أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى وفاة ديدرو














المزيد.....

فى ذكرى وفاة ديدرو


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6039 - 2018 / 10 / 30 - 02:12
المحور: الادب والفن
    


فى ذكرى وفاة ديدرو

سليم نزال

ربما يكون ديدرو من اكثر فلاسفه عصر الانوار تحررا و تمردا! و
ربما يكون الاكثر بوهيميه و تحررا من كل فلاسفه جيله الفرنسيين.و لعل ذلك يعود لرده فعل نتيجه لتربيه والده الصارمه الذى كان يعمل صانعا للسكاكين. لم يحظى ديدرو كسواه من الفلاسفه التنويريين بذات الاهتمام الذى حصل عليه صديقيه روسو و فولتير.و حتى الوقت الحاضر لم تزل الدوله الفرنسيه تدرس امكانيه اعاده دفنه فى مقبره البانتيون التى يرقد فيها عظماء فرنسا.

ولد ديدرو عام 1713 فى مدينه لانجرس ذات المناظر الجميله التى اتاحت له فرصه الجلوس لوحده للتامل و التفكير.حصل مبكرا على جائزه ترجمه الشعر اللاتينى و انتقل بعدها مع الاهل للحياه فى باريس حيث عاش حياه بوهيميه لفتره و عمل فى مختلف المهن بعد ان غضب عليه والده و قطع عنه المساعده.كما لم يرضى والده من زواجه من آن - توانيت شومبيون المراه الجميله التى اعتبرها اهله انها من عائله اقل مستوى منهم .
تعرف لاحقا على جان جاك روسو و اصبحا اصدقاء.كتبه الاولى مثل( افكار فلسفيه) و (جوله متشك) اثارت عليه النقمه حتى من البرلمان حيث دعا للتحرر من الاساطير الدينيه .لكن ربما تكون( الانسيكلوبيديا) من اهم ما كتبه ديدرو الذى استغرق عشرون عاما من عمل مضنى .بات ديدرو بسسب افكاره عرضه للنقمه من قبل السلطات السياسيه و الدينيه بسبب فلسفته الماديه المنافيه للدين و الاخلاق كما وصفت. بعد صدور كتابه (رسائل حول العميان )!دعته كاترين الثانيه ملكه روسيا التى كانت معجبه باعماله و خصصت له راتبا شهريا و كان تجلس معه تناقشه فى قضايا فكريه و سياسيه.بعد الستين بدا ديدرو يشعر بوطاه العمر.كتب يقول .انا بصحه جيده لكن بدات اشعر بوهن الشيخوخه.الجزء الاكبر منى يتلاشى!و انا ارى هذه الاستعدادات لرحله الطويله بدون ان انشغل بها .انصح الاشرار ان يكونوا قلقين.بالنسبه لللاغبياء و الحمقى النزيهين من امثالى سيقال انهم حمقى و اغبياء ثم لا شىء!
لا شك ان ديدرو كما الاخرين من فلاسفه عصر الانوار لعبوا دورا مهما فى بناء اسس الحداثه بما تعنىيه من فكر حر لا يقبل القيود الامر الذى مهد لاحقا لثورات التغيير الكبرى فى فرنسا و اوروبا !
توفى ديدرو بسكته دماغيه العام 1784 و قد شاركت السلطات الدينيه فى الجنازه المهيبه التى جرت له رغم كل مواقفه .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,074,547
- بين الشرق و الغرب !
- حينها شعرت ان مرحلة جديدة قد بدات!
- العالم يتغير و ربما نشهد الان بداية مرحلة جديدة من التاريخ!
- من دفاتر الايام !
- أانه انتصار الروح!
- لا مناص من مواجهة الغرب بمسوؤلياته !
- عبثا اصلاح السياسى قبل الثقافى!
- من اوراق الايام !
- ابو ديب فى عالم متغير!
- استعادة الروح !
- نهاية موسم الشطرنج!
- عن زمن الجملة الثورية المدوية !
- الشعراء يصنعون وطنا !
- خطورة ثقافة القطيع !
- الافة الكبرى هى وضع الايديولوجيا قبل الوطن ؟
- دعونا نتعلم من تجارب قرن كامل!
- من سيرة الايام !
- يوم ماطر!
- هل ياتى اليوم الذى لا تنجح فيه المخططات المعادية فى بلادنا!
- الجريمة فى قتل الاخوين فلينى الفينيقيين!


المزيد.....




- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...
- الموت يغيب فنانا كويتيا مشهورا
- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا
- نصير شمة يكشف عن الرقم الحقيقي لضحايا ملجأ العامرية!
- جمهورية بوروندي تجدد دعمها للوحدة الترابية للمملكة ولوحدتها ...
- كيف ابتكر فنانون خدعا بصرية لتضليل الألمان في الحرب العالمية ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - فى ذكرى وفاة ديدرو