أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - حُبُّ عليٍ عقلٌ وحكمةٌ وإنسانيةٌ.














المزيد.....

حُبُّ عليٍ عقلٌ وحكمةٌ وإنسانيةٌ.


محمد جابر الجنابي

الحوار المتمدن-العدد: 5894 - 2018 / 6 / 5 - 00:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الحُبُّ عاطفةٌ أودعها اللهُ المُبدعُ الحكيمُ جلَّ جلالُه، في النفس البشرية، وجعلها مِنْ أنْبَلِ العواطِفِ الإنسانيّةِ، وأعْمَقَها وأشدَّها أثَراً لِتَكونَ مُنْطَلَقاً لِكُلِّ خَيرِ فيما لَوْ تَمَّ توجيهها بصورةٍ صحيحةٍ لأنَّها بكل -صورها وتجلِّياتها وإمتداداتها- الطأقةُ المُلْهِمَةُ والمُحَرِّكَةُ للإنسانِ، فعاطفة الحُبِّ هي التي تمنحُ الإنسانَ معنى الإنسانيَّةِ، لأنّ الإنسانَ من دون حب صَخرةٌ صَمّاءٌ، والحُبُّ سِرُّ الإبداعِ والتطورِ والرِّقيِّ وهو الذي يصنعُ الحياةَ ويُعطيها جمالها،
وكما يقال في الحكمة: لولا حبُّ الفِكرِ لما أنتج الفكر المبدع، ولولا حُب الشاعر لجمال وسحر القصيدة لما أنشدّ شعراً وأدباً، ولولا حُبُّ الأم لوليدها لَما صبرت على عناءِ حَمْلِهِ ووضْعِه ومَشقَّة تربيته، إنّه الحب هو الذي يجعلها تستعذب كل هذه المشقات والآلام، ولولا حُبُّ الإنسان لوطنه لَما دافع عنه وبذل دمه في سبيله، وغيرها الكثير من اثأر الحُبِّ في حياة الإنسان،
وبهذا وما لم نذكره دَفْعا للإطالة، تتضحُ فلسفةُ الحكمة الإلهية من هذه العاطفة التي هي مِن صفات الله فهو الحبيب، ويتضح أيضا المَعْنى المُراد مِنَ الحُبِّ الذي وَرَدَ ذِكْرُه في القرآن الكريم والسُنَّةِ الَنَبويَّة المُطّهَّرَةِ، فحبُّ عليٍ عليه السلام الذي جَعلهُ الشارعُ المقدس ُعلامةَ الإيمان، لمْ يكنْ عن هوى أو عاطفة أو لَهو أو عَبَث أو محاباة لعلي أو لقرابةٍ بينهُ وبينَ الله، وإنّما هو عقلٌ وحِكمةٌ وملاكٌ واستحقاقٌ كما يقول الأستاذُ المُعَلِمُ الصرخيُّ تحت عنوان: «حبُّ عليٍ عقلٌ وحكمةٌ: جعل الشارع المقدس حبَّ عليٍّ حبًّا من الله وحبًّا لله ، وأنّه علامة الإيمان وأنّ الإيمان ينتفي بانتفاء هذا الحبّ وفي المقابل جعل البغض المقابل له علامة النفاق واستحقاق العقاب والنار، فهل فَعَلَ اللهُ تعالى ذلك عن عاطفة وهوى وترجيحٍ من غيرِ مرجّحٍ ؟ أو هو عقل وحكمة ومصلحة وملاك وعلّة واستحقاق ؟»، انتهى المقتبس.
ذلك لأن عليّاً شهيدُ العُشقِ الإلهي، عاش لله وفي الله ومَعَ الله والى الله وفي سبيل الله، فسلك كلَّ السُّبُل المُوصِلةِ إلى مَعشوقه الأوحد، وسار في أقربِ الطُّرقِ للوفودِ عليه فأعلنها فُزْتُ وربِّ الكعبةِ، بعدَ أنْ حَمَلَ كلَّ صفات الكمال التي أمرت بها الرسالات السماوية والفطرة الإنسانية وجسَّدها في حياته بكل جوانبها، ولهذا يقول إبن أبي الحديد بحق عليٍ : « وما أقول في رجل تُعزى اليه كلّ فضيلة، وتنتمي اليه كلّ فرقة، وتتجاذبه كلّ طائفة، فهو رئيس الفضائل وينبوعها، وأبو عُذْرِها، وسابق مضمارها، ومجلّي حَلْبتها، كلّ من بزغ فيها بعده فمنه أخذ، وله اقتفى، وعلى مثاله احتذى»، ويقول شبلي شميل -مفكر مادي- : «الإمام علي بن أبي طالب عظيم العلماء نسخة مفردة لم ير لها الشرق والغرب صورة طبق الأصل لا قديما ولا حديثا ».
ومما لاشك فيه والثابت شرعاً وعقلاً ومنطقاً وأخلاقاً وإنسانيةً وحضارةً أنَّ حُبِّ عليٍّ -الذي هو علامةُ الإيمان- هو ذلك الحُبُّ الباعثُ والمُحَرِّكُ نحو الخيرِ، فالحُبُّ الحقيقيُّ مَشروطٌ ويتجسد بالإتباعِ والطاعةِ للحبيب، قال الحبيب الأوحد: ﴿ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾، ويقولُ الإمامُ الصادقُ عليه السلام:
تَعْصِي الإِله وَأنْتَ تُظْهِرُ حُبَّهُ هذا محالٌ في القياس بديعُ
لَوْ كانَ حُبُّكَ صَادِقاً لأَطَعْتَهُ إنَّ الْمُحِبَّ لِمَنْ يُحِبُّ مُطِيعُ
فحُبُّ عليٍّ يعني حُبَّ وإحياءَ وتطبيقَ القيَّمِ والمُثُلِ الإسلاميَّةِ والإنسانيَّةِ التي جسَّدها عليٌّ في حياته، واستشهد مِنْ أجلها، وفي طليعتها: حُبُّ الفِكِر والعدلِ والسلامِ والتعايشِ السلميِ والحريةِ والعَطاءِ والبِناءِ والإيثارِ والتضحيةِ ونُصرة المظلومِ والوطن...



#محمد_جابر_الجنابي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حافِظوا على أرواحِ الناسِ والمسلمِين قَبْلَ الحِفاظِ على الم ...
- رَمَتْنِي بِدَائِهَا وانْسَلَّتْ، منهجُ المارِقةِ والمُتلبِّ ...
- يا عقول مارقة...هذا ليس محمد ،هذا رسولكم الشيطان.
- التقديس المسيَّس سلاح المتلبسين بالدين.
- المُنتظَر ينتظِر!!!.
- إن هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا...
- الحسين خارجي...والمصلح خارجي!!!.
- استعمارٌ بلباس الدين!!!.
- حراك... نفس الطاسة وذاك الحمام.
- تخريب تخريب، سبي سبي، أسر أسر، نهب نهب...
- الأخ يقاتل الأخ، والأب يقاتل الأبناء، والأخ يقاتل العم...
- الحل ليس بالضجيج، وانما بالنضيج وإصرار الحجيج.
- زوال داعش إن تم لا يعني زوال الإرهاب.
- بين -غاب- و -كلوكة- العراق انضرب بلوكة.
- أزمة الكهرباء وسياسة الهروب للأمام.
- التكفير مطلقا..والتكفير الديني خصوصا.
- المعاير الشرعية العلمية...لا معايير التكفير والرجعية.


المزيد.....




- كاتب خطابات بوتين السابق لـCNN: الانقلاب العسكري في روسيا أص ...
- مصر.. المركزي قد يواصل محاربة التضخم برفع سعر الفائدة
- مصر.. المركزي قد يواصل محاربة التضخم برفع سعر الفائدة
- باكستان.. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور الى 83 قتيلا ...
- السلطات الأمريكية تتهم سعوديا بسرقة حافلة مدرسية وتعثر على - ...
- هذا نظام دكتاتوري لا ديمقراطي.. نائبة أمريكية سابقة تحصي أفع ...
- ملك البحرين يؤكد أهمية حل القضايا العالقة مع قطر
- صحيفة صينية تلفت إلى الخطط الأمريكية لمحاربة الصين
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /31 ...
- شرطة فنلندا لن تسمح بالمساس بالكتب المقدسة.. برلمانات الدول ...


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد جابر الجنابي - حُبُّ عليٍ عقلٌ وحكمةٌ وإنسانيةٌ.