب بكائه ...
قال: " كَسَّحونا من بلادنا... وما بعرف أيش بَدّي هون !
ما عاد لِيَّ إصحاب ولا بلد ، ما بفهم عالناس .. ولا الناس فهمانين عليِّ !"
حاولت ندى جبر خاطر الصغير :"سأُساعدك وستتعلّم الألمانية بسرعة ويكون لك أصحاب هنا !"
" ولِكْ شو بدّي بألمانيا ! بَدّي إصحابي ، وبدّي بَلَدي!!" صاحَ فائز بلوعة ، وهو يضربُ الأرض
بقدمه حيث إختلَطَت دموعه بما يجري من أنفه .
بَكَتْ بُنيَّتي وهي تحكي لي ما عاشته في المدرسة ، تَدَحرَجَت دمعةٌ على خدّي ...
ولما رأت دمعتي ، سألتني :" بابا .. أتعرف فائز ؟!"
قلتُ أعرفُ عشرات الآلاف من فائز وأهل فائز والعالم الوغد يتفرّجُ عليهم !
:" لماذا لا يأمر رئيس العالم ، ذلك الصيني ، بوقف الحرب والقتل هناك ...
سأكتب له رسالة على موقعه في الفيسبوك ..!!"قالت مُنفعلَةً*

قلتُ لا نفعَ ولا رجاءَ من قوّاد العالم ، لأنه يذبحُ حتى الرضيعَ بأبتسامته الصفراء !!







ـــــــــــــــــــــــــــــــ
* كانت تقصد الكوري ، بان كي مون الأمين العام للأمم المستوحدة ، الذي يسيرُ على خطى
سلفه الغاني ، كوفي عنان حينَ تسبَّبَ من قبله في تجويع أطفال العراق وموتهم .. وها هو
الذليلُ لواشنطن لا يكترث لموت السوريين ...








قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هيَ أشياءٌ عاديّة ، ليس إلاّ !
- ضِدَّ التيّار (8)
- مقاصيرُ نصوص (2)
- ضِدّ التيّار (7)
- لِنَكُن أكثر جرأةً على التنوير !
- ضِدَّ التيّار (6)
- ضِدَّ التيّار (5)
- في برلين ...
- ضِدَّ التيار ! (4)
- ضِدَّ التيّار !
- ضدَّ التيّار !
- ضِدَّ التيّار !!
- دلفينُ بُنيَّتي
- محنةُ شهرزاد
- - أَشتري الفَرَحَ .. فَمَنْ يبيع ؟-
- حتى الآلهة لا تُحبُّ الإجماعَ ..!
- خُطىً تاهَتْ ...
- نَورَس
- -المارد - العظيم
- شَبيهيَ في المرآة ..


المزيد.....




- فنانة مصرية تصدم الجمهور بتفضيلها -الزواج بمتعة- يومين كل أس ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري بسبب السرطان
- مصر.. وفاة زوجة الفنان الراحل خالد صالح متأثرة بفيروس كورونا ...
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد خالد صالح
- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - فائز الصغير