أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حنان محمد السعيد - أعداء العلمانية














المزيد.....

أعداء العلمانية


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5641 - 2017 / 9 / 16 - 16:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ايكونومست


اذا سألت احد افراد الشعب المصري "المتدين بطبعه" عن رأيه في العلمانية فستجده وكأنه قد أصيب بمس من الشيطان أو بصاعقة كهربائية وقد انتفض معددًا مخاطر العلمانية وأنها كفر لا يرضاه لعباد الله المؤمنين في جنة الايمان والتقوى والعدل التي يعيش بها.

والحقيقة أن هذا الأمر يذكرني بما كنت أقرأه عن رأي نفس هذا الشعب في الشيوعية والاشتراكية في عصر الرئيس "المؤمن" السادات، حيث نجح الاعلام في تصوير الشخص الذي يعتنق أفكار يسارية بأنه كافر ينكر وجود الخالق ويريد للشعب التحلل من دينه واخلاقه الرفيعة وليس شخصا يسعى للمساواة وتكافؤ الفرص وتوزيع عادل للثروات كما هي مباديء الاشتراكية المعروفة في كافة الكتب التي تضمنت شرح لهذه الأفكار التي تعطي السيادة للشعب وحده وتجعل منه الأحق بثروات بلاده وبما تنتجه يداه، وهو الأمر الذي كان يجب التعتيم عليه في عصر الانفتاح والدعوة الى رأسمالية جديدة تلغي أفكار ناصر الاشتراكية من رؤوس الشعب، وهو ما حدث فعليا على الرغم مما اكتسبه الشعب من هذه الأفكار من تعليم مجاني وتوزيع للأراضي الزراعية على الفلاحين وغيرها من مكتسبات العصر الناصري.

وبدأت اللحي والحجاب تنتشر في مصر منذ الثمانينات انتشار النار في الهشيم ومعها أفكار لا تتفق حتى مع الشريعة وما جاءت به الأديان من تأليه للحاكم وجعله قوة مؤيدة من الله لا يجوز التفكير في انتقادها ما بالك بتغييرها وتداول السلطة كما يفترض في نظام ديمقراطي.

ان نفس العداء الذي كان يكنه الشعب للاشتراكية في عهد السادات اصبح موجها لنظام الحكم العلماني، وبشكل مثير للدهشة، فعندما تسأل أحد هؤلاء المنتفضين على العلمانية، ما هو نوع الحكم الحالي في البلاد وهل يرى أنه نظام حكم اسلامي؟ سيقول لك "لا" فإذا سألته لماذا لا ينتفض عليه بنفس القدر ويعمل على تغييره كما يعمل على اعاقة صعود أي شخصية عامة تتحدث عن المواطنة والعدالة وتكافؤ الفرص والتوزيع العادل للثروة؟ سيقول لك أنه لا يعجبه الوضع ولكن ما باليد حيلة وأنه مضطر للقبول بالحكم العسكري والانبطاح تحت البيادة حتى يعيش هو واولاده!

وبعيدا عن التصنيفات والمسميات، فمن وجهة نظري المتواضعة أن من حق كل انسان أن يحظى بحريته الشخصية في بلاده وأن يحتفظ بحقوقه ويحترم حقوق الأخرين وأن يعيش في وطن يُكافَح فيه الفساد وليس من يتحدث عنه، وينال كل شخص الفرصة للترقي بالجهد والكفاءة بلا محسوبية ولا رشاوي، لا يهمني ما هو التعريف الذي يمكن أن يطلق على نظام من هذا النوع ولا يهمني ديانة من يقر مثل هذا النظام.

أن الكثير من المنتمين للتيارات الاسلامية يسافرون الى امريكا وبريطانيا ليولد اطفالهم في هذه البلدان فينالون جنسيتها، ويبذلون الغالي والنفيس في سبيل الهجرة، الى بلدان تنتهج نظام الحكم العلماني، ولكن اذا قلت لهم نريد نظام من نفس النوع في بلادنا ثارت ثائرتهم واتهموك بالكفر والالحاد.

اذكر احد المنتمين للتيار الاسلامي هو يحكي ذكرياته عن ثورة 25 يناير 2011 وهو يقول أن الله ارسل لهم الشباب العلماني ليموت فداءا للشباب المسلم ويدخلون الى النار ليمكن الله لهم في الأرض، وهو أحد الأمور التي تثير غضبي الى الأن على الرغم من كل ما تعرض له هؤلاء على يد نظام السيسي.

اذا تحدثت مع احد هؤلاء المنتمين للتيارات الاسلامية عن مذابح العسكر في محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو ورابعة والنهضة، تجده وقد احمرت اوداجه غضبا ورفض تماما أن يقر بأنه كان هناك مذابح قبل رابعة والنهضة، فالدماء التي سالت في محمد محمود ومجلس الوزراء وماسبيرو ليست دماء مسلمة – من وجهة نظره – ولذلك فلا غضاضة في أن تسيل ولا قيمة لهؤلاء الذين ماتوا حتى لو كانوا ماتوا دفاعا عن قضية نبيلة ومشروعة.

ان العسكر والتيارات الدينية قطبان قد يحسبهما الجاهل متعاكسان، ولكن الحقيقة أنهما يكملان بعضهما بعضا ويسوقان الشعب بعصا الوطنية وعصا الدين للدخول في حظيرة الاستعباد مكبلا فاقدًا لأدنى حقوقه المشروعة، وكلاهما يتمتع بفوقية مريضة لا يوجد أساس منطقي لها.

وطالما أن كلاهما يتنازع السلطة لن ترى هذه البلاد النور أبدًا ولن تتاح لأي شخص كفؤ أن يتولى حكمها وينقذ ما تبقى منها لأنه سيتهم فورًا بالعمالة أو الكفر مهما كان نقيا تقيا مخلصًا، فيكفي أنه ليس محسوبًا على أي منهما.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دين العرب
- وكفاية علينا الأمان
- لن تصدقها الا اذا وقعت ضحيتها
- أربعة .. وخامسهم نتنياهو
- التوسع في عمليات التجسس والتتبع في مصر
- تيران وصنافير .. ضياع الأمل الأخير
- الحالة الفنزويلية
- أساليب النظام
- عتاب .. على الإرهاب
- خطوط ترامب الحمراء
- ارني دينك في سلوكك فهيئتك كثيرا ما تكذب
- رمسيس الثاني .. الجد الأعظم الذي جار عليه الزمن وقلّب علينا ...
- حكاية سبعاوي
- فقر ادارة .. ام فقر موارد؟
- أزهى عصور التدليس
- انظمة آيلة للسقوط
- القروض الدولية وآثارها على اقتصاديات المنطقة العربية
- معامل تفريخ وتجنيد الدواعش
- اعداء الكرامة والثقافة والعلوم
- إصلاح .. أم افقار؟


المزيد.....




- معلقا على هجوم -نطنز-... إيهود أولمرت: نتنياهو مستعد لبيع أم ...
- طرد -الإخوان-
- مصدر لـ-سبوتنيك-: حركة طالبان قد تشارك بمؤتمر إسطنبول
- عودة الشقيري و-منازل- عمرو خالد.. أهم البرامج الدينية في رمض ...
- الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية: -تنظيم الدولة الإ ...
- مقتل 5 مدنيين في نيجيريا في هجوم إرهابي نفذته -بوكو حرام-
- مركز طولكرم واسلامي قلقيلية يتأهلان لدوري المحترفين
- ظريف: من المعيب على الاتحاد الأوروبي أن يتبع السياسات الأمير ...
- مصر: إعادة محاكمة القائم بأعمال مرشد الإخوان -محمود عزت-
- -منازل الروح-.. جديد الداعية الإسلامي عمرو خالد في شهر رمضان ...


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حنان محمد السعيد - أعداء العلمانية