أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - كل شيء هادئ على البر الغربي للأحمر














المزيد.....

كل شيء هادئ على البر الغربي للأحمر


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 5940 - 2018 / 7 / 21 - 16:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ذات يوم حذرنا السياسي الأول بنبرة حازمة جازمة وغير سياسية بالمرة من عدم كونه "سياسياً". لكن الواقع غير الكلام، يكذبه تماماً. سواء بالسياسة أو بغيرها من الوسائل، قد نجح السياسي الأول بالفعل من تهدئة وتسكين كل حراك سياسي، وغير سياسي، على البر الغربي للبحر الأحمر. هذا إنجاز سياسي بامتياز، بعد نجاحه في إبعاد أو تحييد كل الخصوم والمنافسين الفعليين والمحتملين، ليصبح هو اللاعب الواحد الأحد على البر الغربي. ثمة حلم يراوده، وهو يريد لحلمه، حلمه هو فقط، للبر الغربي أن يتحقق!

هذا السياسي الأوحد الخارق ليس ولن يكون هو الأول أو الأخير أو الفريد من نوعه كما قد يعتقد البعض. قد سبقه السياسي الأوحد المؤسس والملهم محمد علي باشا، كان حلمه أكبر وأوسع، وقدراته ومقدراته أعظم؛ رغم ذلك انقلب حلمه، في حياته، إلى نقمة عليه وعلى بلده بعدما تحالفت ضده القوى الغربية وسلبته كل مكتسباته، لتنتهي إمبراطورتيه المترامية الأطراف إلى حدود مملكة مصر والسودان فقط، فضلاً عن إذلاله بتحميله كافة نفقات تحقيق حلمه الجامح في شكل ديون وامتيازات للدول المنتصرة. ثم كانت وفاة ابنه وذراعه العسكري العبقري والباطش إبراهيم باشا في حياته ضربة قاصمة له، لينهي بقية حياته فيما يشبه الجنون والخبل. يرحمه الله!

بعد 1952، انتقل البر الغربي لحكم من نوع جديد، حكم الجنرالات أو الرتب العسكرية؛ وكان حلم الزعيم الخالد جمال عبد الناصر ليس بأقل من حلم محمد علي باشا. عبد الناصر ورفاقه الضباط الأحرار في 23 يوليو 1953 هم من وضعوا اللبنات التأسيسية لنظام الحكم والمجتمع المستمر بتعديلات وملاحق حتى اليوم في 23 يوليو 2018. ثمة اختلافات في الدرجة والظهور والخفاء بين أنظمة عبد الناصر والسادات وحسني مبارك، لكن هناك امتداد واستمرارية مؤكدة في الأسس الجوهرية: أغلب خيوط وأركان تنظيم الحكم والمجتمع تتلاقى في نهاية المطاف، علانية أو من تحت ستار معتم أو شفاف، في يد نخبة منتقاة بعناية وذات امتيازات واسعة من الرتب العسكرية. إذا كنا نبحث عن مفتاح البر الغربي، هو بالتأكد احتكار الضباط- لا أي أحد غيرهم- منذ 1952.

حلم الزعيم الخالد للبر الغربي لم يكن بدرجة خلوده هو نفسه ذكرى مدوية ومثيرة للجدل والنقاش حتى اليوم. زعيم ثورة التحرر من الاستعمار رأى بأم عينيه في حياته، جراء سياساته وحماقاته هو نفسه، ما يقرب من ثلث تراب وطنه تدوسه بيادات ألد أعدائه، الإسرائيليين. كان الزعيم قد ورث من سلفه نصف امبراطورية، ليورث هو خلفه نصف دولة. هل كان ذلك هو حلم الزعيم، أم هكذا انتهى به المآل رغم نبل الأماني الشخصية، المطلقة والمستبدة؟! هل مجرد القدرة على الحلم كافية لصواب الحلم في ذاته، وإمكانية تحقيقه؟! أين هي النقطة على حبل الخيال التي بعدها يتحول الحلم إلى وهم، ضرب من الشطط وجنون العظمة؟!

هؤلاء كانوا ساسة أوائل مطلقين، مستبدين، لم يفقدوا يوماً القدرة على تهدئة وتسكين كل حراك على البر الغربي، ولا على مفاجأة رعاياهم الهادئين، الساكنين، المطيعين والمهللين بين الفنية والأخرى بأحلام يقظة وردية، لتستحيل بعد فترة إلى واقع مأسوي أشد مرارة من الحنظل في حلق الجميع بلا استثناء. يرحمنا ويرحمكم الله من الساسة الأوائل العظماء وأحلامهم العظيمة!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,244,379,009
- مقاربة جديدة إلى النكبة الفلسطينية في ذكراها السبعون
- الانتحار العربي في سماء نيويورك
- صراع السيسي وأردوغان على المنطقة
- القائد عبد الفتاح السيسي
- أسلمة السياسة، وتسييس الإسلام
- من يحمل وزر الدماء في رابعة؟
- الكائنات العلائقية
- الكائن العلائقي
- المكتفي بذاته النسبي
- المكتفي بذاته المطلق
- الكلمة الناقصة
- إنها يد الله أيضاً
- ماذا أنت فاعل بنا؟!
- ارسم إلهك بنفسك
- الفاشية الدينية والفاشية العلمانية لا تستويان
- حرية التعبير لمحمد وتشارلي
- الإسلام الأزلي وإشكالية الصراع المحتوم
- عرض العصبجية العربية
- وهل فعلاً ثورة 23 يوليو أقامت عدالة اجتماعية؟
- اللادولاتيون العرب


المزيد.....




- رحلة شديدة التعقيد..هكذا تمكن دبلوماسيون روس من مغادرة كوريا ...
- ميغان ماركل: لماذا تعتبر مقابلتها والأمير هاري مع أوبرا وينف ...
- البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العر ...
- حادثة دهس متعمدة لمحتجين في بيروت
- علماء يكشفون تاريخ تكون القمر
- أزمة أمن إلكتروني عالمية.. اختراق أكثر من 60 ألف مؤسسة حول ا ...
- وسائل إعلام سعودية: التحالف يعلن تدمير خمس طائرات مسيرة ملغم ...
- قد تكون سلفا مباشرا للبشر.. تقنية متطورة لمسح أحفورة -ذات ال ...
- تفاجأ بوقوف موكب السيسي عنده.. شاهد ردة فعل بائع فاكهة مصري ...
- أنفاق كهفية في تركيا..نظرة على مدن كابادوكيا الجوفية


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - كل شيء هادئ على البر الغربي للأحمر