أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - أرواح














المزيد.....

أرواح


سمر دياب

الحوار المتمدن-العدد: 1497 - 2006 / 3 / 22 - 10:50
المحور: الادب والفن
    


أول الروح ..

أول الروح حُور الوله و نشيد يمشي خببا
يرمي الغريب نرده ..
على حافة هوية يحصي شامات الوجنة
يمرّ مع اللوز الى قشرتها المالحة
معطوفا على قهوة الصباح
وأنملتين تبيعان تذكرة للصيف لقاء نصف هاجس سميح..
بسيط كزجاجة نبيذ
طري كلحم النايات..
يرمي أول روحه بين غزالتين ..
ويخرج مسرعا ..

ثاني الروح

ثاني الروح زوجُ قناديل تغمض أجنحة الجهات
كل الأرض شمعة ..
من مشرق الطعنة حتى مغربها ..
ورد يهرول ليصل الضلوع باكرا
مثل أبد ينضج ..
وذاك الغريب يطارد انتظاره ..
و يستجوب طيور الماء عن مجرى دمعة تزرقّ في الشتاء..
ويبقى قليلا..

ثالث الروح

ثالث الروح مفاتيح الرؤيا
كجُباة الجداول ..
عليّ بضفتين متهمتين .. و مرآة..
ولا أحد يزيد ..
سوى ذاك الغريب..
يبصر معاطف النازحين .. و تفتنه الظهيرة ..
عليه بشفتين متشققتين .. وفأس للصمت ..
سيبقى طويلا..

رابع الروح

رابع الروح ماذا ؟؟
توأم ثالثها .. ولا تعرفه
سبب لحضرة السر ..
من يشبه من ..
مزيد من الخيل..كثير من الرمش ..
على مطر يخشع و ينتحب ..
ومازال هناك..

خامس الروح

خامس الروح لي ..
لي...
لي...
صريعة أربعين الغمام
ونبي يكسر نافذتي ليسمع نبضي
خامس الروح.. لا بعيد ولا غريب ولا نرد يلقيه جدار
أصبح امرأة .. وأمسي وريدا ..
أزجر المفردة و ياقة القصيد ..
ولذاك الذي يلتفت الى اسمه فيتفتت أهمس..
اليّ دُر..

سادس الروح

سادس الروح مسدس ..
حدّثه العنب عن زنبقة ركلها يوما الى الاعالي
فكان لنا قمر ..
أصغى الغريب اليه فحاك يمام الشرفة
وخاط سُرر الصبايا و رغيفا للزبد..
هاقد حط رحاله .. واختصر انتحاره بظل تمرة في مهدها ..
هاقد ابتسم هنا ..

سابع الروح

سابع الروح
قطط..
استوت على عرشها ...






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ظلال فاسقة
- سأشتمك شتيمة كبيرة ..
- أخشى أني..
- كان هناك وردة..
- شكل عادي للعذاب ..
- صديقي الذي ..في السموات
- لا بد من بيروت..
- مانحن الا فقراء..
- اجراس
- سومر في فنجاني ..
- نحو حوار متمدن
- ليس سوى امرأة هناك..
- حين تذكرت لوركا ..
- ضجر لا غير ..
- ولم اقل شيئا ..
- ليس شرعيا.. ذاك الموت ..
- هل ؟؟
- باكرا..
- .....وعلى درب الجلجلة
- أهرطق ..كأذان الفجر ..


المزيد.....




- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎
- حي الشيخ جراح: بين ضريح طبيب صلاح الدين الأيوبي ومقبرة العصا ...
- فنان كويتي يكشف كواليس تدخل الأمن خلال تصوير أغنية في لندن.. ...
- عَن حالِنا قُل ما شئت
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...
- عايدة الأيوبي: من الغناء التقليدي إلى الإنشاد الصوفي
- -فلسطين_قضيتنا_الأولى-.. فنانون ورياضيون يعربون عن تضامنهم م ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - أرواح