أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - مصر التي أصابها الجدب














المزيد.....

مصر التي أصابها الجدب


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ ملايين السنين والنيل يعبر في أرض مصر لم يمتنع يوما ولم يتوقف عن السير في مجراه، لم يحرؤ أحد في قديم أو حديث على الحيلولة بينه وبينها، وحتى جاء عصر الجدب.
وليس ذلك بخلا من السماء ولكن كان تقاعسا وجبنا وخيانة تسري كالسمّ في عروق البلاد فلم تترك بها آثرا من حياة.

حتى أن أبناء مصر لم يعودوا أبنائها، ولكن كائنات عاجزة لا تملك دفع الضر عن نفسها فما بالك بدفع الضر عن بلادها والذود عن الأرض والعرض!

كان خبر جنوح السفن السياحية في النيل بسبب إنخفاض منسوب المياه، بمثابة لطمة لكل غافل يظن أن الجوع بعيد وأن الجدب بعيد، ولكن أنّا للطمات أن تحي الموتى أو تنبه من في القبور!

وكأن هذا البلد قد عدم العقل والفهم بعد أن عدم الكرامة والنخوة والإباء والحرية وأصبح أسيرا لجيش من الجراد لا يعنيه إلا ملئ بطنه وحتى ولو لم يترك خلفه سوى الخراب.
لا أعرف كيف لمسؤول في هذا البلد المنكوب أن ينام أو يضحك وبلاده تموت؟ ولا أفهم كيف يمكن للكباري والأنفاق والطرق أن توفر الحياة وتروي الزرع وتضمن لهذا البلد البقاء؟

لا أفهم كيف في بلد تنهار فيه يوما بعد يوم مقومات الحياة أن ينفق رئيسه ملايين الجنيهات يوميا في رحلات خارجية وداخلية لا تدر قرش واحد على مواطنيه بل أن هذه الرحلات تكلف البلد المثفل بالديون والغلاء والضرائب الملايين!

وكيف نلوم أي إنسان مازال لديه بقية من رؤية وفهم وسط كل هذا التضليل والقمع والتغييب فيسعى للخروج من هذه الأرض التي تقتل محبيها، والهرب لأي مكان اخر يسمح له بالبقاء والتنفس!

كيف يسعى نظام ضاعف الديون ثلاثة مرات ودمر الصحة والتعليم وباع الأرض وتخلى عن النيل وقضى على السياحة والزراعة والصناعة للبقاء لأربعة سنوات قادمة بينما مصر لا يبدو أنها قادرة على البقاء وسط كل هذا العبث لعام أخر؟

هذا النظام ما كان ليبقى لو أن لدى أهل هذا البلد شئ من وعي أو بقية من ضمير أو نخوة، فكل ما نجح فيه هو السمسرة، وبناء السجون وإقرار الظلم والفساد والنهب وتبديد الأموال وإنتهاك حياة الناس ومطارتهم والتشهير بهم وتغييب الوعي، وتوطين الخراب وكسر هذا البلد الذي يوغل تاريخه في القدم حتى لا تقوم له قائمة ثانية أبدا!

أود لو أصرخ بين الناس أين عقولكم؟ أين ضمائركم؟ نيلكم جفّ ثرواتكم نهبت أراضيكم تباع وأثاركم هربّت للخارج ولم يبقى لكم سوى الجهل والمرض والديون.

ولكن كيف لصرخاتي أن تثير فيهم نخوة ماتت أو وعي قتل عمدا مع سبق الإصرار والترصد! كيف لها أن تقرع أذان صمّها الإعلام المضلل والكذب المستمر والتدليس حتى أصبحوا منساقين إلى حتفهم وهم ضاحكون؟

هذا النظام قد نجح في إقناع ملايين الناس ان 18 يوم من الإحتجاجات السلمية هي سبب كل ما هم فيه من بلاء، ليس السرقة ولا النهب ولا الإسراف وليس سيطرة الجيش على الإقتصاد والموارد والخامات، وكأنه لا يوجد بلدان تحدث فيها الإحتجاجات السلمية بصفة يومية دون أن يعطل ذلك من سير الحياة فيها كما هو الحال في فرنسا!

إن الرعب يملأ النفوس والكل لا يريد التحرك حتى لا تسوء الأمور أكثر وأكثر والنظام المستولي على السلطة يعلم ذلك فيزيد عليهم البلاء والقهر والغلاء والضرائب والديون في كل يوم فمتى يفهمون!














اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عهد والذكور العرب
- القوة والحق في عصر ترامب
- الصهاينة العرب
- زوجة رجل مهم
- عندما سقط الحياء من وجوه حكام العرب
- مسابقة قذف الوحل
- شعب الماسة
- تحشيش
- من الذي باع الوطن؟
- علم المثليين
- عربي في زمن التطبيع
- فقهاء للمرحلة
- الصخرة التي تحطمت عليها أقوى المبادئ
- سأختار شعبي
- أمن اسرائيل وأمن الكرسي
- المعايير الغربية لحقوق الانسان
- حيوا العلم .. حيوه
- أعداء العلمانية
- دين العرب
- وكفاية علينا الأمان


المزيد.....




- شاهد: تحطّم طائرة مدنية كانت تقل 21 شخصا لدى إقلاعها في تكسا ...
- رئيس تونس الأسبق المرزوقي يعود إلى الساحة السياسية بعد أن أف ...
- رئيس تونس الأسبق المرزوقي يعود إلى الساحة السياسية بعد أن أف ...
- كوريا الشمالية تعلن عن اختبار ناجح لصاروخ باليستي أطلق من غو ...
- مؤشرات كورونا تواصل الارتفاع في سوريا
- المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف يصل إلى جني ...
- هولندا.. إصابات كورونا تقفز بـ44% مع تزايد الضغط على المستشف ...
- ولي عهد أبو ظبي يلتقي قائد القيادة المركزية الأمريكية
- لبنان.. نائب عن حزب -القوات اللبنانية- يحضر جلسة نيابية وبحو ...
- واشنطن: على بيونغ يانغ الامتناع عن استفزازات والدخول في الحو ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - مصر التي أصابها الجدب