أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - نساء تناضل أمام الكاميرات














المزيد.....

نساء تناضل أمام الكاميرات


نادية خلوف
(Nadia Khaloof)


الحوار المتمدن-العدد: 5412 - 2017 / 1 / 25 - 00:09
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


في الوطن العربي منظمات نسائية كثيرة عربية، وغير عربية، فالوطن العربي ليس عربيّاً خالصاً، هو خليط من القوميات، والثقافات، لكنّه خليط متجانس، متشابه في كثير من حالاته.
بعض الدّول العربية خالية من المنّظمات النّسائية تماماً، وبعض الدول يحتوي على منظمات نسائية رديفة للأحزاب، وكما نعلم فإنّ الأحزاب يسيطر عليها الرّجال، والحدّ المسموح لممارسة النساء الحريّة هو بيد الرجل، وتبقى مهمّة المنظّمة في هذه الحالة إحياء الحفلات في ذكرى المرأة، والتأكيد على دعم نضال الشّعب الفلسطيني، والشعوب الأخرى، وتثمين عمل الأفراد من الرّجال.
لا أتحدّث عن عبث فقد عملت في هذه المنظّمات، وربما كتبت مقالاتي الأولى على صفحاتها، ثم تخرّجت منها بدرجة رسوب. ولا زال الأعضاء هم .هم، والقيادات هي. هي، لو عدّت لن أكون غريبة، لكنّني سوف أكون كما كنت غير مرحبّ بأفكاري. ولا يهمّ ذلك .علينا أن ندعم حقّ كل إنسان في ممارسة حياته كما يحبّ، وحياته التي يحبّ هي كرنفالات وسفر، وتجديد في اللباس والشّعر، والقضاء على الشّيخوخة، وأهم من هذا هو: نظرة الاستعلاء عند هذه القيادات، فلو أرادت شابّة اقتحامها لتسبب الأمر لها بالاكتئاب. كلّ ما يتحدثن عنه ليس له وجود في الواقع. هنّ أربع أو خمس نساء في كلّ دولة يستفدّن من كلّ جهة، ويشفّرن أنفسهن، فيدعيّن معارضة الأنظمة بينما أيديهم تمتدّ إلى الخلف . يصافحن النّظام ويدّعين أنّهن ناضلن وحقّقن المكاسب نتيجة هذا النّضال، وفعلاً يحقّقن المكاسب المالية لأنفسهنّ.
العنجهيّة التي يتميّز بها الحكام العرب تبدو متواضعة جداً أمام زعماء الأحزاب من الرّجال، وهؤلاء يبدون متواضعين أمام عنجهية هؤلاء النّساء.
في الوطن العربي، تحارب المرأة . المرأة، وتشتم الرجل لأنّه رجل، وليس من أجل فكره، لكن الرّجل الذي يمنحهنّ المنصب فله الحبّ . كلّ الحبّ إلى أن يميل عليه الزمان فيصبح ذكراً.
بالنسبة لي أرى في الرّجل ذاتي المقهورة، وإذا كان الكثير من الرّجال ربتّه امرأة وعلّمته بطريقة أو بأخرى أن يكون ذكراً، لكن يمكن للرجل أن ينضج . كم يحزّ في نفسي عندما أرى رجلاً يمدّ يده من أجل أن يطعم أسرته. هل هناك ظلماً أقسى من ذلك؟
الفقراء متساوون في الظلم رجالاً، ونساء. هم لا يبحثون عن العدالة. يبحثون عن الرّغيف.
كنت أكتب في موقع الكتروني يدّعي العلمانية، وكلما قرأت مقالاً يدخل رأسي في الحيط. لا أفهم منه شيئاً، بحثت إذا ما كان العذر في، أم في الكتابات، وبينما أبحث رأيت إعلاناً يروّج لامرأة يبدو أنّها اختيرت كرئيسة تحرير، عندما أتت أمام الكاميرا، وأوّل ما نطقت بأوّل كلمة أغلقت الفيديو، ولم أعد أكتب في الموقع. رفقاً بنا أيّتها المناضلات.
هناك نساء مناضلات حقيقة لكن لا أحد يمرّ عليهنّ بكلمة، منهنّ هؤلاء الأمهات العازبات، والمتنوّرات أيضاً، أمهات عازبات تعني أنّهن يربين أولادهن بأنفسهن لغياب الرّجل بسبب الموت، أو بسبب أنّه يفضّل الرّفاه على المسؤوليّة.
بالنّسبة لي لا أعادي الرجل لأنّه ابني، وأخي وحبيبي، لكنّني أتمنى أن أعيد تربيته على احترام نفسه، واحترام زوجته، والانتماء للأسرة.
ا






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في وداع الثّورة السّوريّة
- حنين إلى ذكرى
- ياعين لا تدمعي
- حكاية ليست للنّشر
- جيناتي
- يقال أنّ الشّام ياسمينة
- منامات
- ما أرخصك ياصديقي!
- دون تعميم
- وقت للبكاء
- الله، الحبّ، والوطن
- أنتمي إلى الزّيزفون
- ترنيمة الميلاد
- وينطق الحجر
- إنّي!
- هل يمكن للسّوري أن ينهض ثانية
- موضوع إنشاء
- كلسون، وحبكة شعر
- من يقتل الأقباط؟
- أردت أن أكرّم نفسي


المزيد.....




- لماذا أشاد الوليد بن طلال بالفتاة التي أعطته حقنة اللقاح؟... ...
- كيف تمكّنت منصات بودكاست تجاوز الخطوط الحمراء حول الجنس في ا ...
- كيف تمكّنت منصات بودكاست تجاوز الخطوط الحمراء حول الجنس في ا ...
- قاصر رفضت طلب والدها الزواج من ثري لتسديد ديونه… فقتلها خنقا ...
- مصر.. تطورات جديدة في فيديو الكفن المثير للجدل بعد استدعاء ا ...
- حقوق المرأة: قصة المدينة التي تضطر فيها العازبات للكذب من أج ...
- شاهد.. قاتل الاطفال، يستمر في قصف غزة
- البدانة والملح يهددان القلب عند النساء
- بريطانيا.. امرأة متوفاة تتعرض للسرقة
- استدعاء 4 نساء اتهمن حاكم نيويورك بالتحرش الجنسي للإدلاء بشه ...


المزيد.....

- هل العمل المنزلي وظيفة “غير مدفوعة الأجر”؟ تحليل نظري خاطئ ي ... / ديفيد ري
- الهزيمة التاريخية لجنس النساء وأفق تجاوزها / محمد حسام
- الجندر والإسلام والحجاب في أعمال ليلى أحمد: القراءات والمناه ... / ريتا فرج
- سيكولوجيا المرأة..تاريخ من القمع والآلام / سامح عسكر
- بين حضور المرأة في انتفاضة اكتوبر في العراق( 2019) وغياب مطا ... / نادية محمود
- ختان الإناث بين الفقه الإسلامي والقانون قراءة مقارنة / جمعه عباس بندي
- دور المرأة في التنمية الإجتماعية-الإقتصادية ما بعد النزاعات ... / سناء عبد القادر مصطفى
- من مقالاتي عن المرأة / صلاح الدين محسن
- النسوية وثورات مناطقنا: كيف تحولت النسوية إلى وصم؟ / مها جويني
- منهجيات النسوية / أحلام الحربي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نادية خلوف - نساء تناضل أمام الكاميرات