أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوجي - رسالة مفتوحة إلى عبطان..














المزيد.....

رسالة مفتوحة إلى عبطان..


جعفر العلوجي

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 15:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


معيب والله ما نراه يحدث لروّاد الرياضة العراقية الحقيقيين الذين أصبحوا مهملين ومنبوذين ومحتاجين وكثير منهم يفترشون الشوارع والطرقات يشكون حالهم الذي وصلوا إليه بعد كانوا حتى الأمس القريب ينعمون بجزءٍ من حقوقهم التي كفلها لهم الدستور والقانون الذي شرّع من أجل الأبطال والروّاد الذين يعرفهم الجميع رغم دخول الكثير من المرتزقة والسرّاق والمنتفعين من العلاقات التي تجري في الظلام أو خلف الأبواب المغلقة لتظهر هناك طبقة (عفنة) طغت على الشريحة الأهم وسرقتها حقوقها، ليكون أكثر من (1700) رائد حقيقي لا ينكر بينهم عدد من المندسين ليقفوا أمام لجنة النزاهة التي رأيناها تدقق مع الأبطال وتهمل التدقيق مع أولئك الذين أفلتوا من المثول أمامها على خلفية أوراقهم المزوّرة أو المضروبة التي حصلوا عنها بطرق غير شرعية.. ترى أين هي وزارة الشباب والرياضة وبشخص السيد الوزير عبد الحسين عبطان الذي وجدناه أفلح بملف رفع الحظر عن الكرة العراقية وكانت همّته في ذلك الملف لا تنكر وهو ما دفعنا اليوم لنوجّه له رسالتنا المفتوحة هذه لكي لا تصبح وزارته شريكة في الجريمة التي ترتكب بحق الروّاد الأصليين وإفلات السراق وهي من عليها أن تبدأ مشروعها الإصلاحي ويكون تطهير وسط الروّاد وبموجب القانون من الشوائب والشواذ وألـ(حبربشية) الذين بالإمكان تشخيصهم وبسهولةٍ ويسرٍ في حال شكّل السيد عبطان لجنة حقيقية وليست صورية ونتمنى عليه أن يرأسها بنفسه وتكون من شرفاء الرياضة وليسوا من الذين تلاعبوا بكل شيء ودلّسوا وحشروا من لا يستحقون ولن يجد سيادته أي صعوبة إن هو إستعان بمن أشرنا إليهم على أن ينتقيهم بعناية وسرعة لأن الرياضي الرائد الحقيقي يعاني اليوم ويتألم وهو يرى من سرق منه حتى لقب بطل أو رائد.. نحن نعلم أن الوزير يمكن أن يتفاعل مع طرحنا وهذا لا نشك به، لأن القضية ليست صعبة وهي لا تحتاج إلى سفر أو إيفاد أو صرفيات أو وفود ثلاثية ورباعية أو إقامة بفنادق فاخرة أو إستضافة وفود وشخصيات.. كل الأمر لا يحتاج سوى إلى مجموعة شرفاء يختارهم الوزير وبكتاب لا يكلّف أكثر من جرّة قلم وصدور أمر وزاري للجنة تعمل وتتحرّك خطوة بخطوة بمتابعة من السيد عبطان.. وإن تحقق ذلك، سترون كيف تصل دعوات من ظلموا وهي ترفع إلى الله أن يديمم هذا الوزير ويبقيه لدورة انتخابية قادمة!!.. سيادة الوزير عبد الحسين هؤلاء أمانة لديك فهل أنت قادر أو عازم على حفظ وصيانة الأمانة وتنظيف وسطها من الفقاعات التي ستكبر مع الأيام حتى تأتي على البقية الباقية من روادنا؟ نحن نهمس لا بل نصرخ أمامك أن إحذر ممن هم قربك، كون بعضهم أساء للرواد والإساءة لهم بتكديس من ليسوا منهم في سجلات الوزارة وآن لقلمك أن ينظّف ويشطب، لأن أي رائد حقيقي لن يقبل بالقاذورات وهي تتواجد قربه.. اللهم هل بلغت أللهم فإشهد..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدماء الأبطال رفع الحظر
- العراقي كاكا مسعود
- الفساد الرياضي
- حجية نورية ومهرجان الفروسية
- عذراء.. كمره وربيع أخضر!
- الحزم مطلوب
- اجندات غير مرحب بها
- رياضتنا وصراع الكراسي
- حاسبوهم وأنصفوهم
- منظومة رياضية فاسدة
- وأخيراً.. رفع الحظر على الأبواب
- الفشل المستدام
- حكاية رياضة وشباب
- انجازات الوزارة مرة اخرى
- انجازات الوزارة
- رفع الحظر وحقنة المورفين
- الوزارة بيد من؟؟
- الوزارة .. وتنازلتها المستمرة !!
- 1000 شمعة في طريق الحق
- اسود رغم انف الجميع


المزيد.....




- أمريكا تدرس بجدية حالات جلطات الدم وعلاقتها بلقاح -جونسون آن ...
- بآية قرآنية و-إن شاء الله-.. بايدن يوجه رسالة للمسلمين في أم ...
- مراسل CNN ورئيس أوكرانيا يركضان قرب حدود روسيا.. ماذا يحدث ع ...
- روسيا تخطط لبناء مجمّعات خاصة لاستقبال مركبات -أوريول- الفضا ...
- رجال شرطة -يلتقطون- فتاة سقطت من شرفة هربا من مغتصبيها!
- شاهد: كاميرات توثق لحظة قتل الشاب الأسود دونت رايت في مينياب ...
- نطنز: ما أسباب غياب الرد الإيراني على الهجوم على محطتها النو ...
- شاهد: كاميرات توثق لحظة قتل الشاب الأسود دونت رايت في مينياب ...
- بعد حادثة أنقرة.. فون دير لاين تحذر: -لن أسمح بهذا مجددا-!
- وزير الدفاع الإيراني: انسحاب القوات الأمريكية من العراق يساع ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر العلوجي - رسالة مفتوحة إلى عبطان..