أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد محمود علي - امريكا ... الشطرنجي المتميزفي التعبئة والاختراق














المزيد.....

امريكا ... الشطرنجي المتميزفي التعبئة والاختراق


زيد محمود علي
(Zaid Mahmud)


الحوار المتمدن-العدد: 5410 - 2017 / 1 / 23 - 22:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




بدأت الولايات المتحدة الامريكية بعد الحادي من سبتمبر ، الارهابي الذي ضرب في العمق الامريكي ، ومنذ تلك اللحظات اخذت الولايات المتحدة بوضع رؤى جديدة في التعامل مع الاحداث العالمية ، وتحويل ملفات كثيرة وخاصة مسألة ابعاد الارهاب عنها بسبل وطرق جديدة في معالجة تلك المعضّلات ، وبدأت معاهد البحث في دراسة هذه الظواهر الخطيرة وانتشارها في العالم ، وكيفية ابعادها عن مؤسساتها ومواقع مصالحها في العالم اجمع ، والمعادلة هنا هو كيفية تحويل التحرك الارهابي من امريكا ودول اوربا الى الشرق الاوسط ، ولاسيما الدول العربية ، وخاصة ان القوى الارهابية في العالم لم تكن موحدة بل هنالك تعددية ارهابية ، لكن السنوات الاخيرة ظهر تنظيم مايسمى بالدولة الاسلامية ، تنظيم ارهابي حديث ومن الطراز الاول في مجال القتل والدمار دون ضوابط ودون مرجعية دينية ، وكان هذا التنظيم غريب على جسد الدين الاسلامي واراد تثبيت موقعه ورفض جميع التيارات الارهابيه الاخرى وفرض عليها المبايعه والتبعية لها بدون اية شروط ، وقد حلل خبراء السياسة في العالم انها اجندات متحولة ، بحيث لها اهداف غير مكشوفه وقد استفادت منه الكثير من دول معنية في تحركها في الشرق الاوسط والعالم ، اصبح هذا التنظيم الارهابي كابوس على اكثر دول ومجتمعات وافراد ، وله خاصية غريبة وبعيدة عن كل القيم الاجتماعية والانسانية ، ويعتقد الخبراء والمحللين أن اسلوب كسب مثل هذه التنظيمات ودعمها من وراء الستار يجعل تحقيق مكاسب اقتصادية وآمنية وفضلا" عن ذلك الضغط على بعض الدول التي تقف موقف سلبي تجاه الدول الكبرى ، او لا تنصاع لسياساتها ، لأن اليوم وفي هذا العصر الحديث لايمكن من اختراق بعض الدول والمجتمعات الا بطريقة تمويل وتحريك قوى بهذا الشكل ، وخاصة ان الارهاب يجعل الكثير من الاهداف تتحقق على الارض ولها توابع كثيرة في تغيير سمات واشكال تلك المجتمعات ، والتحليل الواقعي ان الارهاب ابتعد عن الواقع الامريكي بعد الحادي من سبتمبر وانتقل الى منطقة الشرق الاوسط ، رغم ان انطلاقته منها ، لكن المحنة التي جعلت اكثر الدول العربية ان تصاب بمرض الصراع الداعشي ، هو تغير مساره من التوجهات الخارجية الى الداخل ، واصبح التنظيم الارهابي منفذ لسياسات بعض الحكومات التي قامت بدعمه وتوجيهه نحو اهداف خصصت ضمن برنامج معد ، يخدم مصالح بعض الدول ، وامريكا هي الدول التي تعاملت مع واقع الارهاب في العالم بذكاء وحكمه ونجحت في تحجيمه وابعاده بطرقها الخاصة ، لأنها الدولة الوحيدة في العالم عرفت كيف تقوم بتحريك الشطرنج لصالحها كلاعب قوي ، وبالتنسيق مع دول اقليمية اخرى ، انها الحكمة الحديثة في القاموس السياسي الحديث ، وان داعش الارهابي اصبح المعادلة السليمه لبعض القوى المحلية والعالمية ، من اجل مصالح اقتصادية وآمنية وآجتماعية ، ضمن مخططات وضعت في غرف مظلمة ماوراء الكواليس ، واصبحت المعادلة الارهابية لغز لايمكن للمحللين من كشف هذه اللغز وقراءة تلك المعادلات ، لأن تلك القوى التي تعمل في السر ، جعلت هذه القوى المجرمة تضاف على كاهل البشرية ، ويبقى المحلل يحلل دون ان يصل الى تلك النتائج الصحيحة والمنطقية . لكن المعادلة الداعشية هي ضرب المصالح لبعض القوى التي تقف ضد امريكا ومصالحها في العالم ، وثانيا" ابتزاز واردات النفط في العالم ، سرقتها وتخفيض اسعارها ، وثالثا الضغط على القوى التي تعتبر نفسها مصنفه على الثورية والتي تواجه الغرب وتقوم بمحاربتها ، ورابعا" فرض عملية ديموغرافية جديدة في تقسيم بعض المناطق ، وتوحيد بعض المناطق وخامسا" اصبح داعش اداة كراهية مما جعل الدين الاسلامي مكروه من قبل الجميع لأنه مثل الاسلام وصوره بصورة مسخ من خلال افعاله التي لاتمس للدين الحنيف ، مما اثر على وعي الجمعي في ذلك الاكراه .مع فسح المجال للحاكم الجديد او الشرطي الجديد على دول العالم ، وعدم خروجها عن سياسات ومصالح امريكا في جميع انحاء العالم . وهذا ما توصلت اليه اكثر الدول العربية والاوسطية ولاسيما الازمة الاقتصادية الغانقة ، والتي كانت من نتائجها واسبابها هي الارهاب وداعش ، الذي قلب موازين القوى ، وخفض اسعار النفط وسرقته وقام بأخراجه ونقله عبر الحدود ، واعتبر ذلك حق مشروع في امتلاكه ، وحتى هنالك بعض الحكام دعموه في ماقام به من افعال مشينه ، وحتى على القضاء عليه ، اشار بعض المحللين الامريكيين ، ان صعوبة القضاء على هذا التنظيم الارهابي خلال السنوات المقبلة ، ولايمكن القضاء عليه نهائيا" ?، وهل من المعقول ذلك ، دول كبيرة ودول عظمى ، قضت على اكبر قائد ارهابي في العالم وهو ابن لادن ، بين ليلة وضحاها ، وهل يصعب عليها القضاء على تنظيم لايصل الى ابسط السياسات نسبة الى تنظيم القاعدة الذي يتواجد في كل دول العالم وقام بأقوى العمليات واخرها الحادي عشر من سبتمبر ، لكنه خسر الرهان امام الدول العظمى ، او ان نهاية العمل الذي كان موكل اليه قد انتهى ... وهكذا حال هذه التنظيمات الموكله بمهام والتي اخترقت ضمن لاعب شطرنجي متميز ، اجاد التعبئة والاختراق ، وتبقى الشعوب المظلومة هي التي تضررت من جراء تلك الاحداث منذ ظهور داعش الارهابي ...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,240,324,658
- وكلاء الحصة التموينية وتلاعب الوكلاء
- المثقف بات اعجز من أن يقوم بتنوير الناس
- المثقف في انتاج التصورات والرؤى بقلم زيد محمود علي
- الحط من قيمة المثقف
- الكورد ....والمعادلات لساسة اصحاب القرارالخاطئة
- مهرجان السينما ضد الا رهاب في اربيل - زيد محمود علي
- قوة الفكر تبقى أفضل من قوة السلاح زيد محمود علي
- تكنيك كتابة القصة القصيرة - زيد محمودعلي
- في السجن الرهيب زيد محمود علي
- كيفية كتابة القصة القصيرة - موضوع مترجم - زيد محمود علي
- المثقفين يعيشون من أجل الأفكار ولايعيشون منها
- المسيحيون والأيزيدون والصائبة يقفون وقفة استنكار لقانون البط ...
- لكي لايصبح الكرد وسيلة لمعادلات سلبية
- انا عبد للقلم والحبر ... بلزاك
- وجهات نظر في تنظيم داعش
- سيفو من منظور المرسلين الدومنيكان في بلاد النهرين
- حكاية ((هم كلاب مثلي لكنهم لايمتلكون رأس ثعلب ))...
- حكاية الحمار الذي رأى نفسه وتعجب ....... ؟ .زيد محمود علي
- VIOLENCE REPORTS تقرير لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية لنقابة ...
- عن المثقف الكردي ودوره في صنع القرار السياسي


المزيد.....




- إيطاليا تمنع تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى أس ...
- إيطاليا تمنع تصدير ربع مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا إلى أس ...
- د. سعيد ذياب: يؤتى بالوزراء لتعبئة الشواغر والحكومة لا تولي ...
- روسيا تطور دروعا جديدة للمركبات العسكرية
- القوات الجوية السعودية والأمريكية -تتأهبان لردع أي هجوم محتم ...
- إيلون ماسك يخسر 6.2 مليار دولار بسبب تراجع أسهم -تسلا-
- غانتس: حدثنا خططنا العسكرية لضرب منشآت إيران النووية
- إتلاف 1400 قطعة سلاح مصادرة من المنظمات الإرهابية في إسبانيا ...
- تقرير: لقاح -كوفاكسين- الهندي يثبت فعاليته بنسبة 81%
- خلال كمين صباحي.. وفاة رجل بعد نهش وجهه من طرف7 كلاب بيتبول! ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد محمود علي - امريكا ... الشطرنجي المتميزفي التعبئة والاختراق