أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - محمد مسافير - وزير حقوق الإنسان المغربي يسب المثليين!














المزيد.....

وزير حقوق الإنسان المغربي يسب المثليين!


محمد مسافير

الحوار المتمدن-العدد: 5684 - 2017 / 10 / 31 - 22:24
المحور: حقوق مثليي الجنس
    


قليلون جدا أولئك الذين استفزتهم تصريحات الرميد، بل محسوبون جدا على رؤوس الأصابع، وهؤلاء وحدهم من لا تزال عروقهم تنبض إنسانية!
إننا نعيش بين أزبال من البشر.. الكل تتبع قصة المثلي هشام المداح، والكل، ربما، قد تحسس عمق آلامه ومآسيه، لقد عانى الويلات من أمر فرض عليه قسرا دون أن يختاره، من أسرته ومن مقربيه ومن معارفه، خبَّر الجوع والبرد والألم دون أن يُغيثه رؤوف أو رحيم! تعرض للاعتداء والاستغلال ألف مرة، وها هو اليوم يعيش آخر أيامه في ترقب الموت بعد أن أعلن إصابته بالسيدا، لقد قضى عليه تخلف المجتمع وجهله!
أنها قصة واحد تجرأ على الكشف عن حقيقته أمام الملأ دون أن يخشى لومة لائم! وماذا عساه أن يخشى بعد أن بدأ الموت يستعجله! لكن ماذا عن مئات الآلاف من المثليين الذين يعيشون مآسيهم كل يوم خلف الكواليس! من سينجيهم من جور الرعاع الهمج السفلة!
كان هشام يستغيث بالمسؤولين حتى ينصفوه في الأيام الأخيرة المتبقية من حياته القصيرة، فبلادنا بها عدل وبها حريات وبها حقوق إنسان، أوليست لدينا وزارة عدل وحريات ووزارة حقوق الإنسان، مصطفى الرميد، تقلد الأولى ولا يزال يشغل الثانية، نطق خراءً بعد أن طال صمته عن الموضوع، هاجم المثليين ونعتهم بالأوساخ، والأمر في غاية الخطورة، لأنه صادر عن مسؤول أولا، ثانيا لموضوع وزارته المرتبط زورا بحقوق الإنسان!
والمصيبة التي لم تفاجئنا طبعا، أن أعلن الكثيرون تضامنهم مع الرميد في هذا الإعتداء، ووعدوا بالوقوف ضد كل من يدافع عن حياة هؤلاء المظلومين المقهورين جسديا ونفسيا! لأننا، كما قالوا، نحاول نشر الرذيلة ونستورد أفكارنا من الغرب وننتمي لمنظمات عالمية مشبوهة تعمل على زعزعة اعتقاد شعبنا المسلم المسالم!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المسلم الحائر بين الخرافة والعلم!
- الثالوث المحرم!
- وجودي احتمال ضئيل!
- الدين والحياة!
- نساء يعاصرن الثورة الصناعية الرابعة!
- مقال لا فائدة منه!
- وهم الإله!
- الصورة... إنعكاس أم شبح!
- أخطاء فنية في القرآن!
- لا إله... والحياة مادة!
- أصل الكبث!
- مواقف طريفة...
- في ضيافة داعش!
- الدين... كما ينبغي أن يكون!
- مذكرات جاهلية!
- أقصر السبل!
- أمة تحرم الحب وتفاخر بالقتل!
- مراهقة تستغيث!
- موعد قبل الفاجعة!
- في ضيافة العدل والإحسان!


المزيد.....




- السودان: أنصار الجيش يتظاهرون ضد الحكومة في الخرطوم
- إرجاء إعدام شاب في إيران
- الآلاف يتظاهرون تأييدا للجيش في السودان مع تفاقم الأزمة السي ...
- القضاء الإيراني يرجئ تنفيذ حكم إعدام بشاب ناشدت منظمات دولية ...
- الإغاثة الزراعية تختتم البرنامج التدريبي لمهندسي الطاقة البد ...
- دورة العنف المأساوية في لبنان لها مسبِّب
- رئيس الفريق الوطني المفاوض محمد عبدالسلام: أبلغنا الأمم المت ...
- رئيس الفريق الوطني المفاوض محمد عبدالسلام:الامم المتحدة والا ...
- رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يشيد بجهود الصين لحماية ا ...
- مجلس حقوق الانسان يخون الشعب اليمني


المزيد.....

- المثلية الجنسية تاريخيا لدى مجموعة من المدنيات الثقافية. / صفوان قسام
- تكنولوجيات المعلومات والاتصالات كحلبة مصارعة: دراسة حالة علم ... / لارا منصور
- المثلية الجنسية بين التاريخ و الديانات الإبراهيمية / أحمد محمود سعيد
- المثلية الجنسية قدر أم اختيار؟ / ياسمين عزيز عزت
- المثلية الجنسية في اتحاد السوفيتي / مازن كم الماز
- المثليون والثورة على السائد / بونوا بريفيل
- المثليّة الجنسيّة عند النساء في الشرق الأوسط: تاريخها وتصوير ... / سمر حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق مثليي الجنس - محمد مسافير - وزير حقوق الإنسان المغربي يسب المثليين!