أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - شكل عادي للعذاب ..














المزيد.....

شكل عادي للعذاب ..


سمر دياب

الحوار المتمدن-العدد: 1445 - 2006 / 1 / 29 - 12:31
المحور: الادب والفن
    


الجنوب خيط والطريق الى خزامى تجهض اسمي ابرة ..
الكاحل الغوغائي لامرأة تهبط المسامات ينذر بصيف حارق
ستشرق الشمس عما قليل .. وجهي الذي لم يغسلني هذا الصباح يبتزني برفّ حمام محلى .. تقدم اصابعي استقالتها واعذرها ..الزقاق من جبينك الى شفتيك يحتاج رص الصفوف ..
اكتب بهدب بومة جميلة .. جليلة الفخذين .. وانت في الشهب المجاور ..مستلق على ظهرك ..مارق كعادتك .ومنكبيك العريضين زعتر ضرير ..
وانا هنا .. مدججة باحدى علب التبغ ..أدين برئتي للسيد زفيرك و غيمة غولة تنكأ حنجرتي ..
من كان يصدق ان البوم طائر جميل ..
أنت في الشهب الاخر .. أسمع جلبة جفنك العلوي حين يطبق على الطبقة الكادحة اسفل العين و اذكر بوليفيا و اخواتها ..ثم انتبه اني حشوت أذني بأربع نايات حين صلبتك و تعبدت المسامير ..
احدى كريات دمي تهرّب للبجع ظلالك ..وتترك لي فرخ ليل يغوي الثقب الذي احدثته الرصاصة في جسد لوركا .. وشاربي دالي اللذين يقف عليهما الشعراء و دوريّ صبيّ يتوه بسخاء ..
وأنا هنا .. كلا جفنيّ يلعن ظباء الحبر و شامة البحيرة ...و..
تحية وبعد..
اني اذ اعلمك اني لا اعلم الغيب ولا تراودني رؤى الصالحين .. أنام كاحدى زوجات مسيلمة ..شعري اناناس يوضب رائحة الصيف لك ..و زغبي قريتي ..
كل الليل للعاشق عبادة ولي كفر بالضاد و الواو و همز الشواطئ و الشطآن ..
الفراشة التي انتحرت .. بخير ..
أنا هنا .. أفحّ ككرز معتم .. فحمة الموقد الصغيرة قصت ضفيرتي الطويلة .. كعورة شاحبة أتنصل من هواء البحر و أنتظر ..
الله .. يالملح الطوواويس حين تجهش بوعد اللغة لحوت ينتحر جماعيا .. و يموت أحدا أحد ..
انت .. وبيانو معتقل في سجن عربي .. أكاد أطال نحيبي وأسمعك تلعن صحن الدار حين تترمل احدى الجهات وحين يحاول نبي نشوته أراك تهمّ بالأزقة و الحواري و أسطح العبارات .. وهناك أحبك .. و أصلح شوكة تلمع في روحي ..
والتفت نحوي .. أختلس ضباب الشارع وأعبّه دفعة واحدة .. ثم أنوح بالقرب من حمامة وأعرق تحت ابط نحلة تحرس ذهولها >>
وحيدة كضمير غائب مستتر .. خط القلب في كفك اليسرى يستر غجرية تقرفص لتبول لحنا و يكتم طهر نجمة كي لا تشمت لؤلؤة مقشرة بخيبة بدر رطب
وحيدة .. و ساقي خندق وخط الأفق في خنصري وتر متنسك ..أدمى من بحر في مظاهرة .. و أشرس من قميص صخرة شفاف ..
أقلم فوهة الكلام و امتثل لضوضاء غبار الطلع حين يودع جهة زهرة سيامية .. أخشى على شفتيك من حلقات الدبكة و بقع عصير التوت حين يقشعر الحرير من فرط الحلم ..
كسرة من ظلك وماتلاه يروي المعلقات السبع .. و يضمر معصما لحنجرة يمامة تئن على ستار الكعبة ..فرس الزرقة و الخضرة و لازورد المسافات , حطبٌ للوشم السكران .. وضجيج الحدقة تميمة لبكارة الأيائل .. صدى دهشة السفح و عروة للون و أكمام الينابيع ..
هنا .. نعم .. مازلت هنا .. شمعة متسولة .. ولا أتعب من خشيتي .. وزندك فسيح و مدائح نجمة بحر ..
أسمع نبضك في الهواء .. وارمي سلسلتي الفضية لتصطاد بوابة أفتحها و ألج قطن الهمس و ذاكرتي تربة ينتابها ريش المدن واسمك..
أمحوك وأعد نجوم الوادي .. يطفح نهد المرايا بالثآليل .. ينفرط عطر الخرز ..
حنانيك ..
عد سريعا ..






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صديقي الذي ..في السموات
- لا بد من بيروت..
- مانحن الا فقراء..
- اجراس
- سومر في فنجاني ..
- نحو حوار متمدن
- ليس سوى امرأة هناك..
- حين تذكرت لوركا ..
- ضجر لا غير ..
- ولم اقل شيئا ..
- ليس شرعيا.. ذاك الموت ..
- هل ؟؟
- باكرا..
- .....وعلى درب الجلجلة
- أهرطق ..كأذان الفجر ..
- لا أنسى بترا.. ..
- حدث حينها..
- حتى تنكمش النهايات..
- لاشيئ لاشيئ..
- في مطار مدريد..


المزيد.....




- نحن وفلسطين: خلاصة الكلام !
- أمير المؤمنين الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر بفاس
- في حركة رمزية: شباب القصرين يتحدى قرارات الحكومة بالغناء في ...
- بركة: استضافة إسبانيا لزعيم -البوليساريو- يسيء بشدة للشراكة ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- العنصر: - التوظيف الجهوي خيار استراتيجي ينسجم مع الجهوية الم ...
- رسالة -من القلب- من نجوى كرم إلى جورج وسوف وحديث عن إمكانية ...
- الموت يفجع أسرة الفنان سعيد صالح
- رحيل فايز خضور أحد شعراء سوريا البارزين
- اكتشاف هيكل عظمي لفتاة عاشت قبل 700 عام تحت أرضية أقدم قصر م ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سمر دياب - شكل عادي للعذاب ..