أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - كنا وسنبقى كما نحن














المزيد.....

كنا وسنبقى كما نحن


سمير اسطيفو شبلا

الحوار المتمدن-العدد: 5838 - 2018 / 4 / 7 - 09:51
المحور: حقوق الانسان
    



بمناسبة مرور ست سنوات على تأسيس ”شبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الأوسط 5 نيسان 2013
بهذه المناسبة البديعة اود ان اقدم شكري وتقديري العاليين للمؤسسين معي في مؤتمر التأسيس المنعقد في القوش للفترة من 5 - 6 نيسان 2013 بحضور 180 شخصية حقوقية وممثلي المنظمات الحقوقية وقادة وبرلمانيين وممثلي احزاب ووزارات ورئاسة مجلس الوزراء - جميعهم دون استثناء (حتى الذين ارادوا التحرك ضد افكار حقوق الانسان في الحق والخير والجمال حينها) ومن ركبوا قطارنا بعدهم / انتم ملح الارض
نستمر في استقلاليتنا الحرة الى اخر يوم من حياتنا جميعا دون استثناء ، كون طريقنا هو طريق الالام بالتضحية بكل شيئ من اجل الاخر كل الاخر - ليس طريق مفروش بالورود كما يريده البعض أن يجيره لحسابه الخاص - ان شبكتنا قبل محكمتنا ليست ملك لأحد تحديدا - غير ربحية - لا تبيع أفكارها وقلمها - كما أكدنا في مؤتمرنا التأسيسي اعلاه (اننا لسنا طلاب كراسي ولا نكون الا مع المظلوم كونه مع الحق - شعارنا هو ” الحق والخير والجمال“ - أي نكون مع الحق اينما وجد حول العالم والعكس صحيح ايضا - نكشف ونعري المجرمين والفساد باشكاله وانواعه وسنبقى - تعمل معنا اليوم 102 (منظمة مجتمع مدني - 51 كروب يعمل في مجال منظمة العفو الدولية AIUSA + جميع إدارات محكمتنا الحقوقية حول العالم
تمكنت محكمتكم من احالة 14 قضية نوعية الى محكمة الجنايات الدولية فعندما اتصلنا مؤخرا (10 / 2017) رئاسة المحكمة الدولية لتستعلم عن مصير احدى طلباتنا الا وهي (إحالة رئيس الوزراء السابق الى الجنائية الدولية بتهمة (الصفقة الروسية - سبايكر والصقلاوية - قتل حراس بنك الكرادة والاستيلاء على 8 مليارات دولار - تسليم مدينة الموصل وأخواتها الى الارهاب دون مقاومة - تهجير وقتل مسيحيي الموصل لوجبتين في 2008 (كانت القضية وغيرها من ضمن منهاج مؤتمرنا التأسيسي المشار إليه وتم تصديقه وتأييده من قبل زميلاتنا وزميلاتنا انذاك لانه يحظى بتأييد ممثل رئيس الوزراء انذاك الاستاذ ريان الكلداني والأستاذ عصمت رجب مسؤول الفرع 14 للديمقراطي الكوردستاني كمثال لا الحصر) فكان جوابهم : لم تصلنا أية دعوة؟؟؟؟!! انظروا الى الكلام وتأثير الدولارات التي صرفت انذاك لانه تم تقديم طلب رسمي باليد - اكرر باليد ولكن مع الاسف ومع الخسف سيتم تقديم الطلب باليد مرة اخرى واحياء القضية الاولى لوجود دلائل واثباتات على كلامنا ”انه دور الادعاء العام العراقي ولكن لم يتحرك ولم يجاوب على كلباتنا وطلبات غيرنا،،، هذا هو طريقنا - ستة من السنين ونحن ننتظر ولكن مع الأسف،،،، لذا قلناكم (اننا لسنا للبيع) من يرغب الاستمرار مع قطارنا فأهلا وسهلا به ومن يريد ان ينزل في محطتنا القادمة فليتفضل وسيبقى عزيزا مكرما عندنا
اما انجازات زملائنا وزميلاتنا انها منشورة على صفحاتنا الثمانية على الفيس بوك منها هذه الصفحة
لا نرغب بالاطالة والتكرار - نتمنى للجميع طول العمر والعافية
6/نيسان / 2018



#سمير_اسطيفو_شبلا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنتم تزيدون والوطن ينقص / 33 إنتخابات
- نحن ننقص والوطن يزيد / 32 انتخابات
- تشكيل فريق مقاومة الاحتلال التركي للعراق
- انتقال الزميل ميخا شعيا شوشاني الى الاخدار السماوية
- لا تكتفي باغتصاب عفرين / قبل الانتخابات 31
- نوروز والاقامة في كوردستان العراق
- وقعنا في فخ -صفات النرجسية المسيحية-
- المفوضية العليا للانتخابات : شكرا لادائكم / انتخابات 30
- لقبك هو تطبيق عملي للقول يا ريان الكلداني / انتخابات 29
- لا تجعلوا العراق ينام في حضن ايران / انتخابات 28
- عار عليكم عيد المرأة العالمي
- أسكتوا!! جعلتمونا غرباء في وطننا / انتخابات 27
- اقرار موازنة عشوائية 2018 في العراق الجديد
- جعلتم من المعلم ان لا يكون رسولا
- سامر صلاح ججي مقو في ذمة الخلود
- مستشفى حقوق الانسان في الشرق الاوسط / انتخابات 25
- اللي مضيع وطن وين الوطن يلكاه / انتخابات 23
- الرقم 17% من الموانة العراقية متحرك / انتخابات 24
- رد على تقرير منظمة العفو الدولية
- باخرة الناصر / مبروك للعراق / انتخابات 22


المزيد.....




- بريطانيا: ريشي سوناك يتعهد بترحيل طالبي اللجوء إلى رواندا في ...
- إخفاقات وإنجازات.. الخارجية الأميركية تصدر تقرير حقوق الإنسا ...
- تقرير مستقل: إسرائيل لم تقدم أدلة عن اتهاماتها لموظفي الأونر ...
- ماذا قالت أمريكا عن -مزاعم- ارتكاب جرائم حرب في غزة؟
- تيك توك تحذر من مخاطر -سحق- حرية التعبير بعد تمرير مشروع قان ...
- مشاهد لاعتقال المشتبه به في عملية الدهس في القدس
- مندوب قطر الدائم لدى الأمم المتحدة تجتمع مع منسق الأمم المتح ...
- اعتقال عشرات الطلاب بجامعة أميركية خلال فض اعتصام مُعارض لحر ...
- سوناك: طائرة المهاجرين ستقلع إلى رواندا -مهما حدث-
- غضب طلابي في جامعات أميركية بسبب غزة.. واعتقال العشرات


المزيد.....

- مبدأ حق تقرير المصير والقانون الدولي / عبد الحسين شعبان
- حضور الإعلان العالمي لحقوق الانسان في الدساتير.. انحياز للقي ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- فلسفة حقوق الانسان بين الأصول التاريخية والأهمية المعاصرة / زهير الخويلدي
- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - سمير اسطيفو شبلا - كنا وسنبقى كما نحن