أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ليل آخر ..














المزيد.....

ليل آخر ..


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5174 - 2016 / 5 / 26 - 22:06
المحور: الادب والفن
    


مغيبون في الكلام
مغيبون في الصمت
مغيبون في القطيعة ..
مجرد اسماء تهذي في وحشاتها
لتهرب من التبكيت و الندم المُـر..
تهرب نحو ارتكابات حمراء بلون البلاد.
*
من نافذة الليل منديل يلوّح لبكائي
كوجه في مرآة امي ساعة قلق
الهواء الذي تكدس في رئتي لايكفي لحزني
البخار الذي في جسدي يضمحل من عطش غريب
ومن قرون الرماد اتنفس دخانا
بينا وطني يصير متحفا للبكاء
الخبز الوفير صار نادرا
والقمح يهاجر الى بلاد الجراد الصاخب
لكن مؤونة الرصاص متيسرة عبر الحدود
*
عاهة المذيع يخفيها البيان الليلي
وتفصيل مخطط الموت الأجباري
مثل اللعنة اللقيطة التي علقت بثوبك القنّب القديم
تمشي وحيدة اليك ، ترافق الرماد والغبار
فتلون ثوبك الخشن كعلم دون سارية
في مسيرة الحروب
*
الغريب ان ارضك مجرد خنادق
وكأن الحرب هوية البلاد
وكلما تساءلت عن واقع الحكاية
قال رجل الدين : هذا غضب من الله
قال العراف : بوتين البطل سيحلها ، وقد لفظ اسمه بتضخيم اللام
قال الصحفي اللاجيء في سانتياغو : لاتخف امريكا دولة مؤسسات وتدير كل الموضوع
صديقي العائد من زيارة الأمام الرضا قال : " عمي" ايران قوية
المثقف المدني : لا مجاملة بعد الآن مع احد والثأر ياخذ طريقه
وانا سألت لكي نتحدث عن هم مشترك
لكن البيان الذي نسيه المذيع لم يكفِ ليشرح لنا
ان الحرب خلية نائمة داخل نفوسنا ..
*
حسنا انا مهموم ومشتت ونافذ الصبر
اصدقائي يريدون ان اكتب بلغة البيانات
اناتحدث عن النصر
ان اشيد بالحشود والتضحيات والشهداء
ان العن صفحة الأرهابي الملتحي
ان اكرر دعاء المغيبين امام قوة السماء البعيدة
ان اتلفظ كلمات النصر قبل ان اموت ..
كي لايتبرع احدهم ويمنحني وسام التهم الوطنية
والهتاف البارد.
*
العقل الوطني الذي تخيلته ليس موجودا
والذات التي حكيت عن ادارتها لم تخلق في البلاد
والمستقبل الذي كتبت عنه مجرد غيب بعيد
والروح التي تختصر الأقتراب مشحونة بالقطيعة ..والكراهية ..
حسنا من سيرمي اول التهم الي ْ ..
ترى هل اكتب بيانا ام اكتب فكرة في كلمة ..
*
مغيبون في الرؤية
مثل عاهة علقت بالمصير
نحو قيامة مجهولة .






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,482,764
- غناء متأخر
- نصوص خارج المتن
- متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان
- لحظة السبت .. صمت ْ
- كلمات لتمتمة دائمة
- اوراق لنصوص ضائعة
- الحكم الفصل في مصافحة المرأة
- نصوص على بازلت التمثال
- حين يحتل الدين مكانة الهوية في المهاجر البعيدة
- گوڵ-;-ه‌ كالي وقصائد اخرى
- شحوب
- وجع آخر
- دولتان ودين واحد - قراءة في تطور الصراع
- وهم الأندماج .. ومستقبل حوار الثقافات
- قامشلو ثانية َ
- رؤيا المهاجر
- ترنيمة ليوم الأحد
- نصوص لأسبوع الرماد
- الهجرة .. إعادة انتاج التطرف
- الفن ضوء كاشف لخرافة السياسة .. تداعيات السفر


المزيد.....




- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - ليل آخر ..