أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - الواشمات














المزيد.....

الواشمات


يحيى علوان

الحوار المتمدن-العدد: 5788 - 2018 / 2 / 15 - 03:27
المحور: الادب والفن
    



مُحمّلات بالحنّاء وربطات الخُزامى والنعناع البرّي،
تنزلُ الواشماتُ من قُرى "الأطلس المتوسط" نحو مراكش ،
يفترشنَ ساحة "جامع الفناء"...
يَنصبنَ للحلمِ برزقٍ خياماً من حنينٍ عَتّقه العَوَزُ،
يدخُلن "سوقَ المنافسة" مع الجميع !
حتى مع القادم الجديد "شينوا"!(1)
يقارعنَ الصَخَبَ بما هو أعلى ...
* * *
حين يحطُّ المغيبُ رحاله ، تشتعلُ الساحةُ بالأضواء ودخان الشواء ،
يمتلأ الفضاءُ بالضجيجِ .. تكتملُ"الحلايق"(2) ، فلا تعودُ تسمعُ إلاّ داخِلَكَ ...
الواشماتُ المُحمّصاتُ بالشمسِ وغبار الطرُق ،
يُقطّعنَ الهَرَجَ بمشارطِ أصواتهنَ .. كي لا يَضِعنَ في هديرِ الساحةِ !
ينثرنَ كلاماً لاشُبهةَ فيه للمجاز والتورية .. تُحيِّرُ السامعَ في تأويله ..!
يرمينَ شِباكَ الحظِّ لأصطيادِ السائحين من "النصارى"(3)،
يُطرزنَ السيقانَ والزنودَ والأكفَّ بنقوش الحنّاء ،
يَعبثنَ بلغاتٍ يجهلنها ..." مدام ، حِنّه ماروكان أوريجنال ، تريه بيان ! أَليهْ ، أَليهْ !!"
" مستر ، نُوتْ گُو .. سپيكْ ثري گَذَر"(4) ،
وحينَ ينقطعُ حبلُ التواصل، تُمسكُ بيده، تَستنجدُ بصاحب البسطة المجاورة:" سي رشيد! الله يرحم
أُبّاك ، ويرحم بيها الوالدين ، تشوف لي هالنصراني أيش يَبي .. مانفهمش الهَدْرَة دْياوْلو !!"
في آخر الليل ، حينَ تَبحُّ الأصواتُ ويذوي الضجيجُ ، تنفَرِطُ "الحلايقُ" ويذهبُ السوّاحُ والعسَسُ إلى"أوكارهم"!
تُلَملِمُ الواشماتُ تعبَ اليوم وفُضلة ما حمَلنه ...
يَحلُمنَ بأبريقِ "أتاي" ــ شاي ــ مع خبزةٍ وزيت زيتون ، بعد يومٍ من الكدِّ ،
حيثُ لايعودُ مُتّسَعٌ للحلم بليلةِ عشقٍ !!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) بالنسبة للعامة من المغاربة يطلقون صفة "شينوا" أي صيني ،على كل آسيوي صينياً كان أم يابانياً أم فيتنامياً أم كورياً...
شهدَ المغرب في السنوات العشر الماضية نزوح ألافٍ من العوائل الفيتنامية والصينية ، حيث شرعوا بتعلم اللغة المحلية للأندماج
في المجتمع ، بما هو معروف عنهم من تدبيرٍ في شؤون التجارة ...
(2) جمع "حلقة" تضم عدداً من الحكواتيين يقدمون عروضاً مُمسرحةً على الهواء تضم رقصات وغناءً وحِكَماً وموضوعات من التراث
تغمز إلى الحاضر! مما يفهمه الجمهور فيتفاعل معه إعجاباً بالتصفيق والتعليق وبتبرعاتٍ نقدية توضع في قبّعةٍ يدور بها أحد المساعدين !
وهناك "حلايق" مشهورة بـ"معلميها" يؤمها جمهورها الخاص، الذي يأتي من خارج مراكش أحياناً لمشاهدة "الريبورتوار" الجديد ...
(3) كل الأوربيين بالنسبة لعامة المغاربة " نصارى" ، وبهذا التوصيف يختزلون "مشقة" التفريق بين الأنكليزي والأسكندنافي والمجري
والهولندي والألماني...إلخ ) ، تماماً مثل ما يطلقون صفة "شينوا" على الآسيويين...
(4) إشتقاقٌ "عبقري !" ناجمٌ عن تعلُّمٍ شفاهي عبر السماع فقط ! مصدره الكلمة الأنكليزية تُوگَذَرْ ــ سويةً ــ فُهِمَتْ إثنان سوية!
وعليه جرى نحت "الأشقتاق" ــ ثري گَذَرْ ــ بمعنى ثلاثياً!!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,225,399,663
- لهفَة ديست فوق الرصيف
- عن الجواهري وآراخاجادور ...
- صقيع
- صاحبي الشحرور
- مِعجَنَةُ سراب !
- رحلَ صادق الصَدوق - صادق البلادي
- أسئلة حيرى
- .. تلك المنازل و-الشِريعه-
- هو الذي تَبِعَ سربَ القَطَا
- رواية داريغو : ترنيمة للبحر... ملحمة عائد من الحرب ... غنائي ...
- مقاصير نصوص (4)
- ومضات
- هو الذيبُ .. صاحبي !
- غِرّيدٌ أَنبَتَ صداهُ .. ومضى
- الوداع الأخير للمبدع صبري هاشم
- شَذَراتْ
- مقاصير نصوص (3)
- فائز الصغير
- هيَ أشياءٌ عاديّة ، ليس إلاّ !
- ضِدَّ التيّار (8)


المزيد.....




- بوريطة يستقبل نظيره البوروندي حاملا رسالة من رئيس جمهورية بو ...
- مصر.. نقابة المهن التمثيلية ترد على أنباء عن وفاة الفنان يوس ...
- بدأت البث قبل نحو 7 عقود.. قصة إذاعة عدن ومعاناة عامليها
- فيديو.. شاهد لحظة مغادرة ولي العهد السعودي للمستشفى بعد إجرا ...
- السعودية: مهرجان البحر الأحمر السينمائي يقيم دورته الأولى نو ...
- القوانين الانتخابية.. توافق وخلافات
- مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي يعلن عن مواعيد دورته في ...
- كلمة الأحداث: المستقبل يهزم الماضويين !
- مشاركة دولية في معرض سوريا الدولي للكاريكاتير
- لفتيت للبرلمانيين :وزارة الداخلية لا تتدخل أو توجه الانتخابا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى علوان - الواشمات