أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - نكبتي ولجوئي : العجز يطحننا














المزيد.....

نكبتي ولجوئي : العجز يطحننا


عطا مناع

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 18:17
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


نكبتي ولجوئي : العجز يطحننا

بقلم: عطا مناع

انزل لخيمة الاعتصام المقامة على الشارع الرئيس للمخيم افشل في اقناع نفسي انني اتضامن مع الاسرى المضربين عن الطعام بالرغم من ذلك اواظب على الحضور كأنني اعاند الزمن، لم اعتقد يوماً أن للزمن سلطة علي، اجلس بتثاقل اتفحص نفسي وما حولي من مشهد قاتم.

هنا في خيمة الاعتصام مثقل ببرد المرحلة بالرغم من وطنية المشهد، هنا تخوض معركة خاسرة مع نفسك، كلنا حضرنا إلا ألمخيم المخيم غاضب، لكنه صامت، صمت المخيم يطغى على ألخيمة صمت المخيم يطحن الفكرة التي تحاول التمرد على حقيقة ألواقع هنا نخوض النقاشات والتحليلات، وهنا نحاول استقراء ألواقع، نستعين ببعض اللافتات المعلقة على جدار ألخيمة هنا الوجوه متعبة وتحاول ان تتعلق بقشة تحول بينها وبين العدم.

وضعت الشعارات في زاوية غير مرئية كما اللافتة التي تجمع بين احمد سعدات ومروان البرغوثي، ادقق في صورة البرغوثي التي تكاد تنطق منتقدة عجزنا وسلبيتنا، هنا تكاد الصورة ان تخرج من الصوره، وهنا يلتزم احمد سعدات الصمت، ما يميزه وجهه الكنعاني الذي نحنه الزمن ونظرته التي تصفع المرحلة بعجزها وانحطاطها.

حالنا في الخيمة كحال الوطن، نصنع حلقاتنا التي تتماهى مع واقعنا وتطلعاتنا، هنا حلقة لكبار السن الذين تعودوا المشاركة في الفعاليات ألوطنية حلقة اخرى لأشخاص كان لهم بصمة في نهوض ألمخيم حلقات لمن استطاع للخيمة سبيلاً من القوى ألوطنية اشعر ان القوى مربكة لا تمسك بزمام الأمور يقبلون بأضعف الايمان ويستسلمون للرياح التي تعصف بالخيمة بشرط ان تبقى قائمة لبياض الوجه.

قال لي احد الأصدقاء اين المخيم؟؟؟ اين القوى الوطنيه؟؟؟ اين المؤسسات؟؟؟ اين النشطاء ؟؟؟ هل مات المخيم؟؟؟ لماذا يشيح المخيم بوجهه عن خيمة التضامن؟؟؟ هل يكفي ان نقول ان خيمتنا من افضل الخيام؟؟؟ قد نتفق ان خيمتنا من الخيام المتقدمه ولكن هذا ليس المخيم.

هو البؤس، بؤس الحضور، بؤس الفكر والأداء، وبؤس التطلعات التي كانت الاجمل فينا، بؤس التفريط بأحلام من سبقونا، يقول احد الحكماء تحدث عن الواقع كما هو دعك من اسقاط وجهة نظرك، ويقول اخر لا يمكن للشعار المناقض للواقع ان يستقطب أحد لان الناس لا تثق إلا بأحاسيسها.

الجماهير ليست بعاجزه، انها تخاف ان تصاب بداء العجز ولذلك تبقي على المسافة بينها وبين نخبتها، الجماهير ترتعب من امراض المرحله، قد تتأئر بحكم ظروفها بتلك الامراض ولكن صيرورة الواقع وأداء جماهيرنا الميداني يثبت انها تعرف ما تريد وما لا تريد، جماهيرنا تكره الفساد والفاسدين، جماهيرنا تكره التفريط والمفرطين، وجماهيرنا عافت الانقسام والمنقسمين.

جماهيرنا كما الاسرى المضربين عن الطعام ، غالبيتها تضع الحجر على بطنها لمقاومة الجوع والتجويع، تتألم لجوع ابناءها الاسرى لأنها وحدها تعرف وجع القمع والاضطهاد ، جماهيرنا تتمسك بحق عودتها، فلا زالت تنطق بأسماء القرى التي هجرت منها ، قرى تتناقل صورها الاجيال التي عافت التأريخ الشفوي المدفوع الأجر اقسم ان بعض مؤسسات الان جي اوز هدرت الاموال الطائلة على التأريخ الشفوي وبعد انتهاء المشروع تبخرت المعلومات.

جماهيرنا ليست بعاجزه ، ولجماهيرنا ذاكرة منحوتة من الصخر لا تنسى، لذلك فذكرى النكبة لا زالت محفورة في عقول أللاجئين الذين لن ينسوا نسيان نكبتهم ، فالواقع الذي يحمل لهم في كل يوم نكبة يدفعهم للتمسك بأحلامهم بالرغم من العنف الفكري المشبوه والأداء الركيك الذي يخضعون له.

قادتني افكاري لمساحة بعيدة عن خيمة ألتضامن لكن ما الفرق بين خيمة التضامن والنكبة التي اورثتنا الخيمة ، خيمة التضامن تفرض نفسها على كياننا رغماً عنا ، لن يسعفنا تثاقلنا، وببساطة نحن لا نتضامن مع الأسرى نحن نتضامن مع أنفسنا، نتضامن مع سنوات عمرنا التي لم تضع هباءً بالرغم من الطعنات المتعافية التي تلقيناها، لقد تنكروا لنا بالأمس ورفعوا ايديهم عن حقنا في عودتنا وها هم اليوم يتعاطوا مع قضية الاسرى برفع عتب.

أصفن وأشيح بوجهي عن المشهد وأتفحص بعض السيدات اللواتي اتخذن ركنا من الخيمة، طبعاً وجود السيدات في هذا الركن رغماً عنهن، وما يثير السجون وأنت تتمعن ركن السيدات اللواتي هن امهات وأخوات اسرى وشهداء غياب المرأة اللاجئة عن الخيمة والنكبة وكل ما يتعلق بالوطن، طبعاً نحن نزعق ناقدين المرأة وكل الشرائح المهشمة التي طحنها اوسلو والانقسام لنجسد داعشيتنا ولكن المتحضرة او التي تتخذ الفكر التقدمي عباءة لها ، ساق الله عندما كانت المرأة الفلسطينية تتقدم ألصفوف جاء اوسلو ودفع بها للمطبخ وجاء الانقسام ليتعامل معها كعوره إلا اذا كان خروجها ينسجم مع اجندة المشايخ.

هذه هي حياتنا التي تجمع ما بين الملهاة والمأساة، نكبتنا لم تعد في الخيمة ولا في المخيم وسنوات أللجوء فقط ، وكم اتمنى لو بقيت كذلك ولا امانع لو تمتد لسنوات او عقود ، نكبتنا في لوعينا الذي تماسس ليصبح حالنا كحال الخرفان التي تحركها الساعة البيولوجية حيث العلف لا أكثر، نكبتنا في الشعار الموسمي الممول والله اعلم من أين نكبتنا تكمن في كبريائنا الكذاب وإتقاننا لفن التمسك الدنكوشتي بحق عودتنا، ونكبتنا تكمن في ضحالتنا واختصار اوجاع اللاجئين الاوئل بفتات نسميها حقوقنا المالية ألمشروعة تلك الحقوق التي سحقت حقوقنا الوطنية المشروعة التي لطالما نادت بها منظمة التحرير الفلسطينية او هكذا اعتقدنا.

ولمنظمة التحرير الفلسطينية في وعينا نحن الجيل الثاني من اللاجئين حكايه، هي حكاية عبد الفتاح اللحام " العسعيس، مع حرس الحدود ، كان ذلك فبيل الانتفاضة الاولى حيث وضعوه في حفرة ورجموه، اتوقف هنا على امل ان تسعفني ذاكرتي في استحضار رفيقي عبد الفتاح العسعيس.



#عطا_مناع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نكبتي ولجوئي
- لماذا لا نتضامن مع اسرانا المضربين عن الطعام !!!
- كل عام وبرجوازيتنا بخير
- خضر عدنان: سحقا لك
- اضراب الاسرى والحقيقة المره
- اضراب الاسرى: الحقيقه كل الحقيقه للناس
- تفجيرات الكنائس: سأضع رأسي في الرمل
- غزة أبشع كوابيسنا
- وثيقة حماس : من كان يعبد محمداً فان محمداً قد مات 1
- عيد جميع المجانين
- في ذكرى اليوم الذي كان خالداً
- الاعتقال السياسي وعقم المعارضه
- بالروح بالدم نفديك يا شهيد
- لغة العصا وغاز الفلفل
- أقحاب الصحافه وصحافة الاقحاب
- سأمشي في الشارع عاريا
- شيخ البلديه
- لو كنت حراً
- لعم للتنسيق الامني
- احرقوه وخوزقوه


المزيد.....




- يونس سراج ضيف برنامج “شباب في الواجهة” – حلقة 16 أبريل 2024 ...
- مسيرة وطنية للمتصرفين، صباح السبت 20 أبريل 2024 انطلاقا من ب ...
- فاتح ماي 2024 تحت شعار: “تحصين المكتسبات والحقوق والتصدي للم ...
- بلاغ الجبهة المغربية لدعم فلسطين ومناهضة التطبيع إثر اجتماع ...
- صدور أسبوعية المناضل-ة عدد 18 أبريل 2024
- الحوار الاجتماعي آلية برجوازية لتدبير المسألة العمالية
- الهجمة الإسرائيلية القادمة على إيران
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- من اشتوكة آيت باها: التنظيم النقابي يقابله الطرد والشغل يقاب ...
- الرئيس الجزائري يستقبل زعيم جبهة البوليساريو (فيديو)


المزيد.....

- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عطا مناع - نكبتي ولجوئي : العجز يطحننا