أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وائل باهر شعبو - أرجوكم ....ارحلوا جميعاً














المزيد.....

أرجوكم ....ارحلوا جميعاً


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6128 - 2019 / 1 / 28 - 15:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قال له: يلعن هذا النظام الذي جعلني أقف مع هكذا ثورة.
فَردّ عليه :يلعن هكذا ثورة جعلتني أقف مع هكذا نظام .
الأسد أو نحرق البلد / أن يرحل الأسد أو نحرق البلد.

في مقالاتي الساخرة السابقة كان تركيزي على ثوار الغفلة التاريخية التي صنعتهم أطماع شبيحة الناتو وأمريكا، ولكن الآن لا يمكن وبعد انحسار هؤلاء الإرهابيين الديمقراطيين، لا يمكن لمرء إلا أن يفكر بشكل جدي وأكثر موضوعية في تناول المؤامرة على سورية ونظامها الفاسد الذي يشبه كثيراً من يعارضوه من الأنظمة العربية وخصوصاً البترولية، إذ لا يمكن لعاقل أن يقف ويدافع عن نظام استبدادي قمعي فاسد مطهم بالمساجد والجوامع المعتدلة التي خرّجت خيرة إرهابي سورية ،إضافة إلى فساد ودكتاتورية خرّجت خيرة شبيحة وحرامية سورية .
* الشبيحة هنا هم من أقرباء الأسد ومن لف لفيفهم من شبيحة الشبيحة وشبيحتهم من كل الطوائف، وليسوا هم الطائفة العلوية كما زرع في العقول شبيحة الإعلام البترولي،هذه الطائفة التي شوهتها التصرفات الغبية الحمقاء لبعض المسؤولين التافهين منها، كما أن أهل السنة والجماعة بفطرتهم الإنسانية ليسوا جميعاً إرهابيين تكفيريين بسبب أن كل الجماعات الإرهابية التكفيرية هي سُنية صافية، "بعيداً عن وجود الإرهاب والتكفير حقاً في الشريعة الإسلامية" .
ولكن أيضاً لا يمكن لعاقل أن يقف في صف أناس يتخذون الدين وسيلة للوصول إلى السلطة أو للثورة ـ وهذا مامنعني بل ما أرعبني منهم حقاً ـ ،وهم مدعومون من الشبيح الأكبر في العالم "أمريكا "، إضافة إلى أن هؤلاء المتعارضون لم يكونوا أقل سوءاً ممن يعارضونه، بل وحسب ماجرى على الأرض فإنهم كانوا أكثر منه فساداً وطائفية وإرهاباً على المستوى النظري" البروباغندا الحقيرة التي جننت السوريين "، ولو أنه على المستوى العملي، لم تسمح جلالة روسيا أمام داعميهم من أن يرتكبوا أكثر مما ارتكبوه، وأنا أتخيل المشهد السوري الذي هدأ الآن قليلاً، كان ليكون أشد سوءاً لو أن الإخوان المسلمين ووهابيي السعودية أتباع أتباع أمريكا انتصروا، فأمريكا لا تدعمهم لإيمانها العميق بالله ورسوله والديمقراطية، لكن هناك من يعاند إمبرياليتها القذرة، وكما كان الذين من قبلهم ،هم مستعدون ليكونوا شبيحتها عليهم.
إن جردة حساب أخلاقية ـ بعيداً عن قانون الغاب الأزلي "البقاء للأقوى" ـ وبعد فوات كل هذه الدماء وكل هذا القهر للسوريين، فإن من لم يستطع أن يدافع عن سورية ويحميها مما لحق بها من الفساد قبل الإرهاب، لا يحق له أن يبقى بالسلطة، وكذلك الأمر ممن عارضوا هذه السلطة، الذين كانو بمستوى دكتاتورية السلطة ـ بل وأكثر لأن طابع معارضتهم طابع ديني قدسي ـ لا يحق لهم أن يأخذوا السلطة، لأنهم لم يثبتوا أنهم يهتمون بسورية والسوريين.
وللأسف تبين أن سورية لا أم لها ولا حتى صديق، فلو كان لها أم تحبها وتريد أن تحميها، لكانت نهاية دائرة الطباشير القوقازية نهايتها الحزينة لكن العقلانية نسبياً.
تفكيييييييير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,319,420
- سجعة التخلف
- مِمَن يحمي النظام السوري إسرائيل؟
- للأسف،شكراً أيتها العورة السورية القبيحة!!!
- إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء
- الديكتاتور محمد صلى الله عليه وسلم
- البورنوميديا
- أأقرأ جسمك أم القرآن؟
- هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟
- أن ننسى أم أن نندم
- مهد -الثورة- السورية التقدمية
- كيف اشتروا الجزء الأبله من الشعب السوري و باعوه؟
- الذي فخخ طفلتيه في سبيل محمد وربه
- عن ثوار فلسطين وفتنة العورة السورية
- عبد عبيد آل سعود -عبده وازن-
- علي فرزات ككاريكاتور بائس
- الملكان المراهقان محمد بن سلمان وعبدالله بن الحسين
- للثورة مقام وللعورة مقام
- عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم
- وستبقى العورة السورية تقبح وجه التاريخ وتغيره
- مونولوج مجاهد وثائر سوري


المزيد.....




- قد تكون سلفا مباشرا للبشر.. تقنية متطورة لمسح أحفورة -ذات ال ...
- تفاجأ بوقوف موكب السيسي عنده.. شاهد ردة فعل بائع فاكهة مصري ...
- أنفاق كهفية في تركيا..نظرة على مدن كابادوكيا الجوفية
- ثورة في عالم البناء..نوافذ من الخشب الشفاف بدلاً من الزجاج
- تفاجأ بوقوف موكب السيسي عنده.. شاهد ردة فعل بائع فاكهة مصري ...
- روسيا تتفوق على الولايات المتحدة الأمريكية في سوق الغاز الأو ...
- تركيا تعثر على شريك جديد في المتوسط
- الشرطة السويدية تفض مظاهرة ضد قيود كورونا في ستوكهولم
- تدريبات عسكرية سنوية قصيرة بين كوريا الجنوبية والولايات المت ...
- تداول فيديو انقاذ معلمة في السعودية لطالبة من لص رأته خلال ح ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - وائل باهر شعبو - أرجوكم ....ارحلوا جميعاً