أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - المُتَلبِّسون بالدين يرفعون شعار الصحابة، وهم أول من انتهك حرماتهم!!.














المزيد.....

المُتَلبِّسون بالدين يرفعون شعار الصحابة، وهم أول من انتهك حرماتهم!!.


محمد جابر الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5923 - 2018 / 7 / 4 - 13:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الصحابة، عدالة الصحابة، حرمة الصحابة، الدفاع عن الصحابة، جيش الصحابة، وغيرها من العبارات، مجرد شعار انتهازي رفعه المارقة خوارج الفكر وأئمتهم التكفيريون، من أجل خداع المسلمين، والتغرير بهم، واستغلال عواطفم ومشاعرهم، لاستقطابهم طائفيا، ومن ثم اثارة الفرقة والإقتتال بينهم، بعد أن اصدروا فتاوى التكفير، وطبقوها على ارض الواقع حيث قتلوا المسلمين، وانتهكوا اعراضهم وحرماتهم، ودنسوا مقدستهم، وسلبوا اموالهم وممتلكاتهم، بذريعة الصحابة والدفاع عن الصحابة...!!!.
بينما من يطلع على ادبيات ومواقف وسلوكيات المارقة وأئمتهم، فيما يتعلق بالصحابة، يجد مجموعة من المعطيات، تكشف بكل بوضوح، انهم هم من اساء الى الصحابة، وطعن بهم وخالفهم، فمن تلك المعطيات ماياتي:
اولا: انهم يُقدِّسون ويُمجِّدون مَنْ سبَّ الصحابة وقتلهم وانتهك أعراضهم وحرماتهم، بل اعتبروهم خلفاء شرعيين، كمعاوية ويزيد وغيره، وهنا نذكر شاهدا واحدا هو الجرائم التي ارتبكها خليفة التيمية يزيد، بحق الصحابة، حيث القتل وانتهاك الأعراض والحرمات، فقد ذكر الاستاذ المعلم الصرخي في المحاضرة الثالة من بحث: ( الدولة..المارقة...في عصر الظهور...منذ عهد الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم)،حيث قال تحت عنوان:
« أئمة خوارج الفكر يحاصرون الصحابة وعوائلهم في مكة !!!:
العقيدة: كتاب مجمل اعتقاد السلف: الوصية الكبرى: فصول في بيان أصول الباطل التي ابتدعها مَن مرق من السنة: فصل في الاقتصاد والاعتدال في أمر الصحابة والقرابة (الأمر الثاني: إنّ أهل المدينة النبوية نقضوا بيعة يزيد ، وأخرجوا نوّابَه وأهلَه، فبعث إليهم جيشًا، وأمره إذا لم يطيعوه بعد ثلاث أن يدخلَها بالسيف ويبيحَها ثلاثـًا، فصار عسكره في المدينة النبويّة ثلاثـًا يقتلون وينهبون ويفتضّون الفروج المحرمة، ثم أرسل جيشًا إلى مكة المشرفة، فحاصروا مكة، وتوفي يزيد وهم محاصِرون مكة، وهذا من العدوان والظلم الذي فـُعل بأمره....)»، انتهى المقتبس.
ثانيا: انهم هم من خالف نهج الصحابة.
ثالثا: إنهم أساؤوا الى الصحابة، ونعتوهم بابشع الصفات كالنفاق والتعلق بالدنيا وارتكاب الكبائر، واتهمومهم بالخروج عن الدين، ومخالفة النبي الأمين وسنِّ البدعة، وغيرها الكثير...، وكان ذلك أما جهرا بالقول، أو من خلال تبني الأفكار والطروحات التي تطعن بالصحابة...
رابعا: المتاجرة بالصحابة وبعنوانهم لخداع المسلمين واستقطابهم طائفيا لتحقيق اهدافهم الشيطانية كما ذكرنا في المقدمة.
من هنا ينبغي على المسلم أن يتسلح بالوعي والبصيرة والمنهج الوسطي المعتدل، حتى لا ينساق خلف شعارات هؤلاء، وغيرهم من كل الطوائف والأديان ممن يلعبون على ورقة المقدسات والرموز الدينية، ويوظفوها لتحقيق مصالحهم الشخصية، وتنفيذ مشاريعهم الشيطانية- التي تستهدف الإسلام الإلهي، اسلام الرحمة والإعتدال والسلم والسلام- والتي يذهب ضحيتها الإنسان والأوطان، كما حصل، وكما هو حاصل في هذا الزمان.



#محمد_جابر_الجنابي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَعْيانُ دَوْلَةِ المُتَلَبِّسينَ بِالدِّينِ مَشْهورونَ بِال ...
- التَّكْفِيرُ وَسَفْكُ الدِّماءِ،مَنْهَجُ عَبَدَةِ الشّابِّ ا ...
- اقْتِلوهُم إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ!!!.
- إنَّها جاهِليّةٌ مُقنّنَةٌ مُشَرْعَنَةٌ بفتوى أئِمَّةِ التكف ...
- الفِكْرُ المعتدلُ الوَسَطيُّ، يَنْتَصِرُ على الفِكْرِ المُتَ ...
- أحْقَرُ وأخْبَثُ وأقْبَحُ صراعٍ على السُلْطَةِ والكَراسي وال ...
- عَلِيُّ شَهِيدُ الوَسَطِيَّةِ والإعْتِدالِ.
- حُبُّ عليٍ عقلٌ وحكمةٌ وإنسانيةٌ.
- حافِظوا على أرواحِ الناسِ والمسلمِين قَبْلَ الحِفاظِ على الم ...
- رَمَتْنِي بِدَائِهَا وانْسَلَّتْ، منهجُ المارِقةِ والمُتلبِّ ...
- يا عقول مارقة...هذا ليس محمد ،هذا رسولكم الشيطان.
- التقديس المسيَّس سلاح المتلبسين بالدين.
- المُنتظَر ينتظِر!!!.
- إن هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا...
- الحسين خارجي...والمصلح خارجي!!!.
- استعمارٌ بلباس الدين!!!.
- حراك... نفس الطاسة وذاك الحمام.
- تخريب تخريب، سبي سبي، أسر أسر، نهب نهب...
- الأخ يقاتل الأخ، والأب يقاتل الأبناء، والأخ يقاتل العم...
- الحل ليس بالضجيج، وانما بالنضيج وإصرار الحجيج.


المزيد.....




- صراخ وإطلاق نار.. فيديو يوثق مصير شاب لحظة اقتحام الشرطة الأ ...
- تُركوا بمبنى يعج بالفئران.. العثور على جثث 3 رجال مفقودين بأ ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على نحو 200 عسكري أوكراني وتدمير ...
- فيديو: خفر السواحل الأمريكي ينقذ رجلا في مشهد درامي قذفت الأ ...
- مجلس النواب الأمريكي يعتزم التصويت لإنهاء شرط تطعيم المسافري ...
- تنديد بإغراق البرازيل حاملة طائرات تحوي مواد سامة وخطرة!
- بعد تحذيرات.. الخطوط الجوية التركية تلغي 238 رحلة
- زالزال بقوة 4.6 درجة يضرب محافظة ديالى العراقية
- شاهد.. ثور يقتحم منحدرا للتزلج في منتجع روسي
- طفل يبصر النور مفاجئا الجميع بشيء في كفه! (صورة)


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - المُتَلبِّسون بالدين يرفعون شعار الصحابة، وهم أول من انتهك حرماتهم!!.