أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد الاغظف بوية - التغيير في ايران














المزيد.....

التغيير في ايران


محمد الاغظف بوية

الحوار المتمدن-العدد: 5752 - 2018 / 1 / 9 - 08:29
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أنهى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، كلامه للمحتجين بقوله: "سنخصص أماكن للتظاهر والتعبير عن السخط". لكن الشبان الذين خرجوا لا يؤمنون مطلقا بقدرة روحاني على تطوير البلاد وتعزيز فرص الشغل، ففي عهده أهدرت أموال كبيرة في معارك خارج البلاد، وبدعم سخي استمر النظام الإيراني في الوقوف إلى جانب أحزاب طائفية.
يدرك الشباب الإيراني أنّ هذه الأموال المهدورة تخصص لدعم جنون النظام الذي يريد بسط نفوذه بعيدا من طهران. بمعنى آخر، يخرج الشباب الإيراني للتظاهر ليس دعما لمواكب "الشهداء الحسينيين" بل للتنديد بالوضع الاقتصادي وتفاقم البطالة، ويخرج للتعبير عن رفض سطوة ولاية الفقيه، واستبداد رجال الدين الذين حولوا البلاد إلى مراكز للتنفيس عن إيديولوجيا دينية متشددة أوقعت البلاد في تخلف، والمجتمع في انغلاق.
كانت صدمة المرشد خامنئي واضحة، فهو لم يتوقع ظهور صوره، يعبث بها شبان مقهورين! وأمام هذه الصدمة: كيف سيواجه النظام موجات الاحتجاجات؟
سيفعل طبعا الكثير، فهو لن يستسلم بل سيرسل أتباعه المهووسين بحب القتال والموت في سبيل عقيدة رجال الدين، ولن تتوقف جحافل جيش القدس، حتى تنفذ إعدامات في حق الشبان الإيرانيين. كما أن هذا الفيلق يكفيه تحويل اسم الكيان الصهيوني وإلصاقها بالمعارضين، فتكون المعركة إذن "مقدسة" ويكتب لمقاتليه شهادة قتال العدو، لأن هذا الفيلق طالما حمل شعارات تحرير فلسطين .
سيتدخل أيضا لنيل الشهادة فيالق قم، فهذه المدينة المقدسة تخرّج سنويا آلاف المؤمنين الحاملين للغة ولاية الفقيه والقادرين على توجيه ضرباتهم لكل معارض لثورة الخميني.
الشباب الثائر في إيران لن يتقاعس هذه المرة عن التحرك للتصدّي لحملة رجال الدين، لأن أحلامهم التي تصطدم مع قواعد الخميني لن تتوقف عند مطالب اقتصادية يتيمة، بل ستتطور لحدود قلب النظام أو على الأقل إحداث تغيير يقلّص من نفوذ المؤسسة الدينية، فالمعركة ليست سهلة فقوة النظام لا تكمن في تمتعه بحصانة شعبية بل في قدرته على تسويق سلوك المعارضين واتهامهم بالعمالة لكل من أميركا والعربية السعودية. وهنا مكمن الحسابات الضيّقة للنظام.
قد يتنطور الوضع في إيران إلى الأسوأ، ومن المحتمل في القريب العاجل إعادة الجنود الإيرانيين من جبهات القتال "الدولية"، وقد تتوقف الحكومة عن دعمها للمليشيات العراقية والسورية في مسعى لإخماد حراك الشبان.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تجربة اصلاحات تم التراجع عنها .حزب العدالة والتنمية نموذجا
- المغرب : احزاب المواكلة
- موريتانيا المغرب : الاعلام يغذي الخلافات
- المغرب : حراك ضد الجميع
- المدرس ونقاشات العوام
- ماكدونالدز يقتحم رمال الصحراء
- القيم الاسلامية واهتزاز الحركات الاسلامية .الاصلاح والتوحيد ...
- ابن رشد من الفقه الى الفلسفة
- بن كيران رحلة سياسية فاشلة
- تدريس مادة التربية الدينية بالمغرب : أزمة مدرس مؤدلج
- محاربة التطرّف بالمغرب
- من يحكم في المغرب؟
- الارهاب وارباح حزب العدالة والتنمية المغربي
- حركة التوحيد والاصلاح -الحاكمة- في تراجع واضح
- فكاهيات حكومة العدالة والتنمية
- ايران تهدد المغرب
- المغرب مصطلحات سياسية جديدة
- الطرق القاتلة بالمغرب الجنوبي المنسي
- هذه تجاربهم ...الاسلاميون في السلطة
- المغرب : حقوق الانسان التى تغيب ولا تحضر


المزيد.....




- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- أ ف ب عن شهود عيان: إطلاق غازات مسيلة للدموع لتفريق متظاهرين ...
- 18 حزبا ومنظمة يسارية تدين التصنيف الإسرائيلي لمنظمات فلسطين ...
- بيان مشترك لمنظمات وأحزاب عربية: لا للانقلاب العسكري في السو ...
- رسالة من النهج الديمقراطي إلى الحزب الشيوعي السوداني من اجل ...
- الجزائر تطالب بحوار مباشر بين المغرب و-البوليساريو-
- “العيش والحرية” يدين الانقلاب العسكري بالسودان: يستهدف تصفية ...
- لعبة الحبار: التجلي العنيف للرأسمالية
- مراسل العالم: حكومة بنت تريد ان تقول بانها لاتقل يمينية عن ح ...
- رد الحركة التقدمية الكويتية على خطاب رئيس مجلس الوزراء: خطاب ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد الاغظف بوية - التغيير في ايران