أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - جحا والدجاجة وحكومة السبعة نجوم














المزيد.....

جحا والدجاجة وحكومة السبعة نجوم


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 5235 - 2016 / 7 / 26 - 02:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


زعموا أن جحا كان مسافرا على حماره فمرّ بكوخ، فقرر أن يستريح لدى أهله. فوجدهم يأنّون جوعا وبؤسا، وكان عندهم دجاجة واحدة، فقال لهم مستغربا: أتئنون جوعا ولديكم هذه الدجاجة السمينة؟ فرد الزوج قائلا: وماذا نفعل بها وهي تعطينا كل يوم بيضة نتقاسمها غداء لنا مع بعض الفتات. فبادره جحا بالقول: سنذبح هذه الدجاجة غداء لنا، واستبشِروا خيرا فغدا سيكون لديكم سرب من الدجاج والديوك يكفيكم بيضا ولحما لسنة كاملة. ثم أخذ الدجاجة فذبحها وناولها للزوجة كي تنظفها وتطهوها وجلس منتظرا مع العائلة المسكينة. ولما فرغت الزوجة من التنظيف والطهو قدمت الدجاجة في قدر، فأمسك جحا بالدجاجة وانتزع رأسها والرقبة والجناحين والمؤخرة وأعاد تلك الأجزاء الى القدر وقال: لا بأس بهذه وجبة لكم مع المرق فكلوها هنيئا مريئا، ولكني لن أستطيع تناول غدائي معكم في ظل أسراب الذباب التي تحوم هنا، سأتناوله في مكان بعيد وغدا سيكون الدجاج والديوك عندكم. ثم أخذ صلب الدجاجة بفخذيها وانصرف. والعائلة المسكينة لازالت تنتظر سرب الدجاج الذي وعدها به جحا حتى اليوم!
لقد مر عام كامل على أزمة النفايات الصلبة في لبنان، الأزمة التي جعلت من شوارع بيروت وسواها من المدن ومن ساحاتها مكبات هائلة للقمامة وبيئة حاضنة لكل اشكال الحشرات والزواحف والقوارض المؤذية ومصدرا هائلا للروائح القذرة والجراثيم، مع ما رافقها من حراك شعبي واسع وفضائح صفقات ألغيت وأخرى لم يعلم بها أحد ولا بنتائجها الحقيقية. وأعيد فتح مطامر ثم أضيفت مطامر جديدة، بعد أن رُشّحَت بلدان كثيرة لاستقبال نفاياتنا الصلبة التي فشلت "النفايات السياسية" الحاكمة بحسب رئيس الحكومة نفسه، تمام سلام، في إيجاد حل بيئي وجذري لها نتيجة فشل مافيات المحاصصة في الاتفاق على تقاسم مغانمها.
يتزامن هذا مع انعقاد القمة العربية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، والتي يشارك فيها وفد لبناني رسمي يرأسه رئيس الحكومة نفسه تمام سلام ويتشكل من الوزراء وائل أبو فاعور وجبران باسيل ورشيد درباس ومستشارين اقتصاديين وماليين ودبلوماسيين ووفد إداري وآخر إعلامي. كل ذلك أمر عادي وطبيعي. ولكن المفاجئ أن يقرر الوفد نقل مكان مبيته الى المغرب! بحجة أن الفندق الذي كان من المقرر لهم أن ينزلوا فيه في نواكشوط غير مطابق للمواصفات الصحية والبيئية! ما أثار موجة سخط عارمة لدى الصحفيين والمدونين الموريتانيين الذين طالب بعضهم بطرد الوفد اللبناني معتبرا ما صرح به أحد أعضاء الوفد في هذا الشأن إهانة لموريتانيا ولشعبها تفرض عدم استقبال الوفد في أقل تقدير. كما اثار ذلك موجة استهجان وسخرية لدى اللبنانيين الذين لا يأمنون الحكومة على لقمة طعامهم بحيث قال البعض: في لبنان، حتى رغيف الخبز غير مضمون!
وإذا كان جحا قد ذهب بعيدا لنهش الدجاجة الوحيدة مصدر غذاء تلك الأسرة الفقيرة وتركها على وعد منه بالدجاج الكثير والبيض الوفير، تاركا لها المرق وبعض الحواشي، فإن حكومتنا التي تمثل قوى مافيوية ناهبة وغاصبة للسلطة ابتلعت البيضة والـ"تقشيرة" ولم تترك للبنانيين إلا جبال النفيات وبرك المياه المبتذلة والشواطئ والأنهار الملوثة والجبال التي نهشتها الكسارات.
وعليه، لم يبق أمامنا إلا أن نقترح على حكومتنا وعلى مافيات النهب التي تتمثل فيها أن تنقل مقر إقامتها إلى إمارة ليشتنشتاين أو موناكو حيث البيئة النظيفة والصحية، حرصا على صحة ورفاهية أعضائها لعلهم بذلك يحسنون إدارة النهب والتقاسم ويتقنون تنفيذ تعليمات اسيادهم الإقليميين والدوليين.
لقد كانت آخر إنجازات هذه الحكومة على الصعيد الاجتماعي أنها حسمت مبلغا وقدره 4000 ليرة لبنانية من الأجر اليومي للعمال المياومين غير المشمولين بأية ضمانات اجتماعية أو صحية والذين يرزحون في أسفل السلم الاجتماعي والممنوعين من العمل النقابي وذلك حرصا على المال العام والذي يجد طريقه للإنفاق على الرحلات السندبادية لأهل السلطة وفي تنقل أعضاء الوفد الحكومي الميامين بين نواكشوط والمغرب كي يناموا قريري الأعين بما سينجزونه للشعب اللبناني في عملهم الشاق في بيئة غير صحية في نواكشوط! في حين يموت المرضى في لبنان على أبواب المستشفيات!
إن من يعمل على سرقة لقمة العيش من فم من ساهم في إفقارهم لا يعول عليه في أن يحترم أي شعب من الشعوب حتى لو كان شقيقا أو صديقا.
عذرا موريتانيا، عذرا أهلنا في نواكشوط! هؤلاء مجرد غاصبي سلطة يمثلون عصابات مافيا الفساد والنهب والتبعية. ولا يمثلوننا من قريب أو بعيد. ولن يزعجنا مطلقا رفضكم لاستقبالهم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,164,493
- النخب العربية ومحاولة الانقلاب في تركيا
- الطبل في الرقة والرقص في مارع
- وماذا عن -علي والرئيس-؟
- جبهة النصرة، عدوة للثورة
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري، اليسار السوري بين الأمس والي ...
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري مع الأمين البوعزيزي حول الحال ...
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري مع الدكتور فواز طرابلسي في حو ...
- السيطرة الرأسمالية: المقاومة والثورة
- الثورة وحدها ترعبهم!
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري، حازم العظمة وهجاء الأيديولوج ...
- أربع سنوات، وتستمر الثورة
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري مع سلامة كيلة: أربع سنوات من ...
- اللقاء الحواري في مجموعة يساري، مع فاروق مردم بيك: -اسئلة وم ...
- لبنان: حين يتوحد الآذاريان
- اليسار في الثورة السورية
- الأحزاب الشيوعية و-نهاية عصر الثورات-
- الاقتصاد الروسي: أزمة بنيوية
- تونس: أربع سنوات على شعلة البوعزيزي
- في التضامن مع سعدي يوسف
- القدس والمقدسيون: يتمٌ في مواجهة جرائم الاحتلال


المزيد.....




- ما هو مرض الكلى متعدد الكيسات؟
- أبرز مخاطر ارتفاع نسبة الكوليسترول
- إطلاق سراح مراسل قناة -الغد- الليبية بعد حوالي 60 ساعة من ال ...
- -سانا- قوات أمريكية تنقل عناصر-داعش- من قاعدتها في الشدادي ب ...
- بومبيو عن قاسم سليماني مستهزئا: -رحمه الله لم يسبب مشاكل مرة ...
- لقطات لنجل الرئيس البيلاروسي يتزلج في سوتشي مع والده وبوتين ...
- لأول مرة في تاريخ البلاد المعاصر.. سفينة حربية روسية تصل بور ...
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...
- شاهد: ملايين الهندوس يحتفلون بمهرجان ماغ ميلا بالهند
- روسيا تطلق قمرها الفضائي -أركتيكا-إم- لرصد المناخ والبيئة ف ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - جحا والدجاجة وحكومة السبعة نجوم