أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي غشام - وحش














المزيد.....

وحش


علي غشام

الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 09:13
المحور: الادب والفن
    



غرسَ انيابه ثانية وثالثة في جسدي احسست بها تمزق انسجة الجلد واللحم حتى بلغت اسنانه العظم محاولا ان يقتلع قطعة كبير مني ليلتهمها ودمائي تسيل من اطراف فمه وتلطخ جانبي وجهه وكانت عيناه يتطافر منهما الشرر لشدة الغضب بينما استحكمت احدى يديه من رقبتي فضاقت فتحة تنفسي وشعرت بالاختناق وراحت يده الأخرة قابضة على ذراعي تلويها خلف ظهري ، وعبثا احاول ان انتزع جسدي منه في حركات لا ارادية يثيرها الم اظافره واسنانه فاردا اصابعي مرة في وجهه واخرى على صدره الضخم ادفعه عني بما امتلك من قوة بعد ان اوشكت على الانهيار ، لكنني اقاوم بإصرار ولا ارغب بان يحدث فيّ جرحا آخر او يشوه جلدي كله .
اخذ يصدر اصوات محمومة مختلطة بلعابه ونفيره وشخيره واوغل في تعذيبي واستشرى في رغبته بتقطيعي لكنني مازلت واقفا وادفعه بكل قوتي ، خدشت اظفاره معظم جلدي وبدأ الدم يغطي كل زاوية بجسمي والعرق يندلق فوق عيناي و وجهي ..
استجمعت قواي واضعا قدمي في بطنه وممسكا ذراعيه من الرسغ ومركزا على وسطه علها تكون محاولة ناجحة في الافلات منه او على الاقل ان لا اموت بين يديه كفريسة مستسلمة له وخائفة ولا تبدي اي مقاومة له رفضت ان اكون طعاما له يطحنني بهدوء ويمضغني بتشفي بعد ان يقضي عليَّ ، انطلقت قدمي اليمنى باتجاه بطنه راكلا اياه بكل ما بقي لدي من قوة ومفلتّاً يداه ليهوي في هوة مخيفة خلفه لانهض بعدها من فراشي مرعوبا اشعر بنشوة الانتصار على كابوسي البشع ..!






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كما المطر .. انت
- خيوط الذاكرة ..
- وهج
- البعد الرابع
- غفوه
- ما وراء الإنكسار
- أنوار .. تلك البعيدة القريبة .!
- الكويت 1990
- تراكمات
- لن ننكسر وفينا الحسين..
- الوضع الجديد في المنطقة
- صايّه ..
- ثورة الأمام الحسين بين بكائية الخطاب المسرحي الكلاسيكي والهد ...
- جاسم الحمّال
- احذروا البعث الفيسبوكي ..
- طرفه..
- أعلام الخوف..
- عبدالله الاسود
- لا عزاء لأهل الجوب ..
- أي تغيير..؟!


المزيد.....




- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-
- عاجل: توتر العلاقات الإسبانية المغربية تجمع الاحزاب السياسية ...
- محكمة تقرر سجن فنان عربي لاعتدائه على مواطن


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - علي غشام - وحش