أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاروق سلوم - متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان














المزيد.....

متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5148 - 2016 / 4 / 30 - 14:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


العقل الديني مغيّب ومحجوز بل ممنوع من التساؤل والتفسير اوالنقاش اوالتأويل ، فهو يواجه التهديد والوعيد بنار الدنيا قبل جحيم الآخرة .
وتلتصق بالعقل الديني رهبة العقاب لذلك فهو لايجرؤ ان يستفسر اويطلب او يتساءل مثلا، حتى وهو مع نفسه ، عن احقية رجل معمم يتسلط او داعية او خطيب في ان يلقنه طوال العمر عشرات الأساطير والقصص والأحاديث التي لايقبلها منطق ، دون ان يستطيع مناقشتها او ردّها ، لمجرد الرهبة من الترويج للخوف من العقاب ..
ولكن هذا العقل يرضخ خائفا امام تدفق و تحشيد قوة الوعيد التي يتلقى من خلالها الرسائل الدينية الخرافية فيخزن منساقا او مضطرا اما لكي لايخالف مسلك القطيع او لكي يتقبل ان يوغل في التغييب افضل من الصحوة وقول الرأي . وبسبب قمع الوجدان هذا يعاني الكثيرون من امراض نفسية تنعكس فيما بعد صورة الكبت والتكميم في افعال من العنف نعيشها اليوم بصور شتى من الأرهاب الى قعقعة السلاح ومحو الآخر وابادة المكونات المختلفة!!
ويظهر من الصورة التي تتقدم الآن الساحات الدينيةوالمحاكم وحتى وسائل الأعلام ، ان الخلافات التي كانت بين اصحاب الديانات الأبراهيمية الثلاث ، بسبب اختلافاتهم في الرواية والدلالة والمعنى حول الولادة والصلب والرفع او حول النصوص الدينية في الكتب الثلاثة ، وتسلسل الديانات وعلاقاتها ببعض ، قد تجاوزت دلالاتها الفكرية واختلاف الرأي لتصبح جريمة ً وسلاحا بوليسيا وقانونيا بيد السلطة الدينية والسلطة السياسية ،هدفه المزيد من التكميم ومنع الرأي الحر وتكريس التلقين الديني والحفظ النمطي واستمرار منهج الترهيب والوعيد من عقاب الدنيا قبل جحيم الآخرة .
حتى انك حين تطالب بالحرية الفكرية اوحرية الرأي من خلال النص الديني مثلا "* وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ-الكهف* ا و * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ – الكافرون* يأتيك الرد اما اعتبار ذلك تجديفا او تحريفا او خروجا على الملة .
وبما ان الآزدراء قد بدأ منذ تسييس الأسلام في معارك معروفة و ظهور الخوارج وصراع المذاهب والمجموعات المذهبية الصغرى ومعاقبة الفقهاء والمجتهدين وصراع جمع الأحاديث المسندة والرويات المنحولة وجدل تنقية النص الديني من ما اصابه من استغلال وتشويه على مر العصور . فأن تهمة ازدراء الأديان هي تهمة سياسية جاهزة بيد الأحزاب والأنظمة السياسية لقمع كل راي وتكميم الأفواه عن قول الرأي او قول الحقيقة .
وبقدر ما تفاجؤنا الأحكام المباشرة بالألحاد او ازدراء الأديان التي يواجهها اعلاميون ومفكرون وادباء واصحاب رأي في البيئات الأجتماعية والثقافية والسياسية التابعة للأنظمة التي تحكمها احزاب وتوجهات دينية اليوم .. فأن صور تغييب الآخر و ارتجال سفك الدم وعقوبة وضع الحد والتكفير والرجم تظل شاخصة كشواهد على غياب العقل .. وانفلات الذات المقموعة نحو الأنتقام والمبالغة في اظهار ثأرية مطلقة يبررها رجل الدين ويبيحها العقل الديني النمطي السائد الآن.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,169,945,304
- لحظة السبت .. صمت ْ
- كلمات لتمتمة دائمة
- اوراق لنصوص ضائعة
- الحكم الفصل في مصافحة المرأة
- نصوص على بازلت التمثال
- حين يحتل الدين مكانة الهوية في المهاجر البعيدة
- گوڵ-;-ه‌ كالي وقصائد اخرى
- شحوب
- وجع آخر
- دولتان ودين واحد - قراءة في تطور الصراع
- وهم الأندماج .. ومستقبل حوار الثقافات
- قامشلو ثانية َ
- رؤيا المهاجر
- ترنيمة ليوم الأحد
- نصوص لأسبوع الرماد
- الهجرة .. إعادة انتاج التطرف
- الفن ضوء كاشف لخرافة السياسة .. تداعيات السفر
- الشاعر السويدي برونو .ك. اويير : الشعر يمكن ان يغير العالم
- -الباركود- رمزنا الشريطي ام رمزنا الثقافي
- نصوص لمدن التيه


المزيد.....




- مذيع كويتي يعلن تركه الإسلام على الهواء
- استشهاد فتى برصاص الاحتلال غربيّ سلفيت
- المتحدث باسم الكنيسة المصرية: إجراءات احترازية جديدة من الأح ...
- مراسلة العالم: الاحتلال الاسرائيلي يتحدث عن محاولة تنفيذ عمل ...
- مراسل العالم: استشهاد الفلسطيني الذي ادعى الاحتلال الاسرائيل ...
- خبير يتحدث عن لقاحات أي الدول يثق بها المرشد الأعلى الإيراني ...
- عشر سنوات على ثورة يناير.. جمعة رمضان يكتب: حديث الروح في ال ...
- القبض على 10 أشخاص في إسرائيل بعد تظاهرات ليهود محتجين على ت ...
- بعد عقد من ثورة يناير.. أين بات -الإخوان- في المشهد السياسي ...
- رام الله تدين منع الاحتلال أعمال ترميم بالمسجد الإبراهيمي


المزيد.....

- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري
- الفكر الإسلامي وعلم الكلام / غازي الصوراني
- الدين والعقل / سامح عسكر
- منتخبات من كتاب بهاءالله والعصر الجديد / دكتور جون اسلمونت
- فهم الدين البهائي / دكتور موجان ووندي مؤمن
- دين الله واحد / الجامعة البهائية العالمية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - فاروق سلوم - متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان