أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - رؤيا المهاجر














المزيد.....

رؤيا المهاجر


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 4840 - 2015 / 6 / 17 - 12:14
المحور: الادب والفن
    


سأحلم دائما انك هناك
قديسة الصمت والبياض
تعترضين بسكون فطرتك
على بلاهة الأيام
*
يسيل رماد الكلام من بين اسطر الكتب الصفراء
وتُسفحُ العبارة اليتيمة على الشاشة الأجيرة
وتنفتح ابواب الزيف لتملأ الرؤوس المهجورة
حيث تمضي الشعوبُ مغيّبةً لتصغي الى صوت الخرافة
في زمن العقل .
*
تقدمي يحكي عن اليسار بعيون حمراء
وتملأ المكان رائحة انفاس الفودكا الرخيصة
وهو يوغل في اقناعنا بفكرته عن يسارية الأمامة والعقيدة
و حين يحاول ان يستشهد بمقولات اليسار ليقنعنا
يذهب الى اقوال ائمة الطائفة والدين .
*
ربما يبدو ذلك هروبا او بحثا عن عزلة
حين نتصفح كل يوم الكتب و دفاتر الأيام
ونطوف في المواقع والصفحات لساعات طويلة ،
ليس لمجرد متعة الوصول الى المعنى،
بل من اجل المزيد من متعة البحث،
حيثُ كل كشف حياة ..
*
الى م. خ
اعرف انك ممثل فاشل طوال الوقت
تستشيط على مسرح ايامنا منذ سنين
وترتدي اقنعة غيرك ، فيعذبك دائما انك لست َ ذاتك
وانك لست انت .. وكل ماامتلكت ورويت وتظاهرت
هو تقمص للآخر وامّحاء لصورتك الفاضحة الخواء.
*
نبتكر وسائل الهروب
لنحمي وجداننا او انسانيتنا
او لتبرير اخطائنا التي ننكرها
وكأنا مخلوقات مقدسة ..
*
ذلك القليل من الحب الذي نتبادله ..
هو ثراء ذواتنا ازاء الفظاعات التي نعيشها كل يوم
والتي تتطلب مواجهتها كل طاقات الخيال لدينا لنبتكر
ونطلق حواسنا من اجل ان نواصل الحياة
ونتذوق مانحقق من اشياء بسيطة
برغم الهزائم الصغيرة التي يصنعها لنا الآخرون
لمجرد اننا احياء نتحسس ونعيش ونعترف .
*
أحاول ان ابتكر نشيدا لأيامي
في قلبي سحابةْ ، وفي عيني شمسُ البراري
حيث براءة اكتشاف فردوس ٍ ارضيٍ لنا
نحنُ ابناء الحب والرضا والحنو القديم ..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترنيمة ليوم الأحد
- نصوص لأسبوع الرماد
- الهجرة .. إعادة انتاج التطرف
- الفن ضوء كاشف لخرافة السياسة .. تداعيات السفر
- الشاعر السويدي برونو .ك. اويير : الشعر يمكن ان يغير العالم
- -الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي
- نصوص لمدن التيه
- من سفر الخروج العراقي
- أفق ٌ ميّت
- رسائل التيه والشتات
- مجرة الحزن والرماد
- الف .. لام الفناء
- بيت من الليغو
- أسم الحصاة
- الخراب
- زهايمر
- وجهان
- برج الأسى
- تحولات
- افتقدك لأغيب عنك


المزيد.....




- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !
- الميناء القديم.. -لؤلؤة- بنزرت التونسية وقلبها النابض
- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف
- معرض أبوظبي الدولي للكتاب يرحّب بزوّاره 23 مايو المقبل
- هل الكتاب بخير اليوم.. وما مردّ غياب الابداع؟
- الدكتور خزعل الماجدي وحضارات وآثار وادي الرافدين بين الحقيقة ...
- ميديابارت: لمحو الرواية الفلسطينية.. إعادة كتابة تاريخ فلسطي ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - رؤيا المهاجر