أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عطا مناع - شيخ البلديه














المزيد.....

شيخ البلديه


عطا مناع

الحوار المتمدن-العدد: 5448 - 2017 / 3 / 2 - 23:14
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


شيخ البلديه

بقلم : عطا مناع

لست سوى ظل كلب ينبح فيضيع صوته في العدم، لا تتهم الاخرين بالخيانه، فالخيانةُ محض شعور، وأنت غارق في الشعور حتى رقبتك، ما اسوء ان تتدئر بالخيانه، خيانتك لنفسك، لأيامك، لوجع الشباب اللذيذ حيث العشق والعبث الطفولي.

لست الطاهر وطار ولا الشيخ العابد، لا تنادي بعودة الشهداء الذين لن يعودوا، لن تقوى على على النظر في عيون شيخ البلديه، الخائن ابن الخائن، لا .... ليس هو الخائب، انه انت الذي استسلمت للفضيلة، الفضيلة والثورة ضدان لا يلتقيان، الفضيلة صورة جميلة للعهر الذي استوطن عالمك.

لا تنتظر القطار فقد صادروا السكة، وهذا العالم ليس لك، الم يقل لهم الشيخ العابد ان الشهداء سيعودوا هذا الاسبوع فحكم عليه شيخ البلديه الخائن ابن الخائن بالموت ؟؟؟ على الشهداء ان يثبتوا انهم احياء، وإذا عادوا لن نقبل بهم !!!!

لا بأس لتكن الانتخابات، اذن الشهداء سيخوضون الانتخابات، وكيف سيجتازون نسبة الحسم ؟؟؟ الشهداء لا يحتاجوا لنسبة حسم، استشهادهم هو الحسم!!! من سيحسم ضد من ؟؟؟ وهل نعيش زمن الحسم ؟؟؟ وان كنا، فالاصطفاف يأتي حتى على الدم.

انه الاصطفاف، يحلو لنا ان نسميه بالفسيفساء، كم هي وسخه فسيفساءنا، انها تجمع ما ضاق به مستنقعنا، فساد واتجار بأرواح البشر والأفكار، لا تضحك، انه الاصطفاف الذي حلل نكاح المتناقضات، المصالح تحلل النكاح بكل اشكالها، والاصطفاف يزيل الحواجز بين الماركسي والإسلامي حيث يقيمون الصلاة وراء فاجر، انه الاصطفاف الذي يفجر لذة جلد الذات عند المهزومين.

دعك من الانتخابات والشهداء وقدسية الدم، فلشيخ البلديه جذور ضاربة في اعماقنا، كيف ؟؟؟ نحن ضد شيخ البلديه !!! نحن ضد الخيانه ولكن ما باليد حيله!!! ضد الفساد لكن نداء الحاجه اقوى!!! ضد التفريط والتطبيع والعهر الايدلوجي لكن بدنا نعيش!!! الم اقل لك ان الخيانة شعور.

دعنا نتفق، لا نريد ان يخوض الشهداء الانتخابات، السبب بسيط وجاء به شيخنا العابد، كلنا ضد الشهداء، كلنا مع الامتيازات، مع الراتب نحن، ونحن نتهافت على مقايضة الدم بمصالحنا، نحن مع شيخ البلديه الذي رسمه لنا الطاهر وطار على لسان الشيخ العابد، نحن سفاح المتناقضات برائحته الكريهه، ونحن الذين انحنت ظهورنا وتصلبت عروقنا ونحن راكعين لا لله وإنما لشيخ البلديه... الخائن ابن الخائن.

الشهداء لن يخوضوا الانتخابات، وان خاضوها سيفشلوا، لذلك دعك من التجديف ولنحافظ على جذوة القادم، القادم ليس انتخابات ولا شيخ البلديه، لا كوبونات ولا رشاوى، القادم يحمل في طياته موت وحياه، انها جدلية العلاقة بين الاشياء، لذلك الشهداء لن يخوضوا الانتخابات،

هو الهذيان، هي الرغبة بالصراخ في وجه العدم، ما اقبح ان تغرق الصرخات في مستنقع العدم، عدم التناقضات وتعهير اجمل ما قينا، لماذا ؟؟؟ انه التيه، هو العجز الارادي، ما اصعب ان تتلذذ بعجزك!!! يا غسان كنفاني، العجز يقرع الابواب باباً باباً، وارض البرتقال الحزين اجتاحها الطوفان.

يقول لنا الطاهر وطار، لقد كشفكم الشيخ العابد، لقد سقطم في الامتحان، قايضتم الشهداء بما انتم عليه الان، لذلك كان الاصطفاف ما بين الوطني والخائن والمقاتل القديم والوطنيون الجدد، رفضكم الشيخ العابد وبنى سكة للقطار الذي جز رقبته واتى على لحمه، وكأنه يقول الشهداء يا شيخ البلديه ، ايها الخائن يا ابن الخائن، الشهداء لن يخوضوا الانتخابات ولكن الى حين، والشهداء لن يعودوا ولكن الى حين.



#عطا_مناع (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لو كنت حراً
- لعم للتنسيق الامني
- احرقوه وخوزقوه
- سرقوا غزالنا والفلافل كمان
- مقام عالي يزور المخيم
- بزنس الانقسام والكيف
- ذكرى الحكيم: كأنها تسعون عاماً
- مثل القطه بسبعة ارواح
- أم الحيران تراجيديا ساخره
- الاحتلال والانقسام وجهان لعملة واحده
- على يمين الرجعيه
- فلافل رام الله وكهرباء غزه
- هند تأكل الكبود
- ربعك انجنوا: اشرب من البئر
- شكراً للفيس بوك وأخواته
- ما أوسخنا ... ونكابر
- اللاجئون الأوائل: رائحه بطعم الزعتر
- اللاجئون : حطب الثورة المحترق
- المطبعون يقرعون الأبواب
- العرس في عموريه وأهل البريج بترزع


المزيد.....




- طريق الشعب.. الفلاح العراقي وعيده الاغر
- تراجع 2000 جنيه.. سعر الارز اليوم الثلاثاء 16 أبريل 2024 في ...
- عيدنا بانتصار المقاومة.. ومازال الحراك الشعبي الأردني مستمرً ...
- قول في الثقافة والمثقف
- النسخة الإليكترونية من جريدة النهج الديمقراطي العدد 550
- بيان اللجنة المركزية لحزب النهج الديمقراطي العمالي
- نظرة مختلفة للشيوعية: حديث مع الخبير الاقتصادي الياباني سايت ...
- هكذا علقت الفصائل الفلسطينية في لبنان على مهاجمة إيران إسرائ ...
- طريق الشعب.. تحديات جمة.. والحل بالتخلي عن المحاصصة
- عز الدين أباسيدي// معركة الفلاحين -منطقة صفرو-الواثة: انقلاب ...


المزيد.....

- سلام عادل- سيرة مناضل - الجزء الاول / ثمينة ناجي يوسف & نزار خالد
- سلام عادل -سیرة مناضل- / ثمینة یوسف
- سلام عادل- سيرة مناضل / ثمينة ناجي يوسف
- قناديل مندائية / فائز الحيدر
- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - عطا مناع - شيخ البلديه