أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - لبنان: حين يتوحد الآذاريان














المزيد.....

لبنان: حين يتوحد الآذاريان


عديد نصار

الحوار المتمدن-العدد: 4710 - 2015 / 2 / 4 - 19:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من بين كل الأحداث التي شهدها لبنان في النصف الأخير من شهر يناير كانون الثاني المنصرم، تبقى عملية إقصاء حنا غريب عن رئاسة رابطة التعليم الثانوي، وبالتالي عن قيادة هيئة التنسيق النقابية القضية الأهم من زاوية كونها أكدت على طبيعة القوى السياسية المسيطرة كافة حيث توحدت جميعها لإسقاط أحد أبرز رموز العمل النقابي في لبنان.
هذه القوى السياسية المسيطرة، التي تَظهر في خندقين آذاريين متقابلين تتناوشان في السياسة وتتناتشان في المغانم، لم يسبق لها أن أظهرت توحدا إلا على الاغتصاب المتكرر للسلطة من خلال التمديد لولاية مجلسها النيابي مرتين متواليتين، وعلى تقاسم مغانمها من خلال تشكيل ائتلافها الحكومي الذي أريد له أن يشغل مهام منصب رئيس الجمهورية الشاغر عمدا منذ أكثر من ثمانية أشهر، وعلى معاداة أبسط الحقوق المطلبية لمختلف الفئات الشعبية وقواها النقابية. من هنا كان ائتلاف هذه القوى من جانبي الرابع عشر من آذار والثامن منه في لائحة مسيسة استهدفت إزاحة النقابي حنا غريب المشهود له بصلابة المواقف حيال المطالب النقابية، من موقعه في رابطة التعليم الثانوي وفي هيئة التنسيق النقابية واستبداله بمن يلتزم بتوجيهات تلك القوى المسيطرة التي رفضت إقرار الحقوق التي لا يجرؤ أحد على نكران أحقيتها.
وحين نتذكر أن هيئة التنسيق النقابية استطاعت أن تخترق الحواجز السياسية-الطائفية التي يسعى ائتلاف القوى السياسية-المافيوية المسيطر الى تعزيزها بين اللبنانيين، وأن تدفع كافة المتضررين من سياسات النهب والفساد الى الخروج الى الشارع على مدى سنوات ثلاثة، متجاوزين الاصطفافات الطائفية والمذهبية التي أريد لهم أن يتخندقوا فيها، وأن مشاريع هذا الائتلاف المافيوي ستضاعف من أعداد المتضررين ما يقلص باضطراد القواعد الشعبية الممسوكة من تلك القوى، ندرك مدى خطورة وجود هيئة التنسيق النقابية على نظام سيطرة هذا الائتلاف واستمرارها على نهجها الذي يوحد المواطنين في وجه دولته، دولة النهب والفساد المتعاظم.
وبرغم أن أحداثا عديدة أخرى برزت في نفس الفترة وكان لها النصيب الأكبر من التغطية الاعلامية والمناقشات السياسية والمداخلات الاقليمية والدولية، من المواجهات العسكرية بين الجيش اللبناني ومسلحي داعش في جرود رأس بعلبك على الحدود السورية، إلى اغتيال الطيران المروحي الاسرائيلي لمجموعة من قادة حزب الله والحرس الثوري الإيراني في القنيطرة في الجولان السوري، إلى الرد الذي أطلقه حزب الله على جيش الاحتلال في مزارع شبعا ... الى خطاب السيد حسن نصرالله الأخير والردود التي أطلقت بالمقابل، فإن قضية إزاحة حنا غريب عن قيادة المشهد النقابي تبقى الأهم، كونها ليست فقط قضية مطالب محقة، وليست فقط قضية تعرية لمواطن النهب والفساد المستشري في كل مفاصل الحياة السياسية والاقتصادية في لبنان، بل أكثر واخطر من ذلك: كونها حققت الانجاز الأهم في بث روح من الوحدة بدأ المواطنون يستشعرونها في حركتهم ووجودهم في الساحات والشوارع، وهذا الكم من الحرية والشعور بالقوة الذي إذا ما تعاظم فإنه سوف يجد لنفسه التعبير السياسي المناسب الذي سوف يهدد بالتأكيد سيطرة هذا الائتلاف المافيوي في مدى منظور.
في حين أن كل تلك الأحداث والتي تخللها سقوط العديد من الضحايا والقادة العسكريين لا تعدو أكثر من مشهدية كبرى لصراع مشاريع الهيمنة التي تغطي بغبارها على حقيقة الصراع الاجتماعي وتدفع القواعد الشعبية المسحوقة نفسها، وعن طيب خاطر، لتمارس دور الجنود والوقود الذي يحترق كي تستمر وتتوسع سيطرة أعدائها الطبقيين. وهكذا نرى كيف انقلب بين ليلة وضحاها جموع من المنددين بسلوك حزب الله حيال النقابي حنا غريب إلى الهتاف لحزب الله ومقاومته الاسلامية بعد عمليتي القنيطرة ومزارع شبعا يرددون: لبيك نصرالله!!!
لم تكن قضية إزاحة حنا غريب من موقعه النقابي بالنسبة لائتلاف مافيات السلطة في لبنان مسألة نقابية أبدا، بل سياسية بامتياز. وهي له من حيث أهميتها السياسية بحجم تشكيل حكومة تمام سلام الائتلافية وبحجم تمديد ولاية البرلمان، إن لم تكن أكبر وأهم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,587,811
- اليسار في الثورة السورية
- الأحزاب الشيوعية و-نهاية عصر الثورات-
- الاقتصاد الروسي: أزمة بنيوية
- تونس: أربع سنوات على شعلة البوعزيزي
- في التضامن مع سعدي يوسف
- القدس والمقدسيون: يتمٌ في مواجهة جرائم الاحتلال
- التمييز ضد الطلاب السوريين في لبنان
- أبعد من داعش
- باستيل دموي بمقاس غزة!
- حين يصبح النضال المطلبي بلا جدوى!
- ماء الوجه ولا الكرسي!
- الجهاديون فك الكماشة الثاني
- اغتصاب وإعادة اغتصاب السلطة في لبنان!
- فيكتوريوس بيان شمس والجديد في قراءة مهدي عامل للطائفية
- ردا على فيكتوريوس بيان شمس
- الاسلام -المقاوم-، حزب الله نموذجا
- في عيد العمال العالمي
- لبنان والانتخابات الرئاسية: -بوتفليقة- لبناني أم الفراغ؟
- هيئة التنسيق النقابية: الدخول في المأزق
- -الخطة الأمنية- تستمهل المتورطين!


المزيد.....




- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- وزير الصحة الإسرائيلي لـCNN: لا يمكننا تطعيم الفلسطينيين ممن ...
- صاروخ سبايس أكس الفضائي ينفجر بعد هبوطه في إخفاق هو الثالث ل ...
- البنتاغون عن هجوم قاعدة -عين الأسد-: لا إصابات ووفاة مقاول م ...
- كشف أعراض غير تقليدية لتليّف الكبد
- شاهد: أضرار مادية واسعة يخلفها زلزال اليونان
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا منشأة تابعة لأرامكو في السعود ...
- بالفيديو: تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية في بريطانيا
- ألمانيا ستسمح بإعطاء لقاح أسترازينيكا لمن تفوق أعمارهم 65 عا ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عديد نصار - لبنان: حين يتوحد الآذاريان