أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء














المزيد.....

إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء


وائل باهر شعبو

الحوار المتمدن-العدد: 6045 - 2018 / 11 / 5 - 16:47
المحور: كتابات ساخرة
    


تخيلوا أن هناك إله اسمه "الله" يدعم ويحمي الإرهاب والغباء،
انظروا إلى شيوخ بدو الخليج العربي العباقرة وكيف يهدرون نعمة النفط المتحكم بها أسيادهم الأمريكان.
انظروا إلى عبقرية هذا الإله الذي لم يكتف فقط بوهبهم بنعمة النفط، بل كذلك نعمة الجهل التي يستثمر بها سيدهم الإمبريالي ويتربح من وراء غبائهم ما شاء الله ألههم.
ولم يكتف الله إلههم لشدة محبته لهم بنعمتي الجهل والنفط، فقد أضاف لهما نعمة الإرهاب الإسلامي الذي بطبيعة الحال وأتوماتيكياً سيتحكم بها سيدهم الأمريكاني الإمبريالي ويستثمرها ـ لشدة حماقتهم المطلقة ـ ضدهم وضد دينهم وضد "آلههم".
منذ اكتشاف النفط عند هذه الهلاميات الخرائية وحتى الآن، كم من آلاف المليارات صرفوا في دعم السخافة والإرهاب في العالم كي يتربح سيدهم الأمريكاني الإمبريالي وأصدقائه الديمقراطيين الأوربيين.
الجاهل الغبي التافه المتخلف الأحمق، لا يمكنه أن يعوض دونيته الحضارية الفكرية إلا بالتفاهة والشكليات والكماليات والإرهاب ليثبت وجوده، وهكذا يبقى سيدهم الإمبريالي هو الأقوى لأنه يستثمر ويتمتع بالنعم التي وهبها الله "إلههم" لهم .
تكبييييييير




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,389,389
- الديكتاتور محمد صلى الله عليه وسلم
- البورنوميديا
- أأقرأ جسمك أم القرآن؟
- هل سيكتشفون كم كانوا أجحاشاً حقيقية!!!؟؟؟
- أن ننسى أم أن نندم
- مهد -الثورة- السورية التقدمية
- كيف اشتروا الجزء الأبله من الشعب السوري و باعوه؟
- الذي فخخ طفلتيه في سبيل محمد وربه
- عن ثوار فلسطين وفتنة العورة السورية
- عبد عبيد آل سعود -عبده وازن-
- علي فرزات ككاريكاتور بائس
- الملكان المراهقان محمد بن سلمان وعبدالله بن الحسين
- للثورة مقام وللعورة مقام
- عندما جعل المجاهدون الأسد ينتصر على إلههم
- وستبقى العورة السورية تقبح وجه التاريخ وتغيره
- مونولوج مجاهد وثائر سوري
- يرتاحون على خوازيقهم صاغرين
- الذين يتقلبون في قبورهم وهم أحياء
- الشبيحة الطنطات والقبيسيات
- ليست معارضة مزيفة فقط بل وفاشلة...تكبييير


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...
- سير أليكس فيرغسون: مدرب مانشستر يونايتد السابق يروي قصة النز ...
- فيلم -الطيب والقبيح والشرير- .. تحفة سينمائية بطعم الدماء وا ...
- استمرار الاحتجاجات في إسبانيا على اعتقال مغني الراب بابلو ها ...
- كتاب يدقق في -تجليات الغيرية- بالثقافة العربية
- مغامرة الحداثة الأدبية بين المغرب وفرنسا.. الشاعر عبد اللطيف ...
- كواليس -شديدة الخطورة- لفيلم براد بيت الجديد مع جوي كينغ... ...
- -المقترح اللقيط- والصراع على المناصب والدواوين ..لحيكر يخرج ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - وائل باهر شعبو - إن الله تعالى يدعم الإرهاب والغباء