أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادية خلوف - حان الوقت كي نضع نهاية لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأبد















المزيد.....

حان الوقت كي نضع نهاية لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأبد


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 12:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


مقال مترجم عن الإنكليزية للكاتبة: سيرينا بيرغمان
ترجمة: نادية خلوف
عن موقع :إندبندت
لا أتمنى أن يكون عيد الميلاد فظيعاً جداً. وأودّ أيضا أن أتمكن من شرب زجاجة من النبيذ ولا أثمل في اليوم التالي. أتمنى أن أكل الكعك في كل وجبة ولا أصاب بالسّكري. أتمنى أن أحصل على رواية نشرت دون أن أجلس فعلا لكتابتها .

آسف أن أخبرك ذلك، ولكن عيد الميلاد - بغض النظر عن أفلام هالمارك وإعلانات جون لويس أدت بنا إلى الاعتقاد - أنه مؤسسة قاسية، نخبوية، إشكالية تحتاج إلى إنهاء.

لا تفهمني خطأ، أحب أضواء تينكلي الخرافية، فطائر اللحم المفروم ،و أن أكون لاعبا جميلاً مثل أي شخص آخر، ولكن واقع عيد الميلاد أنهّ محجوز للأكثر امتيازاً في مجتمعنا. لذلك هناك له أشياء كثيرة بطبيعة الحال، مثل الرحلات إلى منطقة البحر الكاريبي وشراء العقارات ومزيج الشوكولاته، ولكن الفرق هو أننا حقيقة لا نعترف بذلك عندما يتعلق الأمر بعيد الميلاد، نصبح جميعنا عميان عن حقيقة أنّ الغالبية العظمى من الناس غير قادرين على الاحتفال به بالطريقة التي قيل لنا أنها يجب أن تكون، وهذا يخلق شعوراً مؤلماً من الخسارة وعدم الكفاية والفشل
عيد الميلاد هو أولا وقبل كل شيء يدور حول إنفاق المال. وسوف ينفق الشخص البريطاني العادي 54،000 جنيه استرليني في أعياد الميلاد على مدى العمر، وفي العام الماضي واحد من كلّ ثلاثة منا اعتمد على بطاقات الائتمان لدفع ثمنه. الضّغط على الإنفاق لا مثيل له: الهدايا، والزينة، والغذاء، والأحداث، والسفر ... وهذه لا يعتبر من الرّفاه في هذا الوقت من السنة، فالأسر تعاني من الشّعور العار بالذنب إزاءها، حيث يقع مئات الآلاف من الناس في ديون من أجل إنشاء مجتمع "عيد الميلاد المثالي"، الذي جعلنا المجتمع نؤمن بأننا بحاجة إلى تحقيقه.
أكثر رعبا من النزعة الاستهلاكية المتفشية هو السّرد القسري نحو الترابط الأسري. سوف يكون من الصّعب العثور على تصوير إيجابي لعيد الميلاد التي لا تصور فيه عائلة سعيدة تجلس حول طاولة العشاء. وهذا يجب أن يخلق إحساسا جميلا لأولئك الذين يحقّقون ذلك، ولكن على حساب الصّحة النفسية لكلّ من ليس لديه هذا الامتياز. انها ليست أقلية صغيرة من شأنها أن تواجه يوم عيد الميلاد حتى نختلف اختلافا كبيرا حوله أكثر مما تعلمنا أن نتوقّع. يعيش مليونا شخص من الآباء والأمهات العازبين الذين يعيش نصفهم تقريبا في حالة فقر، والأشخاص الذين يعملون في صناعة الخدمات الذين يتعين عليهم العمل في يوم عيد الميلاد، عندما لا تتوفر لهم وسائل نقلهم للسفر إلى ديارهم، و الناس الذين أفراد أسرهم هم من المسلمين أو اليهود، أو البوذييين ولا يحتفلون بعطلة متأصلة في المسيحية المنظمة، ال3.5 مليون شخص بلا مأوى، بمن فيهم 24 في المائة من المشردين الشباب الذين يعرّفون بأنهم هويتهم الجنسية من المثليات والمثليين ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيا.
تتوقف ملاجئ الميلاد للمشردين عن تجنيد المتطوعين في شهر يوليو بسبب ارتفاع الطلب من النازحين في ذلك الوقت من السنة، على أمل أن نفعل شيئا ذا مغزى في مواجهة خيبة الأمل التي لا مفر منها في أن يقضوا 25 ديسمبر وحيدين.
قضيت عيد الميلاد وحدي، قضيته في العمل التطوعي في الملاجئ للأشخاص الذين هم دون مأوى، وأنا قضيت عيد الميلاد أكل الجبن المخبوز في منزل مشترك لأفضل صديق لي في كيب تاون، ممتن للجميع، وللعلم أنه كان لا يوجد هدايا تحت الشجرة أو الديك المشوي مع العائلة الواسعة. لقد أخذني والديّ صديقي معهم ، حيث لم يكن للطفهم حدود، حيث تعاملا معي مثل أحد أفراد أسرتهم. في العام الماضي قضيت عيد الميلاد في شقة والدي، وكنا اثنين في حالة سكر وشاهدنا فيلما وثائقي من ثلاثة أجزاء عن وفاة جونبينيت رمزي.
عندما كنت طفلا قضيت عيد الميلاد مع أمي - مضيف متردّد- في أن أقول الأقل أن أمي وزوجها، وعلى الرغم من نواياهما الطيبة، فإن ذكريات هذه الأوقات هي ضبابية حول دينامية الأسرة المعقدة التي تنطوي على ثلاث لغات مختلفة و اشتباك التقاليد لا أحد يهتم حقيقة لك ولكن ذلك لم يمنعهم من المحاولة.
على الرغم من الامتياز الذي لا يصدق أنه لديّ عائلة وأصدقاء لقضاء العيد معهم، لم أذهب إلى السرير في نهاية يوم عيد الميلاد إلا وأنا أشعر فقط بالإرهاق والقلق والشعور العميق بالفراغ، مشاعر مختلطة مع الإحباط ، ولم يمنعني ذلك من معرفة أنّ موضوع التكيّف الاجتماعي هو الذي دفعني إلى حفرة من السلبية كان من المكن تجنبها بسهولة.
قد يكون عيد الميلاد مؤسسة علمانية، أكثر نزعة نحو الاستهلاكية منها نحو ال روحانية، ولكننا لا يمكن أن نقتلعه تماما من جذوره. تصبح شخصاً مسيءاً إلى الأديان وكل ما يقفون عليه هو - الحكم، وقمع الفكر النقدي، وتعزيز القيم الرجعية والتعسفية "القيم" لا أستطيع أن أحضر نفسي لشراء واحدة من المعاقل الأخيرة التي تلقننا إياها الكنيسة التي ما زلنا ننغمس فيها بشكل أعمى.

لا أقترح أننا لا نسمح للناس للاحتفال بالعطلة إذا رغبوا في ذلك، ولكن كمجتمع نحن بحاجة إلى إعادة صياغة موقفنا تجاه عيد الميلاد. لا يوجد يوم آخر من السنة غارق في مثل هذه التوقعات العالية والتي لا يمكن تحقيقها في الغالب مثل هذا اليوم. معظمنا إمّا مجبر على اتخاذ يوم عطلة العمل حتى لو كان لدينا أي شيء آخر للقيام به، أو الشعور بالذنب لأنّه اضطر إلى العمل ولم يتمكن من التواجد مع عائل. البلاد بأكملها مغلقة، ولسبب ما يعتبر أنها ليس مقبولاً فحسب، بل إلزامياً، التعبير عن فرحتها وهدوءها.
فكر لحظة واحدة فقط، استحواذنا علينا الهوس بعيد الميلاد الذي يجعل الشخص مكتئباً، الشخص الذي تمّ إغفاله من قبل عائلته ،أو الذي ليس لديه شيء يقوله. فكّر في الكيفية التي تناضل بها من أجل وضع الطعام على الطّاولة في كل يوم آخر من أيام السنة، مع ذلك تشعر بالضّغط من أجل توفير وليمة كي تكون والداً جيداً. تخيْل عيد الميلاد لو كنت بلا مأوى أو ببساطة بعيدا عن المنزل، أو عندما كنت تعرف أنك لن تتلقى أي هدايا أو بطاقات أو نصوص، وسوف تجلس على سريرك تتساءل لماذا تشعر وكأنّك طردت من بقية العالم؟
إنه نموذج قاس أنشأناه، من فوائده الثراء ،ويضغط علينا في التطابق والتشابه . إنه واحد من أكبر أدوات الاحتيال في عصرنا - فكرة أن عيد الميلاد يدور حول اللطف تكون عندما لا يؤدي ذلك إلى مزيد من ضرب الأكثر حرمانا بيننا.
إذا كناّ نريد حقا احتضان روح عيد الميلاد التي قيل لنا عنها، علينا أن نركّز على الكرم والحبّ، يجب علينا أن نتعامل 25 ديسمبر مثل أي يوم آخر. ومن كان لديهم عائلة و يرغبون في قضائه معهم يمكنهم فعل ذلك، وأولئك الذين لن يضطروا إلى الوصول إلى هامش المجتمع. وإذا أردنا أن نكون شاملين وصادقين بشأن الظلم والتعقيد الحقيقيين الذي يعيش فيهما العالم، يجب أن نضع حدا لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأبد.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما عرفت حلب عن قرب
- الأشياء التي تلمع
- الحبّ في قصص الحبّ
- سهرة مع الذّكريات
- بيع الجسد، أم بيع العقل
- حكاية قلب حزين
- الرّجل الذي حاز على كراهية العالم
- كان وطني نخلة
- الحقيقة أغرب من المنام
- لم تصل مي تو إلى هنا
- من أجل سلامتي
- هادي فريد: راجع ضميرك - وقم بإضاءة شمعة ضد معاداة اليهودية
- من أنا يازمن؟
- سلام رجل
- مترجم لغات. . .يجيد ترجمة لغة الكلاب
- محاصرة في جبل الكريستال
- الانتهازية من بين قيمنا المجتمعيّة
- لماذا يكون للقارة القطبية الجنوبية البعيدة دور مهم جدا في تس ...
- شمس محروقة
- ما هي بريطانيا أولا؟ المجموعة اليمينية المتطرفة التي أعاد دو ...


المزيد.....




- جذور ظاهرة الإسلاموفوبيا بالأندلس.. اعتمدت الإساءة لرسول الإ ...
- المثيولوجيا الجنسية في الاسلام
- إيران.. فوز تحالف قوى الثورة الإسلامية في انتخابات مجلس بلدي ...
- 20 يونيو.. يوم دنّس الفرنسيون الجامع الأزهر ثم أغلقوه
- حرس الثورة الإسلامية يعلن عن تفكيك 3 شبكات إرهابية في مناطق ...
- اعتقال رجل دين باكستاني بتهمة الاعتداء الجنسي
- بابا الفاتيكان يعين ثلاثة ألمان في أعلى محكمة كنسية
- مصر.. دفن المنتج هاني جرجس فوزي بمقابر المسلمين ومصدر مقرب ي ...
- الطائفة الدرزية في لبنان تهنئ الرئيس ال?إيران?ي المنتخَب ?اب ...
- الرئيس الايراني المنتخب ابراهيم رئيسي: اقدر الخدمات التي قدم ...


المزيد.....

- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نادية خلوف - حان الوقت كي نضع نهاية لتقديس عيد الميلاد مرة واحدة وإلى الأبد