أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - أهرطق ..كأذان الفجر ..














المزيد.....

أهرطق ..كأذان الفجر ..


سمر دياب

الحوار المتمدن-العدد: 1343 - 2005 / 10 / 10 - 10:09
المحور: الادب والفن
    


هل أباشر الرثاء ؟؟

لا مطر في عيني يسعفني ..لاغيمة تود أن تنتحب ..
فلتخبئني السكك زادا لهويتك الجارحة ..ستكسر قصيدتي هزيمة أخرى ..و قيامة أخرى..

لاذاكرة للصدف المخبأ في رحمي ..لا تعويذة أهديك اياها تقيك حسد البحر..
وتحت شجرة ليمون ..قلبي يحترق ..

هل أباشر الان الرثاء ؟؟
كل الحلم نساء قاربن الجفاف ثم التحمن بلعاب المرايا
وكما الغبار سيدك حين تتصدع نوافذ هذي الارض ..كذا ..هذا الرحيل
سيد النوارس البعيدة..وخطاب للأعاصير..

الغيمة تطعن السماء بخنجرها..يفتح النهر بارا لنسوة الفجر والسواد
بيديها فقأت الشمس أعين الحصادين والرعاة..
ومازال فيّ نزق الأرصفة ..وعيون نبي يستغيث..

أهرطق..كأذان الفجر
وتشق التفاحة نصفين فلا أرى وجهك أو صدر أمي فيهما
وأنسل كنعناع غابر ..أبحث عن عطر فيه أكبر ..
أحضن السنون..أرسم للجمر فما وعيون
لم أفرغ الذاكرة بعد من نحلها
وعلى رمش الريح الحزينة أقف لأغني ..

طيوري النازفة..
أرفع قرآنا يعتذر من اجنحتكم ...أنا
لم أغب يوما
أنا..
لم أستقل من مناقيركم ..لكني..
كنت أشكر من فرغ دمه فيّ..كنت أوزع بلحا للغيم
لأتنصل من قبضتي
ومن خرافة أن الشهداء ..أحياء يرزقون ..فماذا تريدون ؟؟

هل أباشر الرثاء؟؟
لا مطر في عيني يسعفني
ولا شيئ يستر عورتي
وكوكب مرّ حارب عنكم لتحلو دماؤكم
وكأن شيئا لم يكن ..
وكأن القلب لم يتكسر ..
كم سأبتعد أكثر ....

الرابعة صباحا ..تصحو ركبتاي
تفرد الجدران شعرها الطويل على قلبي وأنا..
تقتلني تفاحة عارية في الحلم..يذبحني فنجان القهوة في السر


وأهرطق كمئذنة ..

لو يعلم الله أن لي قلبين ..ساعة يشاء..
أحاور دمه كي يبقى رطبا ..وساعة أشاء
أدحرج وجنتيه على الرمال كي يجف حنيني

والليل المبعثر مازال يفوح رائحة امرأة تتسع لخيل وليل وسيف ورمح..


عنب القلب يصهل ..
هزي النخل يا مريم..
قتلتني الممالك الزائلة..رجمتني أهداب العصر في زمن الوصل
والبلاد تعرق حتى في ذاكرة الشهوة..
شاخ الشفق فيّ وأنا أنقش على جسدي آية الفحم
وأستلّ مني خيلي المرصع بالحبر..ومن فرط رائحة الغياب ..
أشم وجهك..

وأهرطق كموجة ..
ثم أطفئ اللحظة وأنام ..
ولا من غيمة تود أن تنتحب ..
ولا من مطر يسعفني ..

هل أباشر الرثاء اذن ؟؟؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا أنسى بترا.. ..
- حدث حينها..
- حتى تنكمش النهايات..
- لاشيئ لاشيئ..
- في مطار مدريد..
- تحت القصيدة..
- في الشهر الثالث عشر
- ديناميكية...
- كان جيما...
- لا تدور....
- تحية ...ربما للذاكرة..


المزيد.....




- الكنفدرالية تطالب حياد وزارة العدل للإشراف على انتخابات اللج ...
- فيديو.. ولي عهد بريطانيا يتستهل تهنئته للأردنيين باللغة العر ...
- التخلي عن -قطع تاريخية غير مربحة-.. آلات بيع الفواكه والخضرا ...
- أحمد دلزار .. الشاعر الثوري عاش وشهد
- مصر.. الفنان خالد النبوي يتحدث عن حالته الصحية
- كاظم جهاد: تاريخ الفلسفة هو تاريخ الترجمة واستقلالية الإنسان ...
- سوريا.. الفنان فادي صبيح يكشف حقيقة الأنباء المتداولة عن وفا ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- وزير الري المصري يتحدث عن المشاكل التقنية في سد النهضة.. ويك ...
- النائب العام المصري يصدر قرارا ضد الفنان محمد رمضان


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - أهرطق ..كأذان الفجر ..