أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - دلفينُ بُنيَّتي














المزيد.....

دلفينُ بُنيَّتي


يحيى علوان

الحوار المتمدن-العدد: 4819 - 2015 / 5 / 27 - 08:20
المحور: الادب والفن
    


أسابيعَ إنقضَتْ مع " الدلفين القاتل"*
ودلفينُ إبنتي مُعلَّقٌ في برواز على الحائط ، ليسَ كدلفين محمد**!
يَرمُقني ... كنتُ وعدته ببحرٍ وصَحبٍ يلعبُ معهم ...
مُسمَّراً في فضاء اللوحة ، سئمَ وحدته ،
يحلمُ بصحبٍ يغسلُ وإياهم موجَ البحرِ ...
رشيقاً ، قَفَزَ من زجاجِ اللوحة ،
....................
....................

السوّاحُ مساكين ، يشدّون على كاميراتهم ، يظنونَ أنه يُرقِّصُ الهواءَ تحيةً لهم ،
فيما هو يبحثُ عنّي ليلتقطَ صورة تذكارية لعدمِ وفاء الإنسان بوعده ....!
أم تُراه أرادَ أَنْ يؤبِّدَ رصاصةً تَلصفُ بأتجاه عاشقينِ لِتُغلِقَ العِناقَ ..؟!

سأسرقُ سراجَ السهرةِ ، أَنسَلُّ إلى الشاطيء ... أختلِسُ قليلاً من البحرِ ، قبلَ أَنْ
يَتيبَّسَ دلفينُ بُنيَّتي على الحائط ...





ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* "الدلفين القاتل" لؤلوءة الكاتب الإيطالي ستيفانو داريغو، رواية تقع في (1471) صفحة ،عدّها النقاد بأنها واحدة
من أبرز روايات العصر الحديث، جعلوها بمصاف روايات بروست وكافكا وجويس وملفل، لا بَلْ هناك مَنْ جعلها
توازي إلياذة هوميروس ! لأول مرة وبعد 40 عاماً على صدورها ، تمّت ترجمتها إلى لغة غير الأيطالية / الألمانية ،
ونُشِرت قبلَ شهرين عن دار فيشر ، في حين إعتذرت دور النشر الأوربية الأخرى عن ترجمتها على إعتبار أنها
عمل صعب! ليس باليسير نقله إلى الأنكليزية أو الفرنسية وسواهما . وقد أخذت من موشيه خان 12 سنة في نقلها
إلى الألمانية ، بعد أن أمضى ثلاث سنوات يتحاور مع مؤلفها وصديقه ستيفانو، يستفسرمنه لفك رموزها وكشف
مغاليقها،لأنَّ فيها إشتقاقاتٍٍ وتراكيب لغوية خاصة بصاحبها ، لم تألفها المعاجم، ناهيك عن الشعر الكثير المبثوث
فيها. (ي.ع)
**محمد هو الأبن الأصغر للراحل، الشاعر الجميل رشدي العامل . كان رشدي قد وعد محمد ،على سبيل الدعابة،
أنْ يهديه دلفيناً حقيقياً بعيد ميلاده عام 1974. ولـمّا حلَّ الموعد طالب الصغير أباه بما وعد ... غير أنَّ رشدي أوغلَ
في الدعابة فقال لمحمد أن الدلفين موجود بنهر دجلة، مربوطٌ تحت جسر الجمهورية .. وهكذا ظلَّ محمد يلحُّ على أبيه
أن يأخذه إلى هديته ... ورشدي يكركر مستمتعاًً بمخيلة محمد ، فيما كان الراحل عبد المجيد الونداوي وكاتب السطور
يحاولان إنهاء دعابة رشدي.. إلخ






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محنةُ شهرزاد
- - أَشتري الفَرَحَ .. فَمَنْ يبيع ؟-
- حتى الآلهة لا تُحبُّ الإجماعَ ..!
- خُطىً تاهَتْ ...
- نَورَس
- -المارد - العظيم
- شَبيهيَ في المرآة ..
- - حِسنِيّة -
- مَطبّات ليليّة لا تَمَسُّ أحداً..!
- ليسَ - مِنْ مَسَدْ - !
- وفاءً لذاكرتي ..
- .. بَعْضِيَ والليل
- ذاتَ وَخْمَة(1)
- رُحماك
- شَذَراتٌ حائرة
- ماذا فعَلتَ ، أَيّها الإسقريوطي ..؟!
- سعدون - والي الحَرَمْ -!
- يا ظِلّها
- يوغا 2
- الذيب


المزيد.....




- -إلا قلة الأدب وأنا سأربيه-.. عمرو أديب يرفع قضية ضد محمد رم ...
- -وردٌ ورمادْ- أو حرائقُ الأدب المغربي .. رسائل متبادلة بين ب ...
- سليم ضو يفوز بجائزة أفضل ممثل في مهرجان -مالمو- للسينما العر ...
- إصابة الفنانة نيكول سابا وزوجها بفيروس كورونا
- تعرف على الطعام المفضل لقراء بي بي سي
- بوحسين: الصناعة الثقافية مفقودة في المغرب .. وبطاقة الفنان ل ...
- الفنانة نيكول سابا تعلن إصابتها وزوجها بكورونا
- الفيلم الأمريكي -نومادلاند- يفوز بجائزة أفضل فيلم ضمن جوائز ...
- -رامز عقلة طار-.. ضرب مبرح من ويزو لرامز جلال! (فيديو)
- فلسطين 1920.. أول فيلم وثائقي يكشف مقومات الدولة الفلسطينية ...


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - دلفينُ بُنيَّتي