أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وائل باهر شعبو - أرجوكم ....ارحلوا جميعاً














المزيد.....

أرجوكم ....ارحلوا جميعاً


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 15:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال له: يلعن هذا النظام الذي جعلني أقف مع هكذا ثورة.
فَردّ عليه :يلعن هكذا ثورة جعلتني أقف مع هكذا نظام .
الأسد أو نحرق البلد / أن يرحل الأسد أو نحرق البلد.

في مقالاتي الساخرة السابقة كان تركيزي على ثوار الغفلة التاريخية التي صنعتهم أطماع شبيحة الناتو وأمريكا، ولكن الآن لا يمكن وبعد انحسار هؤلاء الإرهابيين الديمقراطيين، لا يمكن لمرء إلا أن يفكر بشكل جدي وأكثر موضوعية في تناول المؤامرة على سورية ونظامها الفاسد الذي يشبه كثيراً من يعارضوه من الأنظمة العربية وخصوصاً البترولية، إذ لا يمكن لعاقل أن يقف ويدافع عن نظام استبدادي قمعي فاسد مطهم بالمساجد والجوامع المعتدلة التي خرّجت خيرة إرهابي سورية ،إضافة إلى فساد ودكتاتورية خرّجت خيرة شبيحة وحرامية سورية .
* الشبيحة هنا هم من أقرباء الأسد ومن لف لفيفهم من شبيحة الشبيحة وشبيحتهم من كل الطوائف، وليسوا هم الطائفة العلوية كما زرع في العقول شبيحة الإعلام البترولي،هذه الطائفة التي شوهتها التصرفات الغبية الحمقاء لبعض المسؤولين التافهين منها، كما أن أهل السنة والجماعة بفطرتهم الإنسانية ليسوا جميعاً إرهابيين تكفيريين بسبب أن كل الجماعات الإرهابية التكفيرية هي سُنية صافية، "بعيداً عن وجود الإرهاب والتكفير حقاً في الشريعة الإسلامية" .
ولكن أيضاً لا يمكن لعاقل أن يقف في صف أناس يتخذون الدين وسيلة للوصول إلى السلطة أو للثورة ـ وهذا مامنعني بل ما أرعبني منهم حقاً ـ ،وهم مدعومون من الشبيح الأكبر في العالم "أمريكا "، إضافة إلى أن هؤلاء المتعارضون لم يكونوا أقل سوءاً ممن يعارضونه، بل وحسب ماجرى على الأرض فإنهم كانوا أكثر منه فساداً وطائفية وإرهاباً على المستوى النظري" البروباغندا الحقيرة التي جننت السوريين "، ولو أنه على المستوى العملي، لم تسمح جلالة روسيا أمام داعميهم من أن يرتكبوا أكثر مما ارتكبوه، وأنا أتخيل المشهد السوري الذي هدأ الآن قليلاً، كان ليكون أشد سوءاً لو أن الإخوان المسلمين ووهابيي السعودية أتباع أتباع أمريكا انتصروا، فأمريكا لا تدعمهم لإيمانها العميق بالله ورسوله والديمقراطية، لكن هناك من يعاند إمبرياليتها القذرة، وكما كان الذين من قبلهم ،هم مستعدون ليكونوا شبيحتها عليهم.
إن جردة حساب أخلاقية ـ بعيداً عن قانون الغاب الأزلي "البقاء للأقوى" ـ وبعد فوات كل هذه الدماء وكل هذا القهر للسوريين، فإن من لم يستطع أن يدافع عن سورية ويحميها مما لحق بها من الفساد قبل الإرهاب، لا يحق له أن يبقى بالسلطة، وكذلك الأمر ممن عارضوا هذه السلطة، الذين كانو بمستوى دكتاتورية السلطة ـ بل وأكثر لأن طابع معارضتهم طابع ديني قدسي ـ لا يحق لهم أن يأخذوا السلطة، لأنهم لم يثبتوا أنهم يهتمون بسورية والسوريين.
وللأسف تبين أن سورية لا أم لها ولا حتى صديق، فلو كان لها أم تحبها وتريد أن تحميها، لكانت نهاية دائرة الطباشير القوقازية نهايتها الحزينة لكن العقلانية نسبياً.
تفكيييييييير






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سجعة التخلف
- مِمَن يحمي النظام السوري إسرائيل؟
- للأسف،شكراً أيتها العورة السورية القبيحة!!!
- إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء
- الديكتاتور محمد صلى الله عليه وسلم
- البورنوميديا
- أأقرأ جسمك أم القرآن؟
- هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟
- أن ننسى أم أن نندم
- مهد -الثورة- السورية التقدمية
- كيف اشتروا الجزء الأبله من الشعب السوري و باعوه؟
- الذي فخخ طفلتيه في سبيل محمد وربه
- عن ثوار فلسطين وفتنة العورة السورية
- عبد عبيد آل سعود -عبده وازن-
- علي فرزات ككاريكاتور بائس
- الملكان المراهقان محمد بن سلمان وعبدالله بن الحسين
- للثورة مقام وللعورة مقام
- عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم
- وستبقى العورة السورية تقبح وجه التاريخ وتغيره
- مونولوج مجاهد وثائر سوري


المزيد.....




- مصر.. تحرك نيابي بشأن -جرائم غير مألوفة- في المجتمع المصري
- إيران: نمتلك قدرات صنع السلاح النووي منذ مدة طويلة
- #ملحوظة_لغزيوي: صحافة وسخافة !
- بدء الانتخابات المحلية في الجزائر وتبون متفائل بارتفاع نسبة ...
- متحور -أوميكرون- يثير القلق ودول عدة تعلق الرحلات مع دول إفر ...
- لمنع تفشي متحور -أوميكرون-.. اليابان تشدد إجراءات الدخول على ...
- العاصفة -أروين- تقطع الكهرباء عن عشرات الآلاف من السكان في ب ...
- لوكاشينكو يلبي طلب مهاجرة استغاثت به
- رئيس استخبارات جيش إسرائيل السابق: إحياء الاتفاق النووي يتوق ...
- سعيد: الدولة لا تدار في السهرات والمقاهي وهناك العديد من الق ...


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وائل باهر شعبو - أرجوكم ....ارحلوا جميعاً