أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - كلمات لتمتمة دائمة














المزيد.....

كلمات لتمتمة دائمة


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5147 - 2016 / 4 / 29 - 01:48
المحور: الادب والفن
    


كأنّ حياتنا من دونما طعم ٍ ولالون ِ
وجاء الدمُ كيما يصطفي لون الحياة
يغرد في فم القاتل واللص كلاما يشبه الأ موات
و مافيه من الكلمات
تسمي الوردَ لون الدم
تسمّي الميتين حصادَ اغنية الرصاص
تـُشرْعـِنُ بالدماء اليوم ..
مايسميه القصاص
*
الشاعر يتحرر من وهم الآخر
حتى اؤلئك الذين يحبهم
وهو يكد و يتسلقه الأنهاك ..
يخطو رفقة رنين قلبه الوحيد
نحو صياغة عالم ٍ يمكن احتماله
وهو يقتفي اثر حدسه القديم
*

محموم فقد الجهات
اضاع َ بوصلته من الهيام ..
هرول متأخرا نحو القطار في اللحظة الأخيرة
تنفس مليء رئتيه
وهو يرتمي على المقعد مغمضا عينيه ..
احس عبيرها في انفه
ووشوشة قميصها بين اصابعه ..
حين رفع رأسه ليرى ..
كانت مادلينا قاطعة التذاكر
تطلب بطاقته .. فيما القطار يهدر سريعا
*
النساء الكئيبات الشاحبات ذوات الصداع المزمن
سائقة الباص خلف النظارات بعينيها الكئيبتين
مناولة الكتب في المكتبة الوطنية الكئيبة حد الكراهية
قاطعة التذاكر في قطار الثلج السريع
مسؤولة منظمة العمل ايزابيلا برونفيك
وحتى راقصة النادي الليلي فيرونيكا الجميلة
فهي كئيبة وتتناول الحبوب
الا وريث الفايكنغ فهو فلاّح دائم الأبتسام
يروي قصصا عن اجداده قبل مئتي عام
يوم استقروا واجترحوا معجزة بقائهم
وحقلهم وماشيتهم وبيت دواجنهم .. وخمرهم المر العتيق
على مرمى حجر من بيت الشاعر الشرقي
حيث يروي الفلاح قصة البحارة الفايكنغ حين حلموا بالأبحار نحوبغداد
اسطورة من ايام بني العباس ..كنوع من عزاء للشاعر البغدادي المهاجر
حين حاول الفايكنغ الرهيبون في الحكاية ان يغامروا بالأبحار الى المدينة
كان البحر يقودهم الى اللامكان ..فيصيح القبطان
لابحر في بغداد سوى النهر الشحيح ..لمّوا ابلامكم وعودوا
واحلمو بمدينة لها قباب وشاطيء وبحرلنرسو
يتأمل الشاعر حلم الفايكنغ .. ويتساءل
ترى اين يمكن ان يكون لو كان الفايكنغ قد احتلوا مدينته قبل الف عام
*
اُصلي لكم بصمت الحجر
مثل امام انطوائي
يختزل عزلات امة حائرة
تُـلـَهْوِق ُ جمرة الحياة بين كفيها ..
من كثرة الموت والفناء




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,874,118
- اوراق لنصوص ضائعة
- الحكم الفصل في مصافحة المرأة
- نصوص على بازلت التمثال
- حين يحتل الدين مكانة الهوية في المهاجر البعيدة
- گوڵ-;-ه‌ كالي وقصائد اخرى
- شحوب
- وجع آخر
- دولتان ودين واحد - قراءة في تطور الصراع
- وهم الأندماج .. ومستقبل حوار الثقافات
- قامشلو ثانية َ
- رؤيا المهاجر
- ترنيمة ليوم الأحد
- نصوص لأسبوع الرماد
- الهجرة .. إعادة انتاج التطرف
- الفن ضوء كاشف لخرافة السياسة .. تداعيات السفر
- الشاعر السويدي برونو .ك. اويير : الشعر يمكن ان يغير العالم
- -الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي
- نصوص لمدن التيه
- من سفر الخروج العراقي
- أفق ٌ ميّت


المزيد.....




- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا
- باحث طنجاوي يحاضر حول الأدب المغربي النسائي المكتوب بالإسبان ...
- يوروفيجن: بعد اختيارها لأغنية -الشيطان- قبرص تتعرض لضغوط للا ...
- مصر.. -نفذت مشاهد فيلم أجنبي-.. اعترافات مثيرة للمتهم بقتل س ...
- عبد الله زريقة شاعر الهوامش الموجعة.. الذي ترجمه أديب فرنسا ...
- إيراني يصمم دراجة بإطار واحد مستوحاة من أفلام الخيال العلمي ...
- فيلم ايراني يحصد 3 جوائز في مهرجان Garoa البرازيلي
- بعد أيام من نفيه... وزير الثقافة الفلسطيني يعلن إصابته بكورو ...
- -التكنولوجيا الجديدة والإعلام والإتصال- تأليف فضيل دليو 
- مصر.. الفنانة نادية العراقية تثير الجدل بمنشور على -فيسبوك- ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - كلمات لتمتمة دائمة