أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الاغظف بوية - المغرب : العلاقات المقلقة














المزيد.....

المغرب : العلاقات المقلقة


محمد الاغظف بوية

الحوار المتمدن-العدد: 6146 - 2019 / 2 / 15 - 08:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لن نختلف في نقاش ودي حول الروابط التاريخية التي تجمعنا نحن المغاربة ببلدان المشرق العربي. ولن نختلف حدّ الخلاف في أن قرابتنا للشرق أكثر من تودّدنا وتوّجهنا شمالا. وقد لا نتفق على أهمية البقاء تحت سقف تحالفات لا تأخذ قرارتها باستقلالية ومعاركها طويلة مع جبهات متعددة. وقد نتفق على أهمية امتلاك استقلالية في القرارات، وكذلك المواقف التي يجب التعبير عنها بوضوح.
إنّ مواطنا مغربيا قد ينشغل أكثر هذه الأيام بالوضع الصحي المقلق للبلاد، ولكنه لن يفهم بروز خلافات بين المغرب والعربية السعودية. بل لن يتقبل وجود توتر دبلوماسي بين الرباط وأبو ظبي، فالمواطن المغربي يؤمن بأهمية العلاقة مع دول الخليج. منذ استقلال البلاد والإعلام الرسمي، وكذا المعارض، أسسا لعلاقة وطيدة مع العواصم الخليجية، وقد أقنع الشعب بأهمية الحضن العربي الخليجي.
لكن المواطن لن يستوعب أنّ السياسة مصالح، وأنّ الحكام إذا ما تغيروا غيروا، فالسياسة في الوطن العربي بورصة للقيم لا تنفك تتراجع وتنجح تارة في الطلوع لتعود للتراجع، ودروس الماضي تذكرنا دائما بسلوك القادة العرب، فهم دائما في تغيير، لكن ليس نحو الأفضل كما هو في بلدان العالم الآخر، بل إنّ العرب يسيرون نحو الأسوأ.
تمر إذن، العلاقة بين المغرب وبلدان خليجية كالسعودية والإمارات في حالات من التوتر الذي لن يستمر طويلا، لكنه لن يتوقف ما دام أهل الرياض لا يرغبون في رؤية حليف إلا بالمعنى القدحي، حليف يقدم الخدمات، يسارع نحو تبني مواقفهم دون مراجعة، يشاركهم في قراراتهم دون تفكير، يحارب نيابة عن جنودهم، يساندهم في قتلهم.
المغرب خرج عن الطوع السعودي ـ الإماراتي، والأيام ستكشف عن مدى أهمية إبقاء المغرب خارج دائرة هذا التحالف الثنائي. تحالف بطعم العنف يستثمر المال لأجل كسر شوكة شعوب تريد الانعتاق، تتآمر من أجل إبقاء مصر تحت رحمة مساعدات سخية ودعم نظام انقلب على الشرعية في انتخابات اعترف الجميع بنزاهتها. وكما خذل الشعب المصري، فإن الثنائي ترك السودان يلقى مصيرا مجهولا، فالمال الموعود لن يصل إلى الخرطوم، والشعب السوداني سيتذكر كيف أنّ الأموال تخرج من الخليج لتستثمر في بلاد العم سام؟
سيذكر التاريخ في القادم من الأيام والعصور خذلان العرب لأنفسهم، فقد أبدعوا في مواجهة أنفسهم وتغلغل النفاق السياسي في محيطهم حتى كدنا نردّد مع التوحيدي صاحب "الإمتاع والمؤانسة، أن "الإنسان أشكل عليه الإنسان".






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأحزاب المغربية وأزمة الثقة
- فلسفة الذكر عند المتصوفة الشيخ ماءالعينين نموذجا
- خطاب يكره الذات ..الارهاب
- العيون : يوم دراسي حول - الوظائف البيداغوجية والديداكتيكية ل ...
- سلبية العربي في ظل الاستبداد العربي
- الاتجاهات الدينية المسيسة والكذب على الجماهير
- الصيف في المغرب.. الشواطئ والزوايا
- مهازل العرب
- الاسلاميون : الديمقراطية مرفوضة واقعا
- المواطن الافتراضي
- المغرب : الخرافة رد فعل
- التصوف ضد العنف
- السلفية في المغرب :صراعات ومواجهات
- لماذا نرفض الاخر ؟ والرفض متبادل .
- تكفير الفكر
- الثقافة الحسانية : الارتزاق القاتل
- خذلان الثورات العربية
- التطرف لغة منتشرة ، مشاهدات بين مراكش والعيون
- التغيير في ايران
- تجربة اصلاحات تم التراجع عنها .حزب العدالة والتنمية نموذجا


المزيد.....




- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- حمد بن جاسم: بعض الأشقاء يتباكون على فلسطين والأقصى ويطعنوهم ...
- بن جاسم: بعض المتباكين على ما يجري في فلسطين يطعنون الأقصى و ...
- إسرائيل تكشف أسماء قيادات -حماس- الذين زعمت قتلهم في غزة
- اكتشاف دواء لعلاج الربو التحسسي الموسمي
- مارين لوبان تدين إطلاق -حماس- صواريخ على إسرائيل
- بوتين وأرودغان يدعوان إسرائيل والفلسطينيين إلى خفض التصعيد ( ...
- وزير الدفاع الإسرائيلي يقول لا -هدنة- ممكنة قبل التوصل إلى ه ...
- فيديو: عائلات سورية لاجئة في الدنمارك مهددة بالطرد إلى بلاده ...
- مُمرضة أميركية حقنت سبعة مرضى بجرعات إنسولين قاتلة فكان جزاؤ ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الاغظف بوية - المغرب : العلاقات المقلقة