أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - حرية التعبير لمحمد وتشارلي














المزيد.....

حرية التعبير لمحمد وتشارلي


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4692 - 2015 / 1 / 15 - 22:53
المحور: حقوق الانسان
    


في الأساس، حرية التعبير هي من حقوق الأفراد في المجتمعات الديمقراطية. ولا يحد من حق أي فرد في التعبير عما يشاء، وبأي طريقة مهما كانت، سوى حق الفرد المقابل له في الحرية الذاتية وحرية التعبير عما يشاء هو الآخر. حق كل فرد في الحرية وفي التعبير يبدأ من حيث تنتهي حقوق الأفراد الآخرين، وينتهي من حيث تبدأ. فلا يحق، في المجتمعات الديمقراطية، لفرد أن يأتي بفعل أو قول يكون من نتيجته المباشرة أو غير المباشرة الحد من الفرصة العادلة لكي يأتي فرد آخر بفعل أو قول مقابل أو مضاد له. ولا يجوز أن تؤدي ممارسة الفرد لحقه في الحرية أو التعبير- أو حرية التعبير- إلى إلحاق الضرر المادي بطريق مباشر أو غير مباشر بفرد آخر أو أفراد آخرين.

هكذا يمكن القول أن حدود الحرية الفردية تنتهي عند خطين أحمرين: (1) عدم المساس بالحريات الموازية للأفراد الآخرين؛ (2) عدم إلحاق أضراراً مادية (بطريق مباشر أو غير مباشر) بهؤلاء الأفراد.

في واقعة تشارلي إبدو، مارست هذه الصحيفة الفرنسية الساخرة (كشخص اعتباري يتمتع بحقوق مماثلة للشخص الطبيعي) حق التعبير الساخر وحتى التهكمي بحق شخص طبيعي (لكنه تاريخي). في الوقت نفسه، هي لم تتجاوز الحدود الحمر سواء لحرية النبي محمد كشخص طبيعي (لو كان حياً) أو لحريات الآخرين المتعاطفين معه (إذا كان شخصية تاريخية قد انقطعت صلاتها البيولوجية تماماً بالحاضر) لكي يعبروا بدورهم عن آرائهم المختلفة أو حتى المضادة، وسواء بطريقة ساخرة أو جادة. كذلك الصحيفة الفرنسية لم تلحق أي ضرر-مادي- مباشر أو غير مباشر، سواء بمحمد نفسه أو بأي من أتباعه. فلا يكفي أن تكون ممتعضاً أو متأففاً أو مستاءً من فعل أو قول أو تصرف ما لكي تتذرع بذلك للحد من حريات الآخرين أو العدوان عليهم، مهما بلغ امتعاضك أو تأففك أو استياءك أو غضبك. الضرر المادي الملموس القابل للتحقق منه هو السند الوحيد للحد من حريات الآخرين، فيما يخص التعبير أو خلافه.

في المقابل، المعتدون على الصحيفة لم يمارسوا حقهم في التعبير أصلاً وحتى لم يطيقوا أن يمارس شخص آخر (الصحيفة) حقه المقابل. بل هم قاموا بتصفيته (أو محاولة تصفيته) جسدياً لإسكات ممارسته لحقه في التعبير مرة واحدة وللأبد. وهم، بذلك، قد انتهكا كلا الخطين الأحمرين معاً أبشع انتهاك متصور: عمدوا إلى القضاء على الحرية ذاتها (لأنفسهم أو للآخرين)، وألحقوا بالآخرين ضرراً مادياً ليس بعده ضرر- قتلوهم!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإسلام الأزلي وإشكالية الصراع المحتوم
- عرض العصبجية العربية
- وهل فعلاً ثورة 23 يوليو أقامت عدالة اجتماعية؟
- اللادولاتيون العرب
- ماذا يريد الفلسطينيون؟
- علوم الإنسان والأديان
- تبضيع الأنثى
- لعبة الثعبان والفأر
- سويسرا الشرق؟!
- جمهورية كردستان الديمقراطية
- آفاق الديمقراطية في البيئة الصراعية العربية
- العلمانية في الإسلام
- هل صليت على النبي اليوم؟
- المرأة والأقليات العربية بين التحرير والتمكين
- ديمقراطية التوحيد الإسلامية
- جدلية الوحي والتاريخ (10)
- جدلية الوحي والتاريخ (9)
- جدلية الوحي والتاريخ (8)
- جدلية الوحي والتاريخ (7)
- جدلية الوحي والتاريخ (6)


المزيد.....




- الأمم المتحدة: أكثر من 200 وحدة سكنية دمرت أو تضررت بغزة و 2 ...
- مراسلة العالم: وكالة الغوث لم توفر للاجئين في مدارسها أي نوع ...
- ميشوستين: روسيا اقترحت لقاحها ضد كورونا لشركائها في الأمم ال ...
- الأمين العام للأمم المتحدة يدعو لتهدئة فورية في غزة وإسرائيل ...
- حقوق الانسان تطالب الحكومة بالتركيز على هذا الأمر خلال الأشه ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- آلاف البرازيليين يحتجون على العنصرية ووحشية الشرطة يطالبون ب ...
- -زائر الليل-.. تفاصيل عملية -فاشلة- لاعتقال قادة فصائل في ال ...
- -الأونروا- تعلن عن تعرض مرافقها في غزة لقصف إسرائيلي
- مصادر فلسطينية: قوات الاحتلال تنفذ حملة اعتقالات في بلدة الع ...


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - حرية التعبير لمحمد وتشارلي