أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - على ضفاف حل














المزيد.....

على ضفاف حل


عبدالكريم العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5847 - 2018 / 4 / 16 - 15:12
المحور: الادب والفن
    


أنا ابن عزلة. انتميت لها "تسترا" لأتحرر من "مرض التواصل".
ربما ذهب الأمر أبعد من ذلك، لكنَّ عزلتي ازدادت وضوحا، ومناطق التماس بيني وبينها أضحت يانعة، هناك علاقة تواصلية بيننا، عشق قديم.
مآلات هذا الانتماء تبدو فعّالة. اتخذت منحى تصاعدي، تمددت واتسعت، حتى أضحت نُذرا على ضياعي وبشارة على تصدعه، ثم انتهت إلى نوع من حل، حل تكاملي ضامن، أضني وجدته، انه أناي... في "ذروة تواصله"!
اتخذتُ من كويكب في عزلتي مداراً، سبحتُ في عطرها الكوني، حتى غدت كنيتي، في العزلة تتحرر حواسي، أجد مكوناتي فيها. تميزت حياتي بإيلاء العزلة قيمة وجعلها مرجعا. لا بد من التأكيد على سيادة العزلة، ليس لي بديلا سواها. هي مطهر، "مطهر العزلة".
كان علي قياس العزلة وتحملها لقد غدت توسطا بيني وبين الواقع. هي الفاصل الذي لا يني يتزايد باستمرار لدرجة تجعل العالم يبدو صغيراً وواضحاً، وبالإمكان فهمه ومن ثم رفع درجة معقوليته، ورسم معناه.
عزلتي مشاغبة لم أسلم من تحرشاتها المغرية. هي عزلة طوعية وقسرية في آن، ولها حضور وجودي مبكر. هي صاحبة الحضور الأول في التحرر، التحرر الذي عَبَرَ "مطهر العزلة" وغدا شفاءً.
أقسم أن الشفاء من "مرض التواصل" سيقودك الى الضفة الأكثر بهاء منه. ليس العزلة أن تنعزل بل أن تتواصل بـ "عزلة"، ولكي تتعلم كيف تتواصل؟ عليك أن تتقن فاعلية جديدة في التفكير، وهذه الفاعلية ستكتشفها في العزلة، العزلة الداخلية الخاصة بك.
قيمة العزلة هي أن تشعر أنك ما زلت فاعلاً ومتصلا مع الضد. "لن يخلو المرء من ضد ولو حاول العزلة في رأس جبل".
النعوت التي أُطلقتْ على العزلة كثيرة، عكست صدى "مجانينها"، كل منهم يبحث عن عزلة خاصة به. وصفها برديائيف بالعزلة المضاءة، ووجدها ألبير كامو في الإقامة في قفص، وريجيه دوبرييه في داخل زنزانة، واختار تيتسيانو ترزاني الكوخ، ولخصها تولستوي بالاهتداء إلى ذاته، وووصفها ماثيو بوكر بعملية داخلية أكثر عمقاً، وانتهت عند الماركيز دوساد إلى إطلاق وحش غرائزه، وظلت عند تميم بن أبي مقبل الى "ما أطيب العيش لو أن الفتى حجرٌ"!
حقا لا تملك العزلة تاريخا بحسب باشلار، لكنها تشبه ما افترضه أبيقور من أن الانحراف التصادفي هو أصل العالم.
ليكن انتمائي التصادفي للعزلة اذن هو أصل المعنى، معنى أن أتواصل.. وكيف أتواصل!






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أتذكرُ لأنسى!
- هل ينبغي اعادة تعريف -المكان العراقي-؟
- كم أكره القرن العشرين – معلقة بلوشي
- -كامل شياع-.. معزوفة وطن
- قصة قصيرة.. صدمات مرحة
- قتلك حلال شرعا
- أسردُ وطنا حتى لا أموت
- في الآذار الشيوعي العراقي
- بيوت شيوعية مشبوهة
- نكتة سياسية
- لهذا.. أنا بصراوي للأبد!
- مسيرة بغداد
- المترجم -چِكَّه-
- الحلم السردي.. سياحة من الغرائبي إلى الواقعي
- عيد كوليرا
- خريج يبحث عن وظيفة
- خمس قصص باكية جدا
- في لحظات رحيله.. في بدء الفراق -عادل قاسم-.. صورة عراقية لمس ...
- البصرة.. أم السرد
- -31- آذار.. نبض -الآخر- الجميل


المزيد.....




- وفاة الفنانة نادية العراقية
- مصر.. وفاة الفنانة ناديا العراقية جراء إصابتها بكورونا
- وفاة الفنانة نادية العراقية عن عمر يناهز 57 عاما بعد إصابتها ...
- وفاة الفنانة نادية العراقية بفيروس كورونا
- على جميع الطوائف الدينية والثقافية اداء واجبها الديني والانس ...
- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - على ضفاف حل