أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي 2024 - أوضاع المرأة في الحروب والصراعات وكيفية حمايتها، والتحديات التي تواجهها - نوال السعداوي - تحرير النساء وقضية الاشتراكية













المزيد.....

تحرير النساء وقضية الاشتراكية


نوال السعداوي
(Nawal El Saadawi)


الحوار المتمدن-العدد: 7908 - 2024 / 3 / 6 - 09:28
المحور: ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي 2024 - أوضاع المرأة في الحروب والصراعات وكيفية حمايتها، والتحديات التي تواجهها
    


سقط مئات القتلى وآلاف الجرحى من الفلسطينيين، أغلبهم نساء وأطفال خلال المسيرات الشعبية الأخيرة، بمناسبة مرور سبعين عاما على الاحتلال الإسرائيلي، واحتجاجا على نقل السفارة الأمريكية للقدس فى 14 مايو 2018، والعدوان الإسرائيلى الأمريكى المتكرر على الشعب الفلسطيني, والشعوب الأخري، ينتفض أصحاب الضمائر فى العالم غضبا، وتنشط حركات المقاومة غربا وشرقا، منها الاحتجاجات الشعبية بالولايات المتحدة، التى تشتعل اليوم ضد سياسة «ترامب» العسكرية الرأسمالية، التى تدعم بالمال والسلاح، جميع العصابات الإرهابية السياسية الدينية، أولها دولة إسرائيل، والدولة الإسلامية بالعراق والشام (داعش)، والقاعدة، والطالبان، وبوكو حرام، والكتلة المسيحية داخل أمريكا وخارجها، وقد تؤدى سياسة «ترامب» وحلفائه، الى حرب عالمية، قد تكون نووية.

ونسمع صراخ «ترامب ونيتانياهو»، يهددان بإعلان الحرب ضد أى بلد آسيوى أو إفريقى أو عربي، يحاول تطوير أبحاثه العلمية النووية، وإن كانت فى المجال السلمي، وقد كتبت منذ ثلاثين عاما وأكثر، عن العراقيل التى وضعتها أمريكا وإسرائيل فى طريق المشروع المصرى لاستخدام الطاقة النووية فى المجال الطبي، بينما تملك إسرائيل ترسانة نووية عسكرية تكفى لتدمير إفريقيا وآسيا والمنطقة التى يسمونها «الشرق الأوسط»، ولا تكف إسرائيل عن تطوير أسلحتها الكيماوية والنووية، فى ظل الرعاية الأمريكية الأوروبية وقانون الغابة الذى يحكم العالم،وتواصل «الأمم المتحدة» صمتها على انتهاك حقوق الشعوب، واغتصاب أراضيها ومواردها الاقتصادية والثقافية، أما «محكمة العدل الدولية» فهى تتجاهل جرائم الكبار الخطيرة، أصحاب القوى النووية، ولاتعاقب إلا الضعفاء من صغار الحكام، والضحايا العزل من الشعوب المسالمة, فيما يسمونه العالم الثالث.

لكن هناك دائما مقاومة جماعية وفردية ضد الظلم والطغيان، نساء وأطفالا ورجالا، يرفعون أصواتهم احتجاجا، ويواجهون الرصاص بصدورهم العارية، ويلقون الحجارة أمام الدبابات الإسرائيلية التى تحصد أرواح الأبرياء، وفى الولايات المتحدة اليوم، تقود النساء الأمريكيات حركة المقاومة الشعبية، أغلبهن عاملات كادحات سوداوات، أدركن الترابط الوثيق بين القهر الطبقى العنصرى والقهر الأبوى الجسدي، وسوف تنتصر حركات المقاومة والثورات الشعبية فى الحاضر والمستقبل، كما انتصرت فى العصور الماضية منذ نشوء النظام العبودى فى التاريخ.

وتأتينى رسائل متعددة، عن المقاومة والصمود والأمل، منها رسالة بعنوان «وداعا يا قدس» من كاتبة فلسطينية تعيش بمدينة القدس، اسمها «نادية حرحش» منها هذه الكلمات:

أهو تجهم السماء؟ أم هو فعلا حداد غير معلن على مدينة تم اغتصابها مرارا وتكرارا، ولم تعد تتحمل المزيد فماتت؟ هل علينا التسليم وإعلان الموت لجسد مدينة أنهك فلم يعد يقوى على المزيد؟ هل نحن أبناء هذه المدينة نتاج سفاح تعرضت له تلك الجميلة، وعليه نكون قد تيتمنا اليوم؟ أم هل هى المدينة التى تيتمت اليوم، ولا تجد من يعزى فيها؟ لم يعد عدونا يختبىء وراء متطرف أو معتوه صهيونى والعالم من حوله الداعم له بالعلن وبلا حياء؟ هل المشكلة فيهم أم فينا؟ وكتبت منذ أيام قليلة، عن رسالة وصلتنى من الدكتور «جيمس هولستيون»، أستاذ أمريكى يدرس الإبداع الأدبى بجامعة «صاني» فى بافلو بالولايات المتحدة، ويشارك مع طلابه فى المظاهرات التى تندلع هناك، ضد الاحتلال الإسرائيلى لأرض فلسطين، وضد الرأسمالية الأمريكية الشرسة، التى ازدادت شراسة فى عهد «ترامب»، كما يربط هولستيون بين قضية تحريرالنساء وقضية تحقيق الاشتراكية، وقد لاحظ خلال تدريسه كتابى «الوجه العارى للمرأة العربية» أن الأجزاء عن الاشتراكية والنساء والعمل والمرأة، قد تم حذفها بالكامل فى الطبعة الانجليزية، وطلب من تلميذه وصديقه «سامى حنا» من سوريا، أن يترجم الأجزاء المحذوفة من الأصل العربي، ثم أرسلها الّى لأراجعها، قبل أن يقوم بتدريسها للطلاب، ويعمل الأستاذ هولستيون على كشف الشعارات الليبرالية المزيفة، التى تدعى الدفاع عن حرية الفكر والتعبير، ثم تحذف من الكتب ما تشاء، ولاحظ أيضا أن كتاب «الجنس الثاني» لسيمون دى بدو فوار، فى طبعته الإنجليزية، قد تعرض لحذف أجزاء منه، خاصة ما يتعلق بالاشتراكية والنساء.

فى زياراتى المتعددة لأمريكا وأوروبا، خلال نصف قرن مضي، شهدت المعارك الفكرية والسياسية بين الليبراليات الفيمنيست، والكادحات الاشتراكيات من ذوات البشرة السمراء، وتظل هذه المعارك مشتعلة حتى اليوم، بين جماعات اليمين واليسار، النساء والرجال، فى كل بلاد العالم .

2018 / 5 / 30



#نوال_السعداوي (هاشتاغ)       Nawal_El_Saadawi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من أجل ما نفعل؟ أو من أجل ما نكون؟
- إبداع المرأة وسجن اللاوعى
- ما يفوق العمر والأنوثة والرجولة
- السنوات المسروقة من العمر
- المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع
- ما لا ُيكتب لا يوجد أبدا
- المعارضون للصهيونية بالبرلمان الإسرائيلى
- بعد ازدراء الأديان .. ماذا نشهد من ظواهر؟
- أى أنواع الموت يختار؟
- حتى يا جوافة؟
- هزائم متكررة لم تكسر القوقعة
- القارئات والقراء والإرهاب
- كيف تصنع المرأة رجلا إرهابيا؟
- الخوف من طرح الأسئلة المحرمة!
- تعريف جديد للأدب والكتابة
- عن الألم والكتابة الشخصية
- ويظل حجاب العقل واحدا
- أين نحن من أبى وأمى
- هرقل وغريمه آنتى
- المرأة والاشتراكية


المزيد.....




- هتاف وتصفيق.. شاهد لحظة إقرار مجلس النواب الأمريكي حزمة مساع ...
- رئيس الإمارات فاجأه و-حب يده-.. رد فعل مسن على محمد بن زايد ...
- كبير جواسيس بريطانيا السابق لـCNN: إسرائيل ارتكبت سوء تقدير ...
- أيمن الصفدي لـCNN: الأردن لن يكون ساحة معركة لإسرائيل وإيران ...
- حرب غزة: قصف عنيف يطال رفح ونتنياهو يصف عقوبات واشنطن المفتر ...
- شهادات مرعبة عن معسكر عبودية سيبراني في ميانمار
- نائبة أمريكية: تخصيص 61 مليار دولار لكييف خيانة لمصالحنا
- المساعدات الجديدة لأوكرانيا تثير غضب الأمريكيين
- مشاهد توثق إطلاق النار على قوة للجيش الإسرائيلي في الخليل (ف ...
- قناة: كيشيدا يقدم طقوسا دينية في معبد يرتبط بالنزعة العسكرية ...


المزيد.....



المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 8 اذار / مارس يوم المراة العالمي 2024 - أوضاع المرأة في الحروب والصراعات وكيفية حمايتها، والتحديات التي تواجهها - نوال السعداوي - تحرير النساء وقضية الاشتراكية