أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - صديقي ....














المزيد.....

صديقي ....


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 5886 - 2018 / 5 / 28 - 01:13
المحور: كتابات ساخرة
    


صديقي سرسري

اعترف من ان صديقي حسون رجل (سرسري)، فالنذالة والسرسرلوغية التصقت به مذ كان صغيرا ، فكل اهل المحلة يطلقون عليه هذه الصفة ، وانه انسان لا اخلاق له ، الكل يحذر منه ، والكل يتجنبه ، واذكر حينما كنت صغيرا كان حسون زميلي في الصف ، وكثيرا ما حذرني منه ابي قائلا :
ـــ لا تمشي وياه ، هذا ولد سرسري .
والغريب انه يعرف برأي اهل المحلة به ، لانهم يتجنبونه كالمرض المعدي ، وقد رافقته هذه الصفة حتى صار شابا ورجلا .
حسون صديقي هذا، انا دائم الشكوك به وحذر جدا منه واي تصرف منه اعزوه بنظرية المؤامرة التي تسود هذه الايام ، فعندما ياتي بعمل طيب ، اقول :
ـــ لا باس ان الانذال تصدر منهم بعض الافعال الطيبة لكنه يبقى (سرسري ) !
مرة ، سقط عامل في منهول المجاري ، ووقف الكثير من المتفرجين يحيطون بالمكان ويتصارخون ، في حين رمى حسون نفسه لانقاذ العامل ، واخرجه ، بينما اُخذ هو الى المستشفى لاختناقه وبقي لعدة ايام ولم يزره احد ، حتى انا ! وبدأت التقولات ، فمنهم من قال :
ـــ هذا يريد يحسّن صورته ، بس السرسري يبقى سرسري ، او :
ـــ شُمر نفسه بالمنهول حتى انگول هذا نشمي ، بس لو شيسوي هو سرسري ، واخر قال :
ـــ حتى السرسرية بعض الاحيان اتصير عدهم شهامة .
صديقي حسون هذا رغم ما عرف بسرسريته و بنذالته وخسته الا انه يمتلك دائرة واسعة من الاصدقاء من خارج محلتنا ، وخاصة الوجهاء وكبار القوم و موظفي دوائر الدولة ، ولهذا يلجأ اليه من احتاج لمساعدة مادية اوممن تعطلت معاملته ، فياخذها وينجزها بوقت قياسي ، كما فعل مع " محمود " حين انجز ( السرسري ) معاملته التقاعدية ، فما كان من محمود وهو فرح حتى قال :
ـــ والله انا جنت ما مصدگ بحسون يخلص معاملتي ، بس يبقىى (سرسري ) .
السرسرية يبقون سرسرية ، مهما تصرفوا ( لتبييض ) سمعتهم ، وحين يصدر قرار المجتمع بالحكم على احد ما بسوء الخلق او " السرسرلوغية " ، فلا راد لحكمهم ، فهو قرار بات وقطعي !
صديقي حسون يحاول ان يجتهد في ان يتخلص مما ألصق به ، يتصرف بنبل وشهامة لدرجة ان الاخرين من ـــ غير السرسرية ـــ لا يفعلونها ، لكن هيهات ، السرسري يبقى سرسري الى ابد الابدين .
صديقي حسون ، كثيرا ما الجأ اليه في الملمات ، فيقف الى جانبي ولا يتخلى عني ، فما من مشكلة تحدث لي او اواجه امرا شاقا اومعضلة ، الا وكان حسون يقف الى جانبي .
حسون صديقي ( سرسري ) .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,156,245,031
- حنطوشية
- تدوير النفايات
- خجل
- خالتي
- في عيد الام / امي
- انا وطني قح
- عيب ، استحو
- برغم ذلك فانها تدور
- صديقي كحيلون
- حنطوشية / ابو خشم
- حنطوشية / بالثرد لا بالسرد
- شوارب
- وكاحة
- خوش شغلة
- صنع الموت ، صنع البهجة
- شرود الذهن
- كريم الهاشمي
- منو بالواجب اليوم ؟
- انت ورد
- بوش و الخدمة الجهادية


المزيد.....




- خليفة عباسي يحكم يوما واحدا ووزير يُدفن مرات وآخر تأكله الكل ...
- السفير الأمريكي بالرباط يزور الحموشي قبل نهاية مهامه
- شهدت تحوّل قبائل بدوية إلى إمبراطورية عالمية.. -بورصة- نموذج ...
- النائب رياض عبد الستار يتقدم باعتذار مكتوب عن إهانته للفناني ...
- -الرجل ليس معيارا للشجاعة-... تغريدة من الفنان عبد المجيد عب ...
- اللبناني ألكسندر نجار يفوز بجائزة الفرنكوفونية الكبرى
- كتاب -الشطار- تأليف محمد شكري وصبري حافظ
- العبدي يطالب بلجنة تقصي حقائق برلمانية في فيضانات الدار البي ...
- طرح نسخة معتمدة من كتاب -كفاحي- لهتلر في بولندا لأول مرة
- بعد المطالبة برفع الحصانة عنه... نائب في البرلمان المصري يتر ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - صديقي ....