أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - في هجاء الحروب














المزيد.....

في هجاء الحروب


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 6026 - 2018 / 10 / 17 - 11:43
المحور: الادب والفن
    


كم من السرد يختصر السردَ ، حتى اُتـِمّ الرواية في التمتمات
فزعٌ من دمي الوحيد .. من دم يسوع من دم البرايا هناك
فزع من غد قادم بالتشتت والضجيج
والدم والحروب حيث لاتعرف والدةٌ ولدها ..
ياالهي شرقنا الدامي سيبكي اكثر ..دما وملحا
*
لانبوءات لدى الرائي لكن المناديل سترمي بياضها
وتلوح في الأفق العاصف اسراب السواد
والقنابل تمطر.. تمطروكأن العطش هناك لم يعد يكفي
والنار وقد احرقت حقول القمح والتراب
تمضي حتى الى قبورنا كقدر مكتوب
*
لااحد سيقدم اعتذار النار
والأكف .. الأصابع تغيرت فطرتها
من الدعاء الى قسوة الأشارة
الضلال العابث يجرف الحدائق والكروم
و تجف خمرة الأمسيات في فم الساهرين
والقتلة يرتجلون موتنا ..
لاننا اخترنا ان نموت بسلاح غيرنا
مكتفين بالتسكع في تاريخنا المعتم الوحيد
خارج عصر الحكاية ..نعيد سرد القمامة
ورواية الأحاديث وتأويل نصوص التحريم
تأويل نخالة الرأي
نبتكرُ المنع والقسر والظمأ
هم مشغولون بعدة الدم والسواد
طائرات الغموض وقنابل الضوء الخانق
ونحن نعدد مدارس الترتيل والنصوص المكررة
ونخترع مقاما خبيثا على سلّم الثأر والكراهية
*
غدا سيقتل الشرق ثانية
غدا ستحوم الطائرات وتختلط الغيوم
والهموم
ويمشي الغيب في الطرقات
كدرويش ابله ليس له رب
مجرد غيب يملكنا ونحن لانملكه
خدم لمشيئته وقدريته
مثل سلالة خبث لانعرف
غير فن الفناء
*
غدا سيقتل الشرق ثانية بالحروب
احذية النار ترقى سلالم البيوت
الستائر وورد خميلة الياسمين والرازقي
يتسلق الدخان نافذة ايامنا مثل جليد يمشي
يقطّع حبال الملابس وهي تهتز
تحت شمس جدائل امرأة
تحترق خشبة العجين وتطفأ نار الخبز
وحبيبتي تغيب في مجهول ايامي
انا ابن التيه الباقي لمَ لم تعد بوصلتي تعمل
بعد هذا الشمال ماالذي هناك
اسطورة الجنوب ، انها هناك تُخَلّقُ كل يوم
كقهقهة في فم الله
وهو يتابع سيرة اجيال الموت والتراب
ياالهي الشرق يحترق ثانية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,505,905
- حكمة الشاعر الرجيم
- بريد الليل
- نصوص يومية
- زهرة البازلت
- بحر من القول على شفة السكوت
- مالذي تبتكره الحروب
- ليل آخر ..
- غناء متأخر
- نصوص خارج المتن
- متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان
- لحظة السبت .. صمت ْ
- كلمات لتمتمة دائمة
- اوراق لنصوص ضائعة
- الحكم الفصل في مصافحة المرأة
- نصوص على بازلت التمثال
- حين يحتل الدين مكانة الهوية في المهاجر البعيدة
- گوڵ-;-ه‌ كالي وقصائد اخرى
- شحوب
- وجع آخر
- دولتان ودين واحد - قراءة في تطور الصراع


المزيد.....




- دافقير يكتب: ابن كيران يغضب بأثر رجعي !
- أزمة القاسم الانتخابي تتمدد!
- آجي تفهم آش واقع: المغرب وألمانيا.. سبب سوء الفهم
- إسبانيا: إسقاط شبكة لتجنيس صحراويين مغاربة بوثائق مزورة
- رحيل أسطورة موسيقى الريغي باني ويلر
- الفنانة روبي تتصدر بحث -غوغل- بالسعودية ومصر (صور)
- الإعلامية المصرية إنجي كيوان تحسم الجدل حول حقيقة علاقتها با ...
- شخصيات كندية تدعو جو بايدن إلى دعم القرار الأمريكي بالاعتراف ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء
- مأساة تدفع المخرج خالد يوسف إلى العودة سريعا إلى مصر


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - في هجاء الحروب