أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حكومة الاغلبية او التوافقية














المزيد.....

حكومة الاغلبية او التوافقية


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 5981 - 2018 / 9 / 1 - 17:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حكومة الأغلبية أو التوافقية

في كل دول التي تعيش في ظل نظام برلماني تكون لديه حكومة أغلبية ، بعد فوزها في الانتخابات ، تتولى المسؤولية في تشكيل الحكومة مع رئيسها، يقابلها تشكيل معارضة من الأحزاب الأخرى داخل قبة البرلمان .
لكن المهمة ليست سهلة تماما ، لان على حزب أولا الفوز بالانتخابات و بأكثر المقاعد البرلمانية ، أذا كانت المنافسة بين حزبين ثم مهمة الحصول على الأغلبية أذا كان هناك أكثر من حزب،لكي يتمكن من تشكيل الحكومة وهذه العملية تجري في كل انتخابات جديدة .
لنسال ما هو الشرط أو الشروط التي حققها الحزب لكي يفوز بانتخابات ، وقد يتمكن من البقاء في السلطة لأكثر من دورة انتخابية ، مع الأخذ بعين الاعتبار وجود منافسة شديدة من الأحزاب الأخرى المعارضة .
حكومات الأفعال والإعمال ، حكومات الخطط والحلول الواقعية لبلدانهم ، حكومات المشاريع الاستثمارية والإنتاجية ، لا شعارات رننه أو طائفية ، ولا وعود كاذبة أو غير حقيقية ، برامجها الحكومية الإصلاحية الشرط الذي يضمن فوزها في الانتخابات وبقائها في السلطة .
حراك محتدمة بين كل القوى السياسية يجري هذه الأيام ، وحوارات و مفاوضات صعبة للغاية ، لان كل طرف لديه شروط مسبقا للتفاوض ، ومنها يصعب تحقيقها وبدليل فشل البعض في تشكيل الكتلة الأكبر، رغم تحديد موعد الجلسة الأولى من السيد رئيس الجمهورية يوم الاثنين المقبل .
كتل تسير نحو الأغلبية وبحجة أنها الحل الأمثل لحل مشاكل البلد المعقدة ، منذ السقوط وليومنا هذا ، وأخرى تسير نحو التوافقية وبمشاركة الجميع ، وبحجة الفضاء الوطني وعدم إقصاء لأي طرف ، لان وضع البلد لا يسمح بحكومة أغلبية سياسية مطلقة ، وان تكون لدينا معارضة داخل البرلمان .
فبين دعاة الأغلبية أو التوافقية لنسألهم ما هو برامجكم الإصلاحية خلال المدة السابقة أو القادمة ، السابقة منها حال البلد خير دليل ، وضع مأساوي بكافة الجوانب ، أما القادم فمن يسمع حديثكم يعرف جيدا أنكم سائرون نحو تقاسم السلطة مثلما جرت العادة في الحكومات السابقة .
ماذا لو اختلاف الوضع في هذه المرحلة الحرجة الحساسة ، وقدمت الأحزاب برامج إصلاحية حقيقية تلبية حاجات الناس وتعالج مشاكلنا التي لا تعد ولا تحصى,كيف سيكون الوضع العام ، وردة فعل الجماهير عندما تجد أن هناك خطط إصلاحية من قبل الحكومة الجديدة ، وفق برامج حكومية متكاملة ، والاهم اتخاذ إجراءات فعلية على الواقع ، من تنفيذ مشاريع عاجلة تحل مشكلة الخدمات ، وتشغيل العاطلين عن العمل ، منح قروض وبشروط ميسرة ، أعادة النظر برواتب ومخصصات الكثيرين من شرائح معينة مع امتيازاتهم ، بمعنى أخرى إعلان عن ثورة إصلاحية من الأحزاب السياسية ،وبعيدا عن كل الحسابات الأخرى والتدخل الخارجي.
حكومة أغلبية أو توافقية الأهم تستطيع تقديم برامج حكومية إصلاحية ، وإلا ما فائدة إي منهما دون تغير حقيقي لواقع البلد نحو الأحسن ، نريد حكومة تكسر الأبواب الموصدة أمام شعبنا المظلوم لكي يتمتع بخيراته وثرواته ، أو تبقى موصدة كما في السابق حتى يحين الفرج الإلهي .

ماهر ضياء محيي الدين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- روسيا تنذر حلفائها
- بشرطها وشروطها
- اصحاب المهن
- الكرد كدولة
- الحشد الشعبي بين الدور الاساسي والمحرقة السياسية
- ايران وتركيا تحت المطرقة الامريكية
- نواة تشكيل الكتلة الاكبر
- المعارضة
- المحور الوطني
- من زوايا اخرى
- التجربة العراقية
- انتخابات ايار
- السيستاني العميل
- عش الدبابير
- مصلحة البلد
- رسالة الى متظاهر
- الولاية الثالثة
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 2
- موازين القوى في عالم متعدد الاقطاب 1
- الحرب الامريكية الاقتصادية على ايران واثرها على العراق


المزيد.....




- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الصاروخ الصيني التائه.. تحديث جديد من مركز الفلك الدولي حول ...
- السعودية تعلن موقفها من الإجراءات الإسرائيلية في القدس وتندد ...
- الحوثي: تصريحات الأمريكيين عن سلام في اليمن -بيع للوهم-
- أكبر شركة خطوط أنابيب في الولايات المتحدة تعلن تعرضها لهجوم ...
- المجمع الروسي -Okno-M- يسجل نشاطا فضائيا متزايدا
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- السعودية وباكستان توقعان على اتفاقيات بعد أشهر من التوترات
- استعادة أموال العراقيين: مهمة متعثرة بعد 8 أشهر من الوعود
- حكومة إقليم كوردستان عن سجن 5 ناشطين: القضاء مستقل


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حكومة الاغلبية او التوافقية