أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=589574

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى














المزيد.....

وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى


محمد الشوفاني

الحوار المتمدن-العدد: 5791 - 2018 / 2 / 18 - 03:39
المحور: الادب والفن
    



على أكتافِ الزمانِ في سَفرٍ
وردةٌ جامحةُ الهَوَى
كَنَيْزَكٍ ما حَطَّ في مكانْ
كبذرةٍ معناها في ما خَطَّتْ أفلاكُها؛

في سمائها العُليَا
إذا ما تلاشتْ على شَبَعٍ
ما عَنَّاهَا تباعدٌ أو هَجْرُ.

للحبِّ في قلبها هفْهفاتْ
حين لِمَنْبَعِهِ يَحْبُو
أو حين- لِيُناغِيَ - يَرْسُو

وحينَ يسعَى حبُّها بجناحيْنِ لِمَهْدِهِ
فللْخَفَقانِ
مهْما تشَكَّكَتِ
انْسيابٌ وهمْسُ.

وردة تُرْخِي أجفانَها على زُرْقِ النُّجَيْماتْ
لتحلمَ بقاماتِ الشجرِ المائِسْ،
جامحةَ الرُّؤى
كلؤلؤةٍ في مدار الزمانْ
كدمعةٍ فقدتْ صبرها
والأريجَ اسْتَلبَتْهُ منها مرائرُ البلاءْ
فغدتْ صمتَ رمادٍ جاثمْ
من خِداعٍ وإيلامْ،
غدتْ وردةً تداعتْ، تسهيداً وحُطامْ.

وكموْجِ نَغْمةٍ في مَدِّهِ
ينفجرُ النهارُ الطَّالِعُ روحاً تَميدْ،
يرتَدُّ بين مَدِّهِ وجَزْرِهِ،
يَنْظِمُ عُمْراً للوردةِ من مَقاطِعِهِ الكِرامْ
حتى إذا ما اكتملَ النسيجُ تحت مَناويلِ الشمسْ
طَوَى النسيجَ النهارْ
وأهَلَّ نَشْءٌ في وِئامْ
وردةً في لون فريدْ
مما تبعثرَ من طينٍ ورُكامْ.


ولمَّا أحَدَّتْ بَصيرتَها
قادتِ الشِّراعْ،
حطتْ جوارَها إلى غديرٍ يُدْفِقُ أغاريدْ
فغدا للصمتِ معنَى في القرارْ؛

بِنَبْرِ الغديرِ تحْيَى شغوفةً
وبِهِ، مَا ضَيَّعتْ تُعيدْ.

في كل خريفٍ دهشةٌ تَحْضُرُ
يقيناً
للوردةِ الجامحةِ دون وِثاقْ،
في كل مدارٍ- وإنْ مالَ -
نَبْتٌ مُزْهِرٌ يُبْهِرُ
نبتٌ وليدْ.

محمد الشوفاني
مراكش في : 17 – 02 - 2018



#محمد_الشوفاني (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنَا وَشُقوقُ الرُّوح
- إلى من يهمه الأمر
- بَعْدَ فَيْضِ الطفولة...
- بهجتي
- وَعْلٌ مِنَ الأدْغال
- لَحْنٌ يَتَمَرَّدُ على أوركستراهْ
- عبور قبل اكتمال المغيب - رواية
- أغاني الشاعر : ترجمة محمد الشوفاني
- سَمَرٌ وَذَوَاتِي الأخْرَيَاتْ
- أنْفاسٌ إليْهَا
- بجْعَاتُهُمُ البَيْضاءُ غداً سَتَسْوَدُّ
- تائبٌ من الجليدِ إلى نوركِ
- ترنيمةٌ للحبِّ بِعزْفٍ دافِئ
- سيدتي الغاليَّةْ، ماذا تريدُ أرْضُنا مِنَّا؟
- إنْ في العيدِ مَا عُدْتُ...ألاَ تَرْحَلينَ مَعي؟
- أيْنَ طَريقي إليْكِ...؟
- قُبْلَةُ الحَبيب...
- فرسٌ خَمْرِيّة خَدُّها على خَدِّي
- رِسالَةُ حُبٍّ إلى راعِيَّةْ
- حَتَّى تَهْمِسينَ... بِعَذْبِ رِضَاكْ


المزيد.....




- مصر.. القبض على منتج مشهور هارب من 50 حكما قضائيا
- في يوم وفاته.. تصريحات للإعلامي المصري مفيد فوزي تثير الجدل ...
- لكسر الصمت عن العنف الرقمي منظمة النساء الاتحاديات تميط الست ...
- فرقة تشرين تقدم باكورة أعمالها المسرحية بطرح قضية قمع التظاه ...
- رسالة مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي..الفيلم العراقي ( ...
- كاريكاتير العدد 5320
- 7 أفلام في حب كرة القدم.. سحر بالملاعب وعلى شاشات السينما
- ماذا قال الإعلامي الراحل مفيد فوزي عن مقتل سعاد حسني قبل وفا ...
- مؤسسة قطر تطلق فعاليات لدعم الثقافة الفلسطينية
- انتهاء الفرز الأوَّلي لترشيحات جائزة حمد للترجمة


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد الشوفاني - وردةٌ جامحةُ الرُّؤَى