أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - الفساد وحصون الطائفية














المزيد.....

الفساد وحصون الطائفية


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 5958 - 2018 / 8 / 9 - 04:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يكتفي الفساد في لبنان بالغطاء النيابي ولابالغطاء الحكومي ولا حتى بتواطؤ في الجهاز القضائي، بل يجد حصنه الحصين في تكريس وتعميق المذهبية والطائفية، الطائفية التي لولاها، على حد قول الرئيس الدائم أبدا لبرلمان النظام، والررئيس الأبدي لـ"حركة المحرومين، أمل" نبيه بري، "لسحبونا من بيوتنا"..
شهران على تكليف الرئيس سعد الحريري، رئيس حكومة تصريف الأعمال الحالية، تشكيل الحكومة الجديدة بعد انجاز الاستحقاق النيابي في السادس من أيار الماضي، ولا زالت العراقيل التي تعترض التشكيل هي هي، عراقيل يراد لها أن ترتدي عباءات طائفية مهما كانت حقيقتها: عقدة التمثيل المسيحي، عقدة التمثيل الدرزي، عقدة التمثيل السني... . والقضية ليست كما يدعون: تمثيل حكومي يتناسب مع التمثيل النيابي، وإنما صراع على مغانم السلطة في حكومة يتوقع لها أن تعيش طويلا.
في هذه الأثناء، يتسابق وزراء حكومة تصريف الأعمال على عقد الصفقات وكأنهم يسابقون الزمن لتحقيق المزيد من المكاسب قبل انجاز تشكيل الحكومة الموعودة، وتتصاعد روائح الفساد والفضائح مع كل صفقة، دون أن يتحرك أحد في مواجهتها. وكأن الأجهزة القضائية والرقابية والأمنية باتت متخصصة فقط في متابعة ما يدور على صفحات التواصل الاجتماعي وملاحقة واستدعاء المدونين والصحفيين والتحقيق معهم، ولا شأن لها بكل ما يمس المال العام والسلم الأهلي الذي بات يتهدده هذا السيل من الحقن الطائفي واللعب على أوتار العصبيات، خصوصا ممن هم في موقع المسؤولية.
وحين تتصفح صفحات اللبنانيين الالكترونية تندهش من كم الفضائح التي يتم الحديث عنها مترافقا مع كم ضخم من الحقن الطائفي والمذهبي الذي بات الشغل الشاغل لناشطي وإعلاميي قوى السلطة وصولا الى نواب ووزراء ورجال دين. حيث يتناقل ناشطون ما يدور على ألسنة هؤلاء متسائلين ومستغربين استسهال هؤلاء إطلاق التصاريح والمواقف الطائفية والمذهبية ربطا بهذه الصفقة المشبوهة أو تلك دون أي اعتبار لما يحدثه ذلك من انقسام وتوتر بين شرائح المجتمع، ودون أن يتهيبوا من وجود أية سلطات قضائية أو اي جهة رقابية يمكن أن تسائل وتحاسب.
ويستغرب المدونون كيف يتم ملاحقة ناشط مغمور على صفحات التواصل والقاء القبض عليه واعتقاله على خلفية منشور يشهر فيه ببعض المسؤولين الذين يتسببون بتعميق ما يعانيه اللبنانيون من أزمات معيشية وبيئية، في حين أن كبار المسؤولين يبقون أحرارا في إطلاق المواقف والتهديدات التي تضع المجتمع اللبناني على حافة الانفجار الأهلي الكبير.
فحين يطلق وزير في الحكومة عبر التلفزيونات تصريحات غريبة تتعلق بفضيحة باخرة الكهرباء التركية الثالثة وحول رفض رسوها وربطها بشبكة كهرباء لبنان في ميناء الزهراني متحدثا عن تغيير اسمها من "عائشة" إلى "إسراء" مراعاة للحساسيات المحلية (المذهبية)، فإنما هو يدرك تماما أنه يصب النار على الهشيم، الهشيم الذي بات سريع الاشتعال بفعل التحريض المستمر الذي تمارسه قوى السلطة الطائفية والمذهبية في أوساطها الاجتماعية.
وهنا لا بد من التأكيد على أن نظام سيطرة العصابات المافيوية التحاصصي لا يستمر ولا يمكن أن يعيد انتاج مؤسساته السلطوية إلا بالطائفية وبالتحريض الدائم واللعب على حافة الاحتراب الأهلي. فحين يحتدم الصراع على المغانم يأخذون البلاد الى حافة الحرب الأهلية، إلى أن يتم التوصل الى التوافق على اقتسام المغانم فيكون ذلك هو المخرج وسبيل الخلاص الوحيد للبلاد!!
هم من يدفع البلاد الى الحرب وهم من ينقذونها منها، شرط استمرار نظام نهبهم وفسادهم المحصن بالطائفية!
إنها الدائرة المغلقة التي بها يتجدد نظام سيطرة المافيات المتجلببة بالعباءة الطائفية والمذهبية، والتي بها يتجدد ويستمر حكم الفساد. فهل سيأتي يوم تشهد فيه الساحة اللبنانية حضور معارضة وطنية موحدة وفاعلة يمكنها كسر هذه الدائرة المغلقة من خلال تحشيد المتضررين ونزع الصفة التمثيلية للطوائف والمذاهب عن الفاسدين؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,655,933
- العدل جرصة والعدالة جريصاتي
- تشويش .. تشويش
- جذور الظاهرة الترامبية وتجلياتها
- إيران في لعبة الابتزاز الأمريكية
- في ضرورة استعادة ناصية الحوار
- الانحدار الذي لا قاع له
- لا حل بمفاوضات قوى الهيمنة بل باستعادة خيارات الثورة
- الطبيعة الطبقية لنظام الولي الفقيه في إيران
- برعاية دولية كانت وتستمر.. مجزرة الكيماوي
- -كشاتبين- الشاطر حسن
- جحا والدجاجة وحكومة السبعة نجوم
- النخب العربية ومحاولة الانقلاب في تركيا
- الطبل في الرقة والرقص في مارع
- وماذا عن -علي والرئيس-؟
- جبهة النصرة، عدوة للثورة
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري، اليسار السوري بين الأمس والي ...
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري مع الأمين البوعزيزي حول الحال ...
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري مع الدكتور فواز طرابلسي في حو ...
- السيطرة الرأسمالية: المقاومة والثورة
- الثورة وحدها ترعبهم!


المزيد.....




- 17 ألف زلزال بأسبوع واحد ومخاوف من -انفجار بركاني- في آيسلند ...
- مقتل 3 صحفيات بالرصاص في أفغانستان.. وداعش يتبنى العملية
- منازل إيطاليا مهجورة للبيع مقابل دولار..ما رأي الملاك الأصلي ...
- البورميون يعودون إلى الشوارع وسط أجواء من الخوف بعد يوم دموي ...
- وزير سعودي عن تيران وصنافير: محمد بن سلمان قام بأمور غير طبي ...
- الكرملين تعليق على التطورات في دونباس: الأهم هو منع تجدد الح ...
- -رويترز-: الثلاثية الأوروبية تتخلى عن خطة لتوبيخ إيران ضمن ا ...
- نموذج من صاروخ سبيس إكس الفضائي ينفجر على الأرض بعد دقائق من ...
- نموذج من صاروخ سبيس إكس الفضائي ينفجر على الأرض بعد دقائق من ...
- النزاهة تضبط عقود اجهزة طبية مخالفة للضوابط


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - الفساد وحصون الطائفية