أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - ماذا أنت فاعل بنا؟!














المزيد.....

ماذا أنت فاعل بنا؟!


عبد المجيد إسماعيل الشهاوي

الحوار المتمدن-العدد: 4703 - 2015 / 1 / 28 - 16:14
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اليقين هو أن الله لا يعيش الآن، في العصر الحاضر، بيننا. إذا كان يعيش في عصر ما ماضي بين ناس آخرين، وشعوب وأقوام أخرى، يكلمهم ويناجيهم ويوحي لهم، فذلك كان شأنهم وكان عصرهم ليعيشوه كيفما شاءوا، أو كيفما شاءت لهم آلهتهم. كانوا دائماً يسألونه في أمور حياتهم وآخرتهم: ’ماذا أنت فاعل بنا؟‘ وكان دائماً يجيبهم بالتفصيل الممل: ’كذا وكذا وكذا...الخ‘، إلى حد ما يشبعون. ذلك لأنه كان موجود بينهم، يعيش معهم حياتهم بكل تفاصيلها، يكلمهم ويكلمونه، يناجيهم ويناجونه، يشتكون إليه فيوحي إليهم، ويدعونه ويجيب لهم.

أين هو الله الآن، في الزمن الحاضر، إلا أن يكون في مساحة بضع سنتيمترات داخل جمجمة كل واحد منا؟! عدا ذلك لن يجد أحد لله وجوداً مستقلاً. قد أصبح الله يعيش داخلنا لا نحن داخله، يستمد منا كيانه وشخصيته لا نستمدها نحن منه. الآن إذا كلمنا الله أو ناجيناه أو دعوناه نكتشف أننا فقط نكلم ونناجي وندعو أنفسنا؛ لم يعد لله بيت خارج بيتنا، كما لم تعد له كلمة بمعزل عن كلامنا. قد أصبح كل واحد منه إله نفسه، في نفسه؛ أو قد تعددت الآلهة بمقدار تعداد البشرية نفسها.

الآن أصبح السؤال: ’ماذا أنت فاعل بنا‘ في غير محله وغير مفهومه. لم يعد الإله واحد أحد كيفما اعتاد أن يكون، أو كيفما اعتاد أن يصوره الأقدمون. أصبح كل واحد منا يستشعر دونية ومساس مهين بالكرامة بمجرد أن يسأل آخر: ’ماذا أنت فاعل بي؟‘. هل بعد ذلك من سلب ونهب لكيانه واستقلاله الفردي؟! لأننا قد أصبحنا أفراد أحرار، مسؤولون، مستقلون فقد أصبحنا نترفع عن أن نسأل أحد من خارجنا: ’ماذا أنت فاعل بنا؟‘. فبعدما أصبحنا أصحاب القرار فيما يخصنا وأصحاب الحق في تقرير مصائرنا بأنفسنا، لم يعد للسؤال ’ماذا أنت فاعل بنا؟‘ محل من احتياج أو معنى، باستثناء ما يوحي من استبداد وتعدي جائر وفاضح على حقوق الأفراد وحرياتهم.

هكذا، في العصر الحاضر، قد أصبح السؤال الحقيقي المطروح هو: ’ماذا نحن فاعلون بأنفسنا‘ بدلاً من ’ماذا أنت فاعل بنا‘، حيث الضمير ’أنت‘ ينسب دائماً وأبداً إلى- "المجهول".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ارسم إلهك بنفسك
- الفاشية الدينية والفاشية العلمانية لا تستويان
- حرية التعبير لمحمد وتشارلي
- الإسلام الأزلي وإشكالية الصراع المحتوم
- عرض العصبجية العربية
- وهل فعلاً ثورة 23 يوليو أقامت عدالة اجتماعية؟
- اللادولاتيون العرب
- ماذا يريد الفلسطينيون؟
- علوم الإنسان والأديان
- تبضيع الأنثى
- لعبة الثعبان والفأر
- سويسرا الشرق؟!
- جمهورية كردستان الديمقراطية
- آفاق الديمقراطية في البيئة الصراعية العربية
- العلمانية في الإسلام
- هل صليت على النبي اليوم؟
- المرأة والأقليات العربية بين التحرير والتمكين
- ديمقراطية التوحيد الإسلامية
- جدلية الوحي والتاريخ (10)
- جدلية الوحي والتاريخ (9)


المزيد.....




- استجواب متشددين مشتبه بتورطهم في تخطيط هجوم على معبد يهودي ...
- تحديد مسار... ما هي فرص التحالف بين -العدالة والتنمية- وجماع ...
- التايمز: صعود للأزياء الإسلامية المحتشمة في عالم الموضة
- صلاة الفجر في المسجد الأقصى.. منافسة بين عائلات القدس لإعمار ...
- جبهة العمل الاسلامي في لبنان  ترحب بقافلة صهاريج المازوت الا ...
- رئيس طاجيكستان: طالبان لم تشكل حكومة شاملة وتسعى لإنشاء إمار ...
- تعرض سائق حافلة فلسطيني للطعن في القدس على يد شبان يهود
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية وبعد معاناة طيلة 4 عقود من ...
- الرئيس رئيسي: الجمهورية الإسلامية ترى أن الغاء اجراءات الحظر ...
- المئات من الفلسطينيين يؤدون صلاة الفجر بالمسجد الأقصى


المزيد.....

- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد المجيد إسماعيل الشهاوي - ماذا أنت فاعل بنا؟!