أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - أزهى عصور التدليس














المزيد.....

أزهى عصور التدليس


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5411 - 2017 / 1 / 24 - 04:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اذا اردنا ان نطلق على هذه الفترة السوداء من تاريخ مصر اسم يدل على اهم ما تتميز به، فلن نجد لها اسم افضل من "عصر التدليس" نحن نعيش حقا وصدقا "ازهى عصور التدليس" فكل شئ مقلوب وكل الحقائق الساطعة يتم تكذيبها بكل وقاحة، والكذب البواح يتم ترديده مرات ومرات ومرات الى ان يصدقه
العامة.

لا يعني هؤلاء الذي امسكوا بخناق الدولة ومؤسساتها ان يراهم العالم كله كاذبين افاكين وافاقين، فاشلين وفاسدين، لا يعنيهم ان تفقد الدولة مقوماتها ومواردها ووجودها، وحتى لو تحولت الى اطلال سنأتي لكم باعلام الأمنجية ليؤكد لكم ان العالم يغار منكم وان هذا الذي ترونه هو اقصى درجات النجاح، وان قطر وتركيا واسرائيل وامريكا وسكان كوكب زحل يتآمرون عليكم لنجاحكم الباهر ويحسدونكم على رئيسكم النابغة الذي لم يجود الزمان بمثله، لا تصدقوا اي تقارير دولية فكل المؤسسات التي تصدرها هي ممولة من دول معادية، لا تصدقوا كل من يتحدث عن ظلم وقهر واختفاء قسري ولا تقارير منظمات حقوق الانسان فنحن في حالة حرب، ولا تسأل اين هي الحرب ولا من نحارب ولا لماذا، عليك فقط ان تتقبل اي انتهاك وغلاء وفساد وقرارات غير منطقية لاننا في حالة حرب.

عليك ان تصدق ان من يتنازل عن الأرض والتي تعد بوابة مصر الشرقية وتتحكم في منطقة استراتيجية هامة، هو حامي الحمى ووطني وصاين الأرض، وان من يلجأ الى المحاكم بكل الأدلة والبراهين التي لا تقبل الجدل لاثبات ان الأرض مصرية هو خائن وعميل وممول من الخارج لتشويه صورة السيد المبجل طبيب الفلاسفة.

عليك ان تصدق ان التوقيع على اتفاقية تمحو بجرة قلم حقوق الشعب في حصته من ماء النيل، دون اللجوء للتحكيم الدولي هو عمل وطني وان نقص الماء يحمل الخير لدول حوض النيل ومنها مصر، واننا سنزرع مليون ونصف فدان، وحتى لو تم الغاء المشروع لنقص الماء، سيظل مدرج ضمن انجزات جنابه المخفية.

عليك ان تتغاضى تماما عن اذاعة تسجيل يخص رئيس اركان جيش البلاد بالمخالفة للقانون والدستور وفي انتهاك واضح للأمن الوطني، وتركز فقط في لفظ سباب تلفظ به عدو النظام .. وعليك ان تصدق ان هذا العدو هو عميل وممول من الخارج وانه خرب العراق، وحتى لو كانت امريكا فشلت في استخراج قرار من مجلس الامن بالعدوان على العراق بسبب تقريره الذي نفى وجود اسلحة نووية في العراق، وحتى لو كانت الدول العربية قدمت كل المساعدات الممكنة للجيش الامريكي لتدمير العراق، سيظل هو من ادخل امريكا الى العراق، وعليكم يا شعبنا الجميل ان لا تسمحوا له ان يدمر بلدكم المتقدم العظيم باحاديثه الفارغه عن الحقوق والحريات وسيادة القانون.

عليك ان تصدق ان تدمير قيمة العملة وترك السوق بلا اي رقابة والسماح بالاحتكار والغش والاكتفاء بفرض الضرائب ورفع الجمارك هي امور تندرج تحت اسم "اصلاح اقتصادي " وان وضع حد اقصى للاجور وتحصيل الضرائب من رجال الاعمال وكف يد الجيش عن التحكم في الاقتصاد هي امور مستحيلة.

عليك ان تصدق ان الدمار والخراب والانهيار الأمني في سيناء هو نجاح ساحق للجيش في الحرب على الارهاب، وان القتل اليومي للمجندين لا يستوجب اي مراجعة لسياسات مكافحة الارهاب ولا يستوجب محاسبة احد.

عليك ان تصدق ان الانتاج الحربي ابتكر لك جهاز يحول فيروس سي والايدز والصدفية لصباع كفتة يتغذى عليه المريض، والكارثة الكبرى ان يخرج عليك خبراء واساتذة في الطب ليدعموا هذا الدجل، والأنكى ان يهدد هؤلاء من ينتقدهم بالويل والثبور وعظائم الأمور.

في مصر الفساد يحاكم من يكشفه ويطارده ويحبسه، في مصر من يروجون لأن ارض مصر ليست مصرية يطلقون على انفسهم اسم "حماة الوطن" في مصر كل شئ مقلوب والتغييب والتدلس اصبح السمة الغالبة على كل شئ.

الخائن يشير باصابع الاتهام الى الشرفاء بكل وقاحة ليتهمهم بالخيانة، بل يظل يردد ذلك بكل ما اوتي من قوة وما يملك من ابواق، وحتى يصدق اغلب الناس ان الشريف خائن والخائن شريف.

اللص يتهم من يملك ادلة ادانته .. بالسرقة ويطارده ويسجنه، ويسخر ابواقه لتثبيت التهمة عليه، الفاسد يدعي محاربة الفساد، ويترأس لجنة لمكافحة الفساد مكونة من اشد الناس فسادا، وعتاولة التعذيب يترأسون مجالس حقوق الانسان

في مصر من يتحدث عن سيادة القانون واحترام الدستور اصبح غريبا معزولا منبوذا وكأنه مصاب بالجزام، في مصر التي لم نعد نعرفها .. كل شئ مقلوب.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انظمة آيلة للسقوط
- القروض الدولية وآثارها على اقتصاديات المنطقة العربية
- معامل تفريخ وتجنيد الدواعش
- اعداء الكرامة والثقافة والعلوم
- إصلاح .. أم افقار؟
- مصر في المزاد
- العائشون في الوهم .. نظرة من الجانب الأخر
- من الذي يريدها سوريا؟
- مواطن عادي .. في دولة العسكر
- سارق الأحلام
- الأخ الأكبر يعد انفاسك
- الرؤوس التي قد اينعت .. وحان وقت قطافها
- حوارات .. غير بنّاءة
- الذين فجروا في الخصومة
- النقطة البيضاء في الثوب الأسود
- هذا المسلسل .. يأتيكم برعاية أمن الدولة
- المجتمع الدولي الذي يشعر بالقلق
- العنصرية والتدين الزائف .. معارك الفقراء
- الفتنة الطائفية .. في شبه الدولة المصرية
- السلام .. والسلام الدافئ


المزيد.....




- إسرائيل تنشر فيديو تقول إنها لحظة استهداف منزل قيادي في حماس ...
- إسرائيل تنشر فيديو تقول إنها لحظة استهداف منزل قيادي في حماس ...
- جلسة لمجلس الأمن مخصصة لبحث تصاعد العنف بين إسرائيل وقطاع غز ...
- جلسة لمجلس الأمن مخصصة لبحث تصاعد العنف بين إسرائيل وقطاع غز ...
- قائمة محدثة لأكثر10 دول تضرراً جراء تفشي وباء كورونا
- قائد عمليات البصرة يصدر توجيها لمنع تدفق المخدرات
- العراق في المرتبة 62 عالميا بين أفضل الدول من حيث تأثير التر ...
- قصف العشرات من مصانع ومخازن الأسلحة التابعة لحماس
- لماذا نحلم أحلاماً سريالية وغريبة؟ العلم يفسر
- تواصل القصف بين إسرائيل وحماس.. وغوتيريش -مستاء- من سقوط مدن ...


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - أزهى عصور التدليس