أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - هل ينبغي اعادة تعريف -المكان العراقي-؟














المزيد.....

هل ينبغي اعادة تعريف -المكان العراقي-؟


عبدالكريم العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5812 - 2018 / 3 / 11 - 22:10
المحور: الادب والفن
    


مفاهيم المكان كثيرة ومتعددة، وتطورت بطابعها العلمي، الجيولوجي والتكويني والسوسيولوجي وغيره. قرأته السيميوطيقا كتجاوز لماديات المكان إلى علامات المكان؛ وصوره "المكان الفيزيائي" كفضاء ثابت غير متحرك ذي ثلاثة أبعاد خطية مستقيمة، ثم أضيف لها البعد الزمني للأحداث، باعتباره جزءا من تسلسل رباعي الابعاد يُدمج فيه المكان مع الزمان، وهو ما يعرف بالزمكان.
النظريات الحديثة قدمت تصورا جديدا عن المكان رصدت فيه توسعه مع الزمن بناء على ما تم رصده من تباعد للمجرات عن بعضها البعض. وثمة مقولات ودراسات كثيرة كتبها هيغل ونيوتن وديكارت وبرادلي وكانت ولايبنتز وغيرهم.
"المكان العراقي" له صور. وها نحن نتفاعل مع صوره كلها. لكن الصورة الاخيرة ميتة مستفزة ومحرضة تجبرنا على خوض تفاعل تراجعي ارتدادي مع المكان يعيدنا الى الصورة الرحمية. الصورة الاخيرة ميتة والاولى حية، وبين موت الأخيرة وحياة الأولى لا بد من العثور على توازن في أوهن مستويات استقراره ليجنبنا الجنون.
"المكان" فاعلية متحركة تخترق ادراكنا وتسهم في تحديد نوع التفاعل والتعاطي بين حواسنا وبين الوجود وهذا التفاعل يستلزم محاولة لإعادة التوازن في مشاعرنا المهانة ويبدو أنه استدعاء واجب وطارئ ومفروض في ظل استمرار حركة المكان باتجاه المزيد من الخراب. لم يعد المكان مؤثر أحادي ثابت بل هو شبكة من العلاقات والرؤى. علاقات مكانية انتجت تفاعلا متعدد المشاعر في اتجاهاته وحركاته.
أظن أننا بحاجة الى اعادة توازن في تفاعلنا مع موت الأمكنة ومحاولة تقديم رؤية جديدة قادرة على تقديم تفسيرات لفوضى تصادم ما يجري في الواقع مع ما تنتجه الذاكرة من اسقاط للصور الرحمية وما نستدعيه من احباط مشاعرنا بعدما فقدت الأمكنة كل ملامحها وخصائصها.
قلت في احدى رواياتي على لسان بطلها:"
لقد اعتدتُ، أنا ابن البصرة أن أرى مدينتي مهزومةً مثلي، وتحتاجُ الى معجزةٍ لفكِ خيباتِها، لذلك كلَّما قفزتْ الى ذهني أسئلةٌ داخليةٌ جديدة، أكبَحُها مرددا:"ما جدوى تكرار هذا الهذيان؟ ما الذي تعنيه الأسئلةُ البليدةُ في دورانِها؟ فكلُّ ما سأثرثرَ به لا يعدو أسخفَ من حفنةِ كلامٍ متأخرٍ عن تحطيمِ مدينةٍ دَفنت نفسَها بنفسِها في تراكمٍ مهول".
لم تعد اشارة الدلالة اللغوية في المعاجم للمكان تعنينا، فهل احتفظ المكان العراقي بمعناه اللغوي كموضع، تماما مثل وكنات الطير ونحوها؟ هل يعني الاستقرار والوجود والثبات في مكان ما؟
يقول شولز:"أن تكون أنت أي أن تكون مكانيا"
لنصغي الى ما قاله بطل احدى رواياتي:"كثيرا ما أذلني اليأس من مرارة التجوال، داخل أزقة غدت عزوفة عن تقبُّل أي احساس يداهمني من خارج خوائها. شاخت البصرة يا "بالاچاني"، غادرت ماضيها رسميا بلا رجعة، وتحولت نهاراتها الى مترادفات مبهمة، قبيحة الوجوه، وفاقدة للوضوح أيضا. لم يعد فيها ما يستوجب التمعن أو يستحق أيّ رثاء. لقد بدا الأمر وكأن بصرةً قديمةً تنزاح، مفسحة لمعاول الخراب رسم ركام دورة جديدة من ويلات أواخر القرن العشرين".






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كم أكره القرن العشرين – معلقة بلوشي
- -كامل شياع-.. معزوفة وطن
- قصة قصيرة.. صدمات مرحة
- قتلك حلال شرعا
- أسردُ وطنا حتى لا أموت
- في الآذار الشيوعي العراقي
- بيوت شيوعية مشبوهة
- نكتة سياسية
- لهذا.. أنا بصراوي للأبد!
- مسيرة بغداد
- المترجم -چِكَّه-
- الحلم السردي.. سياحة من الغرائبي إلى الواقعي
- عيد كوليرا
- خريج يبحث عن وظيفة
- خمس قصص باكية جدا
- في لحظات رحيله.. في بدء الفراق -عادل قاسم-.. صورة عراقية لمس ...
- البصرة.. أم السرد
- -31- آذار.. نبض -الآخر- الجميل
- الشيوعي بلوى!
- الشيوعيون -كَفَرَة-


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...
- تمثال بيرسيفوني المسروق يعود إلى ليبيا
- أخنوش لرئيس الحزب الشعبي الإسباني: شعرنا بخيبة أمل
- دولي شاهين: -خالد يوسف شخصية مهمة جدا في حياتي-
- لماذا ظهر إسماعيل ياسين في -موسى- بدلا من أم كلثوم؟... فيديو ...
- وزارة الثقافة تعلن عن عروض إبداعية حية وإلكترونية فى عيد الف ...
- الفنانة المصرية حلا شيحة تفاجئ متابعيها بعد زواجها من معز مس ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبدالكريم العبيدي - هل ينبغي اعادة تعريف -المكان العراقي-؟