أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - بريد الليل














المزيد.....

بريد الليل


فاروق سلوم

الحوار المتمدن-العدد: 5807 - 2018 / 3 / 6 - 13:05
المحور: الادب والفن
    


قطتها الوحيدة ترقى السلم الخشبي نحو شرفتها
وهي هناك لاتراني
لقد تعودنا ان نشعل ضوء شرفتينا المتقابلتين
لنتبادل التحية المسائية وكأننا نلتقي
وحين ننام نطفيء الأضواء المتقابلة
وكأننا نتبادل التمنيات السعيدة
وفي الفجر الرصاصي نضيء مصابيح شرفتينا
نتوهم اننا نتبادل الأبتسامة
مرة واحدة رأيت وجهها وابتسامتها المائلة في الطريق
وكأني فهمت شيئا
ومرة واحدة قابلتهما هي ورجل ملتح
ونظراته تشي بالغيرة
وهي ترمقني بطرف عينها وكأني تسلمت رسالة ..
والحق انا كنت اريد ان اتحدث عن الطيور الميته والبحيرات الملوثة
وعن المدن الخراب
وان اروي عن قارة البلاستيك السادسة
وعن المسنين اللذين يملؤون المدن الغربية
وعن الشباب المهاجرين مع جوالااتهم وسناب شاتاتهم وصورهم السلفي
واحكي عن شراء الصين للبحار والموانيء المفلسة
لتفتح الطريق الى اعالي البحار لحرير بحري
وعن سكة حديد طريق الحرير من بكين الى باريس ..
اريد ان اروي عن القيصر بوتين ومتحف الآرميتاج
والصواريخ النووية الجديدة
اردت ان اروي عن جنون ترامب وصعود اليمين
والشعبوية في الغرب العتيق
اردت ان احكي عن عطش النهرين وحروب السدود
ونقص المياه الصالحة والخراب والعطش هناك
اردت ان احكي عن الخوف من قوائم تشابه الأسماء
وعن تفتيش الحواجز والبطالة والجوع وزحمة الشوارع
اردت ان اروي حكاية هذا العالم وهو يخلو من كلمات سلام او حب ..
ترى هل ستفهمني حبيبة الشرفة ولاتتهمني بالجدية ..
وربما تشاركني ابتكار عاطفة نطلقها معا
نحو العالم الجائر لنكون شهوده
ونكون عشّاقه دونما هروب ..
#بريد الليل او منفستو للحب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,962,565,352
- نصوص يومية
- زهرة البازلت
- بحر من القول على شفة السكوت
- مالذي تبتكره الحروب
- ليل آخر ..
- غناء متأخر
- نصوص خارج المتن
- متى تُتَّهّم بأزدراء الأديان
- لحظة السبت .. صمت ْ
- كلمات لتمتمة دائمة
- اوراق لنصوص ضائعة
- الحكم الفصل في مصافحة المرأة
- نصوص على بازلت التمثال
- حين يحتل الدين مكانة الهوية في المهاجر البعيدة
- گوڵ-;-ه‌ كالي وقصائد اخرى
- شحوب
- وجع آخر
- دولتان ودين واحد - قراءة في تطور الصراع
- وهم الأندماج .. ومستقبل حوار الثقافات
- قامشلو ثانية َ


المزيد.....




- مناظر شاطئية التقطتها كاميرات تفصل بينها مئات الأميال
- كاريكاتير القدس- الجمعة
- باراك أوباما يعلن موعد إصدار مذكراته
- المخرج سكورسيزي يُحذر من تراجع قيمة الفن السابع لدى الجماهير ...
- المخرج سكورسيزي يُحذر من تراجع قيمة الفن السابع لدى الجماهير ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسن تدابير استثنائي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مقترحات تعيين في مناصب عليا
- دولة الآلهة «مقطع من رواية أبواق إسرافيل
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم متعلق بتبسيط المساطر والإ ...
- بالصور.. امزازي يتفقد مركزي امتحان خاصة بشعب تقنية للتكوين ا ...


المزيد.....

- ديوان شعر هذا صراخي فاتعظ / منصور الريكان
- إمرأة من ورق قصص قصيرة / مؤيد عبد الستار
- خرافة الأدب الأوربى / مجدى يوسف
- ثلاثية الشاعر اليوناني المعاصر ديميتريس لياكوس / حميد كشكولي
- محفوفا بأرخبلات... - رابة الهواء / مبارك وساط
- فيديريكو غرثيا لوركا وعمر الخيّام / خوسيه ميغيل بويرتا
- هكذا ينتهي الحب عادة / هشام بن الشاوي
- فراشة من هيدروجين / مبارك وساط
- أنطولوجيا شَخصيّة (شِعر) / مبارك وساط
- أستقبل راقصات شهيرات مثل الجوكندة / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاروق سلوم - بريد الليل