أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - ليس شرعيا.. ذاك الموت ..














المزيد.....

ليس شرعيا.. ذاك الموت ..


سمر دياب

الحوار المتمدن-العدد: 1373 - 2005 / 11 / 9 - 13:00
المحور: الادب والفن
    


العاصفة تختصر كل الطرق الى القيامة ..مادامت اليابسة تصطاد رائحة المطر حين تشهق امرأة من شوكها

من ينقذ أباريق الحنين من دهشة تغلي بين أربع سماوات ...

كم كانت الضحايا ملوك و سياف ..كل نار تختار معدنا لتصهر انتظاره و قبلة على الخد تحتل طيور المساء

....ليس ذاك الموت شرعيا

يجر وراءه ناقة تلتذ بلف رجل على رجل و النوم دون حمالة صدر

من كوة في الشتاء يطل ضلعين و زفير بري.. قمح يشوي المرافئ و المغيب و يخاف أن تنتبه قلادة الى عنق يتعجل الليل

فمن يرحم أصابعا من جرح ووصاياه الخمس

لا ترثي...

لا تزفر...

لا تمت...

لا تمت..

لا تمت...

طفلة سمراء من ضاحية الجفن الجنوبي ..تكسر الصور و تهدي اسرافيل بيانو ..أو قميصا مزركشا

وتنام مطمئنة أن القيامة مدينة ملاه وثكنة للثوار ..تحصي حسناتها .. يكفوا اذن لتحمل بندقية ..

لا يكفوا ..


تحصي سيئاتها .. يكفوا اذن لتقول لله انها لا تحبه .. ..

.... يكفوا.

يتكسر وجهها كحرية .
.توشك أن تسقط من النبؤة في بحيرة حكمة لا يعرفها سوى مضيق ورصيف

يهب الحجل على سورة تستدير خلفها لتلوح للملايين بعنب و نواطير ..

وتعب الناس ..
جوع الناس ..
قلق الناس..
وذاك الحاكم الخناس ..يوسوس في الليل سعيرا مبهرجا
..وجنة يباس ..

كل من أوحى بالرحمة تجعد حب الهال في رؤاه ..وغسل موتاه بالنفط و بخور المجرات
ومن أجل جرس في ذيل المدينة..يصدأ قوم عاد ..

حفنة من الأسلاف تخشخش على حدود انكسار أملس البطن

.. شعوب الشاي غامقة الزفرات ..تستهل يومها بمديح عصي شيمته القهوة .. وحسناتها لا تكفي لتقول ..

* تصبحون على وطن *
..

تصبحون على وطن ... ..
..






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل ؟؟
- باكرا..
- .....وعلى درب الجلجلة
- أهرطق ..كأذان الفجر ..
- لا أنسى بترا.. ..
- حدث حينها..
- حتى تنكمش النهايات..
- لاشيئ لاشيئ..
- في مطار مدريد..
- تحت القصيدة..
- في الشهر الثالث عشر
- ديناميكية...
- كان جيما...
- لا تدور....
- تحية ...ربما للذاكرة..


المزيد.....




- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...
- اتهام إمام مغربي معتقل في إيطاليا بنشر الدعاية الإرهابية
- فنانة مصرية تعلن تعرضها للتحرش الجنسي
- فنانة مصرية تروي تفاصيل تحرش طبيب بيطري بها‎


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - ليس شرعيا.. ذاك الموت ..