أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الهمس وعيون الترقب














المزيد.....

الهمس وعيون الترقب


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 5992 - 2018 / 9 / 12 - 08:30
المحور: الادب والفن
    


1
في غمرات الرمز في هسهسة الأوراق
تنساب تلك اللغة السرديّة
وومضها السرّي
يعكس خطّاً أخضراً يمتاز بالنمو
عند صعود اللغة الغنيّة
وشمسنا النافورة البهيّة
تنعش في أضوائها الأوراق والثمر
عند فصول المحل والمطر
لتعشق العيون ضوء النجم والقمر
على اللحاء حينما يعشوشب التاريخ
ترصد ه الجذور والتراب
في لغة الحضور والغياب
وعندما تشكّني الأشواك
أحس في أناملي اللهيب
كلدغة العقرب
تلّاه لن أقرب
من جمرة الناري
في الحلم واليقظة والأسحار
أسمع يا حبيبتي خشخشة الأوراق
ساعة غنّت تلكم الأشجار
لدفقات الماء في السواقي
لهمسات نسوة العراق
وذلك البريق كان الضوء للرجوم
ما أجمل النجوم
كخرز القلائد
بريقها يراود
الحالم المخمور
عدت صحوت اكتب السطور
على الجذوع وعلى اللحاء
اصيح يا حوّاء
حذار ممن ينشر الدخان
بجمرة الشيطان
وفي ظلام الليل
كان النحيب عالياً كالماء
تكاد ان تجرفني
قيثارة الخنساء
وكلّ هذا العالم الواسع مثل قطرة من ماء
تسقط في قارورة
لعالم الاسطورة
تغور للقعر الى صيرورة
يجهلها الأجداد والأحفاد في المدينة المسحورة
وشعبنا المنذور
للذبح والتهجير والقتل على الهويّة
ومهما طال اللغط المحموم طول الليل والنهار
في المسرح المفتوح للأخرس والأطرش والمهذار
لتسقط الأفكار
وليخرج الطير عن المدار
في هذه المدينة المقيّدة
بالسحر والتخدير
وبالرصاص الحيّ والنذير






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,392,610
- وطني سجين
- من صبح قابيل الى الطوفان
- وطن الورود والقدّاح
- على الجرح كنت تعض
- الإزميل والمطرقة
- الريشة والوتر
- ادبج في قلمي
- نشك في خلاصىة النسل وفي الهويّة
- هذيان حد الاختناق
- وكلّ القوم قد كفروا
- أردّد بغدادمرحى
- سمفونيّة بغداد
- ما تمنّيت ولكن
- الزقّورة
- التحليق وصفّارة الرابية
- بين ادم وادم
- بين آدم وآدم
- الانسان الوارث
- السير وراء القافلة
- الدعاة الكذبة


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الهمس وعيون الترقب