أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - ضجر لا غير ..














المزيد.....

ضجر لا غير ..


سمر دياب

الحوار المتمدن-العدد: 1379 - 2005 / 11 / 15 - 09:34
المحور: الادب والفن
    


بعيدة عن كل شيئ ..
ومريضة بالنرجسية و أراغون .. أعبر الشارع كتوتة برية .. وأحاول أن انسى ان مرآتي المفضلة تحطمت البارحة كي لا تدوسني حافلة ركاب
لا يعرف أحد منهم أن جدتي من حيفا ..
وجدتي لا تعلم بدورها انهم لا يعلمون ..

هذا الكون يغري بالنحيب فعلا .. وبالبلاهة عند الغروب ..

هناك قصيدة ما ترش العطر تحت ابطيها .. وتوقعات الفلكي الوسيم لم تفلح بأن تجنبني متعة النظر الى حوض أسماك مهجور ..
ولم تفلح باقناع كأس النبيذ بأن البذة العسكرية لا تليق به ..

ونقر على نافذة الفجر ..
- من الجائع ؟؟
- قمر وخيمته

.. دقيقة اذن لأستر قلبي من ضجرك..
دقيقة لأوقظ أبي.. يجس لك نبض الحرب والسلم .

مفتونة بأراغون و الرهان على أني سأموت عطشى كالحسين ..
أعد كم اصبعا لي تبقى وكم حلما وكم رشفة قهوة ..
وعين العروبة والعدم تشوي صدر اللغة بشمس الغياب .. لم يبق مرآة في القصر لأتفقد الندبة الجديدة فوق قلبي
وأعد كم اصبعا لي تبقى وكم حلما وكم رشفة قهوة

أحاذر عصافير الصبح ..وصياح الديك الملعون فوق السطح
كم العيون الان اشهى ..لا ترقب انفجارا في السادسة ..لاتلبس الحداد
لاتنصب لي شركا لنسيان من ماتوا في صمت ..

فمن بلله سواد العين أكثر .. شعري أم أصفاد اليدين .. هكذا سألت سحابة مهمومة وهي ترقبني أعبر الشارع ..وأتحاشى حافلة الركاب ..وقد أعماني الحزن
على مرآتي ..لاغير..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ولم اقل شيئا ..
- ليس شرعيا.. ذاك الموت ..
- هل ؟؟
- باكرا..
- .....وعلى درب الجلجلة
- أهرطق ..كأذان الفجر ..
- لا أنسى بترا.. ..
- حدث حينها..
- حتى تنكمش النهايات..
- لاشيئ لاشيئ..
- في مطار مدريد..
- تحت القصيدة..
- في الشهر الثالث عشر
- ديناميكية...
- كان جيما...
- لا تدور....
- تحية ...ربما للذاكرة..


المزيد.....




- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - ضجر لا غير ..